بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

7 رجب 1444ھ 30 جنوری 2023 ء

دارالافتاء

 

بسم اللہ الرحمٰن الرحیم کا مذاق اڑانے کا حکم


سوال

 اگر كوئی شخص قصداً " بسم اللہ الرحمٰن الرحیم" کا ترجمہ اس طرح کرے: "شروع کرتاہوں امریکہ کے نام سے، جو بہت ڈالر دینے والا ہے،"  اور ساتھ میں ایک عالم دین کا کارٹون بھی لگا لے،  تو کیا یہ شخص مسلمان رہتا یا نہیں؟

جواب

اگر کوئی شخص  قصداً اپنے ہوش و حواس میں" بسم اللہ الرحمٰن الرحیم" کا ترجمہ  اس طرح کرے: "شروع کرتاہوں امریکہ کے نام سے، جو بہت ڈالر دینے والا ہے،" تو اس شخص نے "اللہ" کے نام کا ترجمہ "امریکہ" سے کر کے  اور اللہ کی رحمت سے ڈالر  مراد لے کر "اللہ" کےنام اور قرآن کریم کا مذاق اڑایا ہے ، جس کی وجہ سے وہ شخص دائرہ اسلام سے خارج ہوگیا،  اس پر لازم ہےكه تجدیدِ ایمان کرے اور اگر شادی شدہ ہے، تو تجدیدِ نکاح بھی کرے۔

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"(ومنها ما يتعلق بذات الله تعالى وصفاته وغير ذلك) يكفر إذا وصف الله تعالى بما لا يليق به، أو سخر باسم من أسمائه، أو بأمر من أوامره، أو نكر وعده ووعيده، أو جعل له شريكا، أو ولدا، أو زوجة، أو نسبه إلى الجهل، أو العجز، أو النقص ويكفر بقوله يجوز أن يفعل الله تعالى فعلا لا حكمة فيه ويكفر إن اعتقد أن الله تعالى يرضى بالكفر كذا في البحر الرائق."

(كتاب السير، مطلب في موجبات الكفر أنواع منها ما يتعلق بالإيمان والإسلام، ج:2، ص:258، ط: دار الفكر)

الدر المختار میں ہے:

"«‌‌باب المرتد هو لغة الراجع مطلقا وشرعا (الراجع عن دين الإسلام وركنها إجراء كلمة الكفر على اللسان بعد الإيمان) وهو تصديق محمد صلى الله عليه وسلم في جميع ما جاء به عن الله تعالى مما علم مجيئه ضرورة وهل هو فقط أو هو مع الإقرار؟ قولان وأكثر الحنفية على الثاني والمحققون على الأول والإقرار شرط لإجراء الأحكام الدنيوية بعد الاتفاق على أنه يعتقد متى طولب به أتى به فإن طولب به فلم يقر فهو كفر عناد قاله المصنف وفي الفتح من هزل بلفظ كفر ارتد وإن لم يعتقده للاستخفاف فهو ككفر العناد."

(كتاب الجهاد، باب المرتد، ج:4، ص:221، ط:سعيد)

 رد المحتار ميں ہے:

"(قوله من هزل بلفظ كفر) أي تكلم به باختياره غير قاصد معناه، وهذا لا ينافي ما مر من أن الإيمان هو التصديق فقط أو مع الإقرار لأن التصديق، وإن كان موجودا حقيقة لكنه زائل حكما لأن الشارع جعل بعض المعاصي أمارة على عدم وجوده كالهزل المذكور، وكما لو سجد لصنم أو وضع مصحفا في قاذورة فإنه يكفر، وإن كان مصدقا لأن ذلك في حكم التكذيب، كما أفاده في شرح العقائد، وأشار إلى ذلك بقوله للاستخفاف، فإن فعل ذلك استخفاف واستهانة بالدين فهو أمارة عدم التصديق ولذا قال في المسايرة: وبالجملة فقد ضم إلى التصديق بالقلب، أو بالقلب واللسان في تحقيق الإيمان أمور الإخلال بها إخلال بالإيمان اتفاقا، كترك السجود لصنم، وقتل نبي والاستخفاف به، وبالمصحف والكعبة."

(كتاب الجهاد، باب المرتد، ج:4، ص:222)

فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144402100152

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں