بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

16 ذو الحجة 1445ھ 23 جون 2024 ء

دارالافتاء

 

چھالیہ سے ماوا بنانے اور فروخت کرنے کا حکم


سوال

 میرے ایک دوست نے مجھ سے  چھالیہ کا کام شروع کرنے کاکہا ہے،  جو کہ بارڈر سے غیر قانونی طریقے سے آتی ہے۔اور پھر یہاں ہم نے اس سے جو ماوا وغیرہ بنتا ہے اس میں استعمال کرنی ہے، تو میں نے اُس سے کہا ہے کہ یہ کاروبار حرام ہے۔کیوں کہ اِس سے نشے کے چیز بنتی ہے، وہ کہتا ہے کہ یہ جائز ہے۔ آپ حضرات رہنمائی فرمائیں، کاروبار کے بارے میں اور جو یہ نشے کی چیزیں کھائی جاتی ہے ما وا وغیرہ اس کا کیا حکم ہے؟

جواب

چھالیہ وغیرہ سے  ماوا بنانا اور اس کا کاروبار کرنافی نفسہ جائز ہے، اس لیے کہ ماوا نشہ آور نہیں ہے کیونکہ  اس سے عقل میں فتور پیدانہیں ہوتا اور نہ ہی اس سے انسان مدہوش ہوتا ہے بلکہ اس میں صرف حِدت (تیزی) تمباکو کی نسبت  کچھ زیادہ ہوتی ہے اسی وجہ سے غیر عادی افراد کا سر اس سےچکرانے لگتا ہے جوکہ تمباکو کی حِدت (تیزی) کا اثر ہوتا ہے ، نشے کا اثر نہیں ہوتا، تاہم چونکہ چھالیہ کی اسمگلنگ اور ماوا کا کاروبار قانوناً جرم ہے اس لیے بہتر ہے کہ اپنے آپ کو خطرے میں نہ ڈالا جائے،   لہذا اس کے علاوہ کوئی صاف ستھرا کاروبار کرنا بہتر رہے گا۔

فتاوی شامی میں ہے:

"(وجنون وسكر) بأن يدخل في مشيه ‌تمايل ولو بأكل الحشيشة.

(قوله: وسكر) هو حالة تعرض للإنسان من امتلاء دماغه من الأبخرة المتصاعدة من الخمر ونحوه، فيتعطل معه العقل المميز بين الأمور الحسنة والقبيحة إسماعيل عن البرجندي (قوله: يدخل) أي به. قال في النهر: واختلف في حده هنا وفي الأيمان والحدود؛ فقال الإمام: إنه سرور يزيل العقل فلا يعرف به السماء من الأرض ولا الطول من العرض وخوطب زجرا له. وقالا: بل يغلب عليه فيهذي في أكثر كلامه، ولا شك أنه إذا وصل إلى هذه الحالة فقد دخل في مشيته اختلال، والتقييد بالأكثر يفيد أن النصف من كلامه لو استقام لا يكون سكران وقد رجحوا قولهما في الأبواب الثلاثة. قال في حدود الفتح: وأكثر المشايخ على قولهما واختاروه للفتوى؛ وفي نواقض المجتبى الصحيح قوله: ما اهـ أي فلا يشترط في حده أن يصل إلى أن لا يعرف الأرض من السماء."

(كتاب الطهارة، مطلب نوم الأنبياء غير ناقض:1/ 144، ط:سعيد)

وفيه أيضا:

"و الحاصل أن جواز البیع یدور مع حل الانتفاع."

(باب بيع الفاسد،5/ 69، ط:ایچ ایم سعید)

وفيه أيضاً:

"وفي الأشباه في قاعدة: الأصل الإباحة أو التوقف، ويظهر أثره فيما أشكل حاله كالحيوان المشكل أمره والنبات المجهول.قلت: فيفهم منه حكم النبات الذي شاع في زماننا المسمى بالتتن فتنبه.

 (قوله: ربما أضر بالبدن) الواقع أنه يختلف باختلاف المستعملين ط (قوله: الأصل الإباحة أو التوقف) المختار الأول عند الجمهور من الحنفية والشافعية كما صرح به المحقق ابن الهمام في تحرير الأصول (قوله: فيفهم منه حكم النبات) وهو الإباحة على المختار أو التوقف. وفيه إشارة إلى عدم تسليم إسكاره وتفتيره وإضراره، وإلا لم يصح إدخاله تحت القاعدة المذكورة ولذا أمر بالتنبه."

(كتاب الأشربة،6/ 460، ط:ایچ ایم سعید)

وفيه أيضاً:

"وفي كافي الحاكم من الأشربة: ألا ترى أن البنج لا بأس بتداويه، وإذا أراد أن يذهب عقله لا ينبغي أن يفعل ذلك. اهـ.وبه علم أن المراد الأشربة المائعة، وأن البنج ونحوه من الجامدات إنما يحرم إذا أراد به السكر وهو الكثير منه، دون القليل المراد به التداوي ونحوه كالتطيب بالعنبر وجوزة الطيب، ونظير ذلك ما كان سميا قتالا كالمحمودة وهي السقمونيا ونحوها من الأدوية السمية فإن استعمال القليل منها جائز، بخلاف القدر المضر فإنه يحرم، فافهم واغتنم هذا التحرير."

 (كتاب الحدود، باب حد الشرب المحرم،مطلب في البنج والأفيون والحشيشة،4/ 42، ط: سعيد)

تفسیر قرطبی میں ہے:

"{ ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } الآية :195. التقدير لاتلقوا أنفسكم بأيديكم كما تقول : لاتفسد حالك برايك و التهلكة (بضم اللام) مصدر من هلك يهلك هلاكًا و هلكًا و تهلكةً أي لاتأخذوا فيما يهلككم. وقال الطبري : قوله و لاتلقوا بأيديكم إلى التهلكة عام في جميع ما ذكر لدخوله فيه إذ اللفظ يحتمله."

(سورة البقرة،2/ 359،ط:دارالکتب العلمیة)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144402100273

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں