بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

بلڈنگ میں چوری ہونے کی صورت میں چوکیدار کو ضامن بنانا


سوال

بلڈنگ کا ایک چوکیدار ہے ،اگر چوکیدار کی غفلت کی وجہ سے یا ایسے ہی گھر میں چوری ہو جائے تو کیا چوکیدار کو ذمہ دار ٹھہرایا جا سکتا ہے؟ یعنی کیا چوری ہونے والے سامان کا تاوان اور بدل اس چوکیدار سے وصول کیا جا سکتا ہے ؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں چوکیدار کو  کا ضامن نہیں بنایا جا سکتا اور اس سے چوری ہوجانے والے سامان کا تاوان وصول نہیں کیا جا سکتا البتہ اگر یہ بات ثابت ہو جائے کہ چور چوکیدار کی ڈیوٹی کے وقت اس  کی نیند یا غیر موجودگی کی وجہ سےچور  بلڈنگ میں داخل ہونے میں کامیاب ہوا یا اسی طرح چوکیدار کی صریح غفلت ثابت ہو جائے تب چوکیدار کو ضامن بنایا جائے گا، لیکن اگر چور اس دروازے سے داخل نہیں ہوئے جہاں چوکیدار کی ڈیوٹی تھی بلکہ عقبی راستہ سے یا چھت وغیرہ سے داخل ہوئے تو چوکیدار ضامن نہیں ہوگا۔

الدر المختار میں ہے:

" وكذا لا ضمان على حارس السوق وحافظ الخان".

وفي الرد:

"(قوله وكذا لا ضمان على حارس السوق وحافظ الخان) قال في جامع الفصولين، استؤجر رجل لحفظ خان أو حوانيت فضاع منها شيء: قيل ضمن عند أبي يوسف ومحمد لو ضاع من خارج الحجرة؛ لأنه أجير مشترك وقيل لا في الصحيح، وبه يفتى؛ لأنه أجير خاص، ألا ترى أنه لو أراد أن يشغل نفسه في صنع آخر لم يكن له ذلك، ولو ضاع من داخلها بأن نقب اللص فلا يضمن الحارس في الأصح إذ الأموال المحفوظة في البيوت في يد مالكها وحارس السوق على هذا الخلاف اهـ وكذا في الذخيرة. قال في الحامدية: ويظهر من هذا أنه إذا كسر قفل الدكان وأخذ المتاع يضمن الحارس اهـ.

قلت: إنما يظهر هذا على القول بأنه أجير مشترك، أما على القول بأنه خاص فلا لما سمعت من المفتى به نعم يشكل ما مر آنفا عن التتارخانية والذخيرة في الراعي لو كان خاصا لأكثر من واحد يضمن فليتأمل، اللهم إلا أن يقال إذا كسر القفل يكون بنومه أو غيبته فهو مفرط فيضمن".

وفي هامش حاشية ابن عابدين (في نسخة ايچ ايم سعيد):

(قوله: اللهم إلا أن يقال) جواب عن معارضة ما في الحامدية لما عليه الفتوى من عدم ضمان الخاص ومحصل الجواب أن قولهم الأجير الخاص لا يضمن مقيد بما إذا لم يظهر تفريطه وعبارة الحامدية على ما إذا ظهر تفريطهاه."

وفي تقريرات الرافعي:

قوله: (اللهم إلا أن يقال إذا كسر القفل الخ) راجع لقوله (قلت إنما الخ) لا لقوله (نعم يشكل الخ) كما هو ظاهر وحينئذ فالإشكال باق على حاله وقد يقال في دفعه: أن العلة الموجبة للضمان في المشترك متحققة في الأجير الخاص إذا كان لا لواحد فيكون مستثنى من قولهم "الأجير الخاص لا يضمن" مع أن الهلاك في مسئلة التتارخانية بعمله وهو السَّوق بخلافه في مسئلة الحارس فإنه لا من عمله."

(‌‌كتاب الإجارة، باب ضمان الأجير، مطلب في الحارس والخاناتي، 6/ 71، ط: سعيد)

مجمع الضمانات للبغدادی میں ہے:

"الخاني المستأجر لحفظ الأمتعة ليلا ونهارا ذهب إلى الحمام بعد طلوع الفجر قبل طلوع الشمس وتركها بلا حافظ مفتوحة فكسر السارق مغلاق الأنبار خانه وسرق ما فيه لا يضمن ليلا كان أو نهارا ولو سرق من الكنيادر التي في الصحن يضمن من القنية".

(باب مسائل الإجارة، القسم الثاني في الأجير، النوع الثاني ضمان الحارس، ص34، ط: دار الكتاب الإسلامي)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144411101648

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں