بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 محرم 1446ھ 16 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

بوڑھی عورتوں کا بغیر تجوید کے قرآن پڑھنے کا حکم


سوال

بزرگ بوڑھی عورتوں کا قرآن مجید پڑھنا کیسا ہے؟ وہ" ک "اور "ق" میں فرق نہیں کر پاتیں" ت "اور ط میں "س" اور" ص" میں ،تو ان کو کسی نے کہا کہ احتیاط نہ کرنے سے لفظ کا معنی تبدیل ہو جاتا ہے، تو کیا وہ قرآن پڑھنا چھوڑ دیں کیا کریں۔

جواب

قرآن کریم تجوید کے ساتھ پڑھنا ضروری ہے، اکر کوئی تجوید کے بغیر پڑھتا ہے، تو اس کے ثواب میں کمی ہوگی، اوراور اگر اس طرح پڑھتا ہے کہ ایک حرف سے دوسراحرف تبدیل ہو جائے ،اور معنیٰ میں خلل واقع ہو جائے تو گناہ گار بھی ہو گا۔

لہذا صورتِ مسئولہ میں ایسی بوڑھی عورتوں کے لیے بھی  قرآن  پڑھتے وقت سوال میں ذکرکردہ الفاظ   کی  صحیح طور پر ادائیگی کا طریقہ کسی مجود قاریہ یا اپنے کسی  محرم اہلِ علم  سے  سیکھنا لازم وضروری ہے ،اور اگر  کوئی سیکھنے سے بالکل معذور ہو ،کہ کسی صورت الفاظ کی تصحیح  نہیں ہو پا رہی تو پھر   چھوڑ دینے کے بجائے جیسے پڑھنا ممکن ہو اسی طرح پڑھیں ،گناہ گار  نہیں ہوں گی۔

مرقاة المفاتیح میں ہے :

وعن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " «الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران» " متفق عليه.
الماهر بالقرآن) ، أي الحاذق من المهارة وهي الحذق، جاز أن يريد به جودة الحفظ أو جودة اللفظ وأن يريد به كليهما وأن يريد به ما هو أعم منهما، وقال الطيبي: هو الكامل الحفظ الذي لا يتوقف في القراءة ولا يشق عليه.
(مع السفرة) جمع سافر وهم الرسل إلى الناس برسالات الله تعالى وقيل: السفرة الكتبة ذكره الطيبي، وقال ميرك: أي الكتبة جمع سافر من السفر، وأصله الكشف فإن الكاتب يبين ما يكتب ويوضحه، ومنه قيل للكتاب سفر بكسر السين لأنه يكشف الحقائق ويسفر عنها والمراد بها الملائكة الذين هم حملة اللوح المحفوظ كما قال تعالى: {بأيدي سفرة - كرام بررة} [عبس: 15 - 16] سموا بذلك لأنهم ينقلون الكتب الإلهية المنزلة إلى الأنبياء فكأنهم يستنسخونها."

 (رقم الحدیث: 2112، ط: دار الفکر)

شرح المسلم للنووی میں ہے :

"وأما الذي يتتعتع فيه فهو الذي يتردد في تلاوته لضعف حفظه فله أجران أجر بالقراءة وأجر بتتعتعه في تلاوته ومشقته قال القاضي وغيره من العلماء وليس معناه الذي يتتعتع عليه له من الأجر أكثر من الماهر به بل الماهر أفضل وأكثر أجرا لأنه مع السفرة وله أجور كثيرة."

(باب استحباب قراءة القرآن على أهل الفضل والحذاق فيه،ج:6 ،ص:85 ،ط:دارإحياء التراث العربي)

المنثور فی قواعدالفقہ للزرکشی ؒ میں ہے :

"أجاب الإمام أحمد أيضا لما سئل عن الرجل يشرع له وجه بر فيحمل نفسه على الكراهة، وآخر يشرع له فيسر بذلك فأيهما أفضل قال: ألم تسمع قوله صلى الله عليه وسلم: «‌من ‌تعلم ‌القرآن ‌وهو ‌كبير ‌فشق عليه فله أجران»."

(العمل يتعلق به مباحث،ج:2،ص؛418 ،ط:ادارة الاوقاف الكويتية)

الدرر الثرية من الفتاوى البازية  ميں هے :

"س: ما رأي سماحتكم في رجل يقرأ القرآن الكريم وهو لا يحسن القراءة؛ بسبب أنه لم يحصل على قسط وافر من التعليم، وهو في قراءته يلحن لحناً جلياً؛ بحيث يتغير مع قراءته المعنى، ويحتج بحديث عائشة - رضي الله عنها -: «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به … ». الحديث؟

ج: عليه أن يجتهد ويحرص على أن يقرأه على من هو أعلم منه، ولا يدع القراءة؛ لأن التعلم يزيده خيراً، والحديث المذكور حجة له، وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم: «‌الماهر ‌بالقرآن ‌مع ‌السفرة ‌الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن وهو عليه شاق ويتتعتع فيه له أجران» رواه مسلم، و معنى يتتعتع: قلة العلم بالقراءة، وهكذا قوله: «وهو عليه شاق»؛ معناه: قلة علمه بالقراءة.

فعليه أن يجتهد ويحرص على تعلم القراءة على من هو أعلم منه، وفي ذلك فضل عظيم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» خرجه البخاري في صحيحه، فخيار المسلمين هم أهل القرآن؛ تعلُّماً وتعليماً وعملاً ودعوةً وتوجيهاً.

والمقصود من العلم والتعلم هو العمل، وخير الناس من تعلم القرآن وعمل به وعلَّمه الناس، ويقول عليه الصلاة والسلام: «اقرأوا هذا القرآن فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة» رواه مسلم في صحيحه، ويقول عليه الصلاة والسلام: «القرآن حجة لك أو عليك». خرجه مسلم أيضاً في صحيحه، والمعنى: أنه حجة لك إن عملت به، أو حجة عليك إن لم تعمل به. والله أعلم."

(حكم قراءة القرآن مع اللحن ،346 ،ط:دارالعاصمة)

شرح ریاض الصالحین میں ہے :

"وأما الذي يتلوه ويتتعتع فيه وهو عليه شاق فله أجران إذا تالي القرآن ليس بخاسر مهما كان والله الموفق."

(‌‌باب فضل قراءة القرآن ،ج:4،ص:642 ،ط:دارالوطن للنشر)

الوجیز فی حکم التجوید میں ہے :

"مع قدرته على ذلك، لم يكن ماهراً بالقرآن، وأما من كان لا يطاوعه لسانه مع اجتهاده وحرصه على الوصول إلى مرتبة الماهر فإن الله أعدله من الأجر على قدر اجتهاده إذ لا يكلف الله نفساً إلا وسعها."

(‌‌المبحث الخامس: حكم الأخذ بالتجويد ،55 ،ط:مكتبة العلوم والحكم )

مقدمۃ الجزری میں ہے :

"والأخذ ‌بالتجويد حتم لازم … من لم يصحح القران آثم۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔ - لأنه به الإله أنزلا … وهكذا منه إلينا وصلا ."

(في التجويد ،62 ،ط:بيروت)

فتاویٰ رحیمیہ میں ہے :

"تجوید کا حاصل کرنا اور قرآن کو تجوید کے ساتھ پڑھنا ضروری ہے ،جس نے بے قاعدہ اور خلاف تجوید پڑھا وہ گنہگار ہے ۔"

(کتاب التفسر والحدیث ،ج:3 ،ص:31 ،ط:دارالاشاعت)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح  میں ہے :

"وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها) عطف تفسيري، أي: بلا تكلف النغمات من المدات والسكنات في الحركات والسكنات بحكم الطبيعة الساذجة عن التكلفات (وإياكم ولحون أهل العشق): أي: أصحاب الفسق (ولحون أهل الكتابين)، أي: أرباب الكفر من اليهود والنصارى فإن من تشبه بقوم فهو منهم، قال الطيبي: اللحون جمع لحن وهو التطريب وترجيع الصوت، قال صاحب جامع الأصول: ويشبه أن يكون ما يفعله القراء في زماننا بين يدي الوعاظ من اللحون العجمية في القرآن ما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم (وسيجيء) : أي سيأتي كما في نسخة (بعدي قوم يرجعون) بالتشديد، أي يرددون (بالقرآن) : أي يحرفونه (ترجيع الغناء) بالكسر والمد بمعنى النغمة (والنوح) بفتح النون من النياحة، والمراد ترديدا مخرجا لها عن موضعها إذا لم يأت تلحينهم على أصول النغمات إلا بذلك، قال الطيبي: الترجيع في القرآن ترديد الحروف كقراءة النصارى (لا يجاوز) : أي قراءتهم (حناجرهم) : أي طوقهم، وهو كناية عن عدم القبول والرد عن مقام الوصول، والتجاوز يحتمل الصعود والحدور، قال الطيبي: أي لايصعد عنها إلى السماء، ولا يقبله الله منهم، ولا يتحدر عنها إلى قلوبهم ليدبروا آياته ويعملوا بمقتضاه (مفتونة) بالنصب على الحالية، ويرفع على أنه صفة أخرى لقوم، واقتصر عليه الطيبي: أي مبتلى بحب الدنيا وتحسين الناس لهم (قلوبهم) بالرفع على الفاعلية، وعطف عليه قوله (وقلوب الذين يعجبهم شأنهم) بالهمز ويعدل: أي يستحسنون قراءتهم، ويستمعون تلاوتهم (رواه البيهقي في شعب الإيمان، ورزين في كتابه) وكذا الطبراني".

(مرقاۃ المفاتیح ،4 / 1505 ،ط:دارالفکر)

امدادالفتاویٰ میں ہے :

تحقیق وجوب علمِ تجوید :

"اس علم کے تین شعبے ہیں تصحیح حروف بقدر امکان و رعایت وقوف بایں معنی کہ جہاں وقف کرنے سے معنی میں فساد و اختلال ہو وہاں وقف نہ کرے، اور اضطرار میں عفو ہے لیکن ایک دو کلمہ کا اعادہ کر لینا احوط ہے یہ دونوں امر تو واجب ہیں علی  التعین ،اور جس کو صحیح کرنے پر بھی حصول سے یاس ہو جاوے وہ معذور ہے، اور ایک شعبہ اختلاف قرات ہے یہ مجموع امت پر واجب علی الکفایہ ہے اگر بعض جاننے والے موجود ہوں یا بعض ایک قرات کے حافظ ہوں، بعض دوسری قرات کے تو یہ واجب سب کے ذمے سے ساقط ہو جاتا ہے، ایک شعبہ ادغام و تفخیم و اظہار وغیرہا کی رعایت  کاہے یہ مستحب ہے ۔"

(کتاب الصلوۃ،باب القرآۃ، تحقیق وجوب علم تجوید وقراء ت ،ج:1،ص:252 ،ط:دارالعلوم کراچی)

فتاویٰ شامی میں ہے :

"‌ولا ‌لحن ‌فيه) أي تغني بغير كلماته فإنه لا يحل فعله وسماعه."

(كتاب الصلوة ،باب الآذان ،ج:1،ص:387 ،ط:سعید)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144508100387

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں