بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 محرم 1446ھ 22 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

بیماری یا عذر کی وجہ سے جانور کو عید سے پہلے ذبح کرکے گوشت فروخت کرنے کا حکم


سوال

بیمار جانور کو عید سے پہلے ذبح کرکے اس کا گوشت بیچنا جائز ہے یا نہیں؟ اگر جائز نہیں تو اب اس رقم کو کہاں خرچ کیا جائے؟

جواب

واضح رہے کہ قربانی کےلیے جانور خریدنے کے بعد اگر جانور بیمار ہوجائے اور ذبح کے بغیر کوئی چارہ کارنہ ہو ایسی صورت میں جانور ذبح کرکے اس کا گوشت فروخت تو کرسکتے ہیں، تاہم جتنی رقم میں گوشت فروخت ہوجائے تو اس رقم سے قربانی کے لیےدوسرا (چھوٹا) جانور (بکرا، دنبہ، وغیرہ) خریدنا یا بڑے جانور میں ایک حصہ ملانا ضروری ہے۔ لہذا صورتِ مسئولہ میں  بیمارجانور کو عید سے پہلے ذبح کرکے اس کا گوشت بیچنا جائز تو ہے، تاہم اس رقم سے قربانی کے لیے دوسرا جانور خریدنا یا بڑے جانور میں ایک حصہ لینا ضروری ہوگا، البتہ گوشت جتنے میں فروخت ہوا ہو اتنی رقم  سے کم کا جانور خریدنا یا اس رقم سے کم کا حصہ لینے کی اجازت نہ ہوگی، پس اگر حاصل شدہ رقم سے کم کاجانور یا حصہ لیا تو زائد رقم کا صدقہ واجب ہوگا۔

مبسوطِ سرخسی میں ہے:

"قال (وإذا اشترى أضحية، ثم باعها فاشترى مثلها فلا بأس بذلك)؛ لأن بنفس الشراء لا تتعين الأضحية قبل أن يوجبها، وبعد الإيجاب يجوز بيعها في قول أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله ويكره، وفي قول أبي يوسف رحمه الله لا يجوز لتعلق حق الله تعالى بعينها، ولكنهما يقولان تعلق حق الله تعالى بها لا يزيل ملكه عنها، ولا يعجزه عن تسليمها وجواز البيع باعتبار الملك والقدرة على التسليم ألا ترى أنا نجوز بيع مال الزكاة لهذا.

والأصل فيه ما روي أن «النبي عليه الصلاة والسلام دفع دينارا إلى حكيم بن حزام رضي الله عنه ليشتري له شاة للأضحية فاشترى شاة، ثم باعها بدينارين، ثم ‌اشترى ‌شاة بدينار وجاء بالشاة والدينار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بذلك. فقال صلى الله عليه وسلم بارك الله في صفقتك أما الشاة فضح بها وأما الدينار فتصدق به» فقد جوز رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعه بعد ما اشتراها للأضحية، وإن كانت الثانية شرا من الأولى، وقد كان أوجب الأولى فتصدق بالفضل فيما بين القيمتين أما جواز الثانية عن الأضحية فلاستجماع شرائط الجواز وأما التصدق فإنه لما أوجب الأولى فقد جعل ذلك القدر من ماله لله تعالى فلا يكون له أن يستفضل شيئا منه لنفسه فيتصدق بفضل القيمة كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حكيم بن حزام رضي الله عنه بالتصدق بالدينار."

(كتاب الذبائح، باب الأضحية، ج: 12، ص: 13، ط: دار المعرفة - بيروت)

الفقہ الاسلامی وادلتہ للزحیلی میں ہے:

"ويكره لمن اشترى أضحية أن يحلبها أو يجز صوفها، أو ينتفع بها، ركوبا أو حملا، أو ينتفع بلحمها ‌إذا ‌ذبحها ‌قبل ‌وقتها؛ لأنه عينها للقربة، والانتفاع بها يوجب نقصا فيها. وإن كان في ضرعها لبن، وهو يخاف عليها الهلاك إن لم يحلبها، نضح ضرعها بالماء البارد، حتى يتقلص اللبن. وإن حلبها تصدق باللبن؛ لأنه جزء من شاة متعينة للقربة. وإن ذبحها أو جزها تصدق باللحم أو بقيمته، وبالصوف والشعر والوبر.

ويكره له بيعها لتعينها قربة بالشراء، وإن باعها، جاز عند أبي حنيفة ومحمد، وعليه مثلها أو أرفع منها؛ لأنه بيع مال مملوك مقدور التسليم. ولم يجز البيع عند أبي يوسف، لأنها بمنزلة الوقف، ولا يجوز بيع الموقوف."

(‌‌القسم الأول: العبادات، ‌‌الباب الثامن: الأضحية والعقيقة، ‌‌المبحث الخامس، ج: 4، ص: 2733، ط: دار الفكر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144512100382

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں