بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 25 مئی 2020 ء

دارالافتاء

 

کرونا وائرس کی وجہ سے قنوتِ نازلہ پڑھنا


سوال

تمام دنیا میں کرونا کی وجہ سے خوف وہراس پھیلا ہوا ہے، کیا اس وقت جیسا کہ ہم نے علماء سے سنا ہے کہ قنوت نازلہ پڑھی جائے تو اس وقت ہمارے ائمہ حضرات قنوت بازلہ پڑھ سکتے ہیں اور کس نماز میں اور قنوت نازلہ کے الفاظ کیا ہیں؟

جواب

جب امتِ مسلمہ کسی اجتماعی پریشانی اورمصیبت میں گرفتار ہوجائے تو فجرکی نمازمیں رکوع سے اٹھنے کےبعد قنوتِ نازلہ پڑھنا مشروع ہے اورجب تک یہ پریشانی ختم نہ ہوجائے اس وقت تک قنوتِ نازلہ پڑھی جاسکتی ہے۔

علامہ شامی رحمہ اللہ نے  الاشباہ و النظائر  کے حوالے سے نقل کیا ہے کہ :مصائب اور حوادث کے وقت قنوتِ نازلہ پڑھنا مشروع ہے اور طاعون ایک سخت ترین مصیبت ہے، لہذا طاعون کے وقت قنوتِ نازلہ پڑھنا مشروع ہے۔      

فتاوی دار العلوم دیوبند میں ہے:

"شامی میں ہے کہ کسی حادثہ کے وقت صبح کی نماز میں رکوع سے اٹھ کر مام دعا قنوت پڑھنا درست ہے، سوائے صبح کے اور نمازوں میں حنفیہ کا مذہب نہیں ہے، یہ امام شافعی رحمہ اللہ کا مذہب ہے اور یہ بھی شامی میں ہے، اس لیے طاعون کے وقت بھی دعا قنوت صبح کی نماز میں رکوع کے بعد پڑھنا درست ہے۔" (فتاوی دارلعلوم دیوبند  4 / 153 ط: دار الاشاعت)

             لہذا موجودہ صورت حال میں کرونا وائرس کی وجہ سے فجر کی نماز میں  دوسری رکعت کے رکوع کے بعد قنوت نازلہ  پڑھنا جائز ہے، قنوت نازلہ میں اللہ رب العزت کی حمد و ثنا کی جائے ، درود شریف پڑھی جائے اور  اس کے بعد وبائی امراض کے دوران پڑھی جانے والی دعائیں پڑھی جائیں، یہ دعا بھی پڑھی جاسکتی ہے:

"اَللّٰهُمَّ اهْدِنَا فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنَا فِيمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلَّنَا فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لَنَا فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنَا شَرَّ مَا قَضَيْتَ، فَإِنَّكَ تَقْضِي وَلاَيُقْضٰى عَلَيْكَ، إِنَّهُ لاَيَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ وَ لاَيَذِلُّ مَنْ وَّالَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ، اَللّٰهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِیْنَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ وَ الْمُسْلِمِیْنَ وَ الْمُسْلِمَاتِ، وَ أَصْلِحْهُمْ وَ أَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِهِمْ وَ أَلِّفْ بَیْنَ قُلُوْبِهِمْ، وَ اجْعَلْ فِيْ قُلُوْبِهِمُ الْإِيْمَانَ وَ الْحِكْمَةَ وَ ثَبَّتْهُمْ عَلىٰ مِلَّةِ رَسُوْلِكَ، وَ أَوْزِعْهُمْ أَنْ يَّشْكُرُوْا نِعْمَتَكَ الَّتِيْ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ وَ أَنْ يُّوْفُوْا بِعَهْدِكَ الَّذِيْ عَاهَدْتَّهُمْ عَلَيْهِ، وَ انْصُرْهُمْ عَلىٰ عَدُوِّكَ وَ عَدُوِّهِمْ، إِلٰهَ الْحَقِّ سُبْحَانَكَ، لَا إِلٰهَ غَيْرُكَ، أَللّٰهُمَّ إِنَّا نَعُوْذُبِكَ مِنَ الْبَرَصِ وَ الْجُنُوْنِ وَ الْجُذَامِ وَ مِنْ سَيِّءِ الْأسْقَامِ، أَللّٰهُمَّ ارْفَعْ عَنَّا الدَّاءَ الْبَلَاءَ وَ الْوَبَاءَ، اَللّٰهُمَّ الْعَنْ الكَفَرَةَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِكَ ، وَيُكَذِّبُوْنَ رُسُلَكَ، وَيُقَاتِلُوْنَ أَوْلِيَاءَكَ اَللّٰهُمَّ خَالِفْ بَيْنَ كَلِمَتِهِمَ، وَزَلْزِلْ أَقْدَامَهُمْ ، وَأَنْزِلْ بِهِمْ بَأْسَكَ الَّذِى لاَتَرُدُّهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ، وَ صَلّٰی اللهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَّ آلِهِ وِ صَحْبِهِ وَ بَارِكْ وَ سَلِّمْ".

وبائی امراض میں پڑھی جانے والی مسنون دعائیں درج ذیل فتاوی میں ملاحظہ کریں:

وبائی امراض کے خاتمہ اور بچاؤ کے لیے اعمال

کرونا وائرس اور دیگر وبائی امراض میں مسلمانوں کے لیے راہ نمائی

احرام کی حالت میں چہرے پر ماسک پیننا / کرونا وائرس سے بچاؤ کی دعا

الأشباه والنظائر على مذهب أبي حنيفة النعمان - (1 / 382)

فائدة : في الدعاء برفع الطاعون :

سئلت عنه في طاعون سنة تسع وستين وتسع مائة بالقاهرة فأجبت بأني لم أره صريحا ، ولكن صرح في الغاية وعزاه الشمني إليها بأنه إذا نزل بالمسلمين نازلة .

قنت الإمام في صلاة الفجر ، وهو قول الثوري وأحمد ، وقال جمهور أهل الحديث : القنوت عند النوازل مشروع في الصلاة كلها ( انتهى )

وفي فتح القدير أن مشروعية القنوت للنازلة مستمر لم ينسخ ، وبه قال جماعة من أهل الحديث وحملوا عليه حديث أبي جعفر عن أنس رضي الله عنهما ( { ما زال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقنت حتى فارق الدنيا } ) أي عند النوازل ، وما ذكرنا من أخبار الخلفاء يفيد تقرره لفعلهم ذلك بعده صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد قنت الصديق رضي الله عنه في محاربة الصحابة رضي الله عنهم مسيلمة الكذاب وعند محاربة أهل الكتاب، وكذلك قنت عمر رضي الله عنه ، وكذلك قنت علي رضي الله عنه في محاربة معاوية ، وقنت معاوية في محاربته ( انتهى )

فالقنوت عندنا في النازلة ثابت .وهو الدعاء برفعها، ولا شك أن الطاعون من أشد النوازل ، قال في المصباح : النازلة المصيبة الشديدة تنزل بالناس ( انتهى)و في القاموس : النازلة الشديدة ( انتهى )، وفي الصحاح : النازلة الشديدة من شدائد الدهر تنزل بالناس ( انتهى )، وذكر في السراج الوهاج قال الطحطاوي : ولا يقنت في الفجر عندنا من غير بلية، فإن وقعت بلية فلا بأس به كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإنه قنت شهرا فيها ، يدعو على رعل وذكوان وبني لحيان ثم تركه ، كذا في الملتقط ( انتهى ) .

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (2 / 11) ط: سعيد

(ولا يقنت لغيره) إلا النازلة فيقنت الإمام في الجهرية، وقيل في الكل.

و في الرد: (قوله إلا لنازلة) قال في الصحاح: النازلة الشديدة من شدائد الدهر، ولا شك أن الطاعون من أشد النوازل أشباه

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (2 / 11)

وهو صريح في أن قنوت النازلة عندنا مختص بصلاة الفجر دون غيرها من الصلوات الجهرية أو السرية.

مرقاة المفاتيح (3 / 958)

(عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يدعو على أحد) ، أي: لضرره (أو يدعو لأحد) ، أي: لنفعه (قنت) : وهو يحتمل التخصيص بالصبح أو تعميم الصلوات وهو الأظهر، قال ابن حجر: أخذ منه الشافعي أنه يسن القنوت في أخيرة سائر المكتوبات للنازلة التي تنزل بالمسلمين عامة، كوباء وقحط وطاعون، وخاصة ببعضهم كأسر العالم أو الشجاع ممن تعدى نفعه، وقول الطحاوي لم يقل به فيها غير الشافعي غلط منه، بل قنت علي رضي الله عنه في المغرب بصفين اهـ. ونسبة هذا القول إلى الطحاوي على هذا المنوال غلط ; إذ أطبق علماؤنا على جواز القنوت عند النازلة.

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (3 / 958)

قال الإمام النووي: القنوت مسنون في صلاة الصبح دائما، وأما في غيرها ففيه ثلاثة أقوال، والصحيح المشهور أنه إذا نزلت نازلة كعدو أو قحط أو وباء أو عطش أو ضرر ظاهر في المسلمين، ونحو ذلك قنتوا في جميع الصلوات المكتوبة، وإلا فلا. ذكره الطيبي، وفيه أن مسنونيته في الصبح غير مستفادة من هذا الحديث.

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144107201014

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے