بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

17 شعبان 1445ھ 28 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

آزمائش اور عذاب میں فرق کی بیان


سوال

کسی بھی مشکل اور مصیبت کا کیسے پتہ چلے گا کہ یہ آزمائش ہے یا سزا؟

جواب

واضح رہے کہ مصیبت اور آزمائش انسان کے اپنے بد اعمالیوں کی بدولت  آتی ہے،لیکن ضروری نہیں کہ صرف عذاب کے طور پر ہو بلکہ بعض اوقات بندے کے گناہ معاف کرنے کے لیے اس کا ربّ اس  کو آزمائش میں مبتلاكرکے اس کے گناہ بخش دیتا ہے۔

اب عذاب اور آزمائش کے درمیان فرق کے لیے علماء نے ایک اصول بتایاہے کہ:

اگر کوئی انسان  تکالیف اور آزمائش میں مبتلاہونے کے بعد اللہ  کی طرف رجوع کرنا چھوڑدے، اور  تکلیف کے نتیجے میں وہ اللہ  کی قضاءو قدر کا شکوہ کرے،اور اللہ کی طرف سے دیے گئی احکامات چھوڑدے، اور اللہ سے قربت کے بجائےدوری پیداہو  تو یہ اس بات کی علامات ہے کہ یہ تکلیف  اللہ کی طرف سےعذاب  ہے۔
اور اگر انسان تکالیف اور مشکلات  آنے پر اللہ  کی طرف رجوع کر رہا ہو ،اور اس پر استغفار کر رہا ہو، اور تکالیف وآزمائشوں پر صبر کرکےاللہ  سے  اجر و ثواب کا امید وار ہوتو یہ اللہ کی طرف سے آزمائش ہو گی۔

کنز العمال میں ہے:

"‌إن ‌الله ‌إذا ‌أحب ‌قوما ابتلاهم، فمن صبر فله الصبر، ومن جزع فله الجزع. "حم عن محمود بن لبيد ."

(الكتاب الثالث في الأخلاق، الباب الأول: في الأخلاق والأفعال المحمودة، الفصل الثاني: في تعديد الأخلاق المحمودة على ترتيب الحروف المعجمة، ج:3 ص:325 ط: مؤسسة الرسالة)

تفسیر طبری میں ہے:

9971 - حدثني المثنى قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا عبد الرزاق قال، أخبرنا معمر، عن قتادة:"‌ما ‌أصابك ‌من ‌حسنة ‌فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك"، يقول: بذنبك ثم قال: كل من عند الله، النعم والمصيبات."

(النساء،(٧٩)، ج:8 ص:559 ط: دار التربیة و التراث)

تفسیر منیر للزحیلی میں ہے:

"الدنيا دار ابتلاء واختبار، والبلاء يكون حسنا، ويكون سيئا، وأصله المحنة، قال الله تعالى: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً}. وقال: {وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً}. والله عز وجل يبلو عبده بالصنع الجميل ليمتحن شكره، ويبلوه بالبلوى التي يكرهها ليمتحن صبره، فقيل للحسن بلاء، وللسيء بلاء. وتؤكد الآية أن الامتحان قائم، والمعنى لنمتحننّكم حتى نعلم المجاهد والصابر علم معاينة، حتى يقع عليه الجزاء. 

والصبر الشاق على النفس الذي يعظم الثواب عليه إنما هو عند هجوم المصيبة وحرارتها، فإنه يدلّ على قوة القلب وثباته في مقام الصبر، وهو معنى  حديث أنس المتقدم: «إنما الصبر عند الصدمة الأولى». وأما إذا بردت حرارة المصيبة، فكل أحد يصبر إذ ذاك. والصبر صبران: صبر عن معصية الله، فصاحبه مجاهد، وصبر على طاعة الله، فصاحبه عابد، والثاني أكثر ثوابا، لأنه المقصود. فإذا صبر عن معصية الله، وصبر على طاعة الله، أورثه الله الرضا بقضائه. وعلامة الرضا: سكون القلب بما ورد على النفس من المكروهات والمحبوبات: وأما الصبر الثالث وهو ‌الصبر ‌على ‌المصائب والنوائب فذاك أيضا واجب كالاستغفار من المعايب. وإذا أصيب المؤمن بمصيبة: وهي النكبة التي تصيب الإنسان، وإن صغرت، قال: {إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَيْهِ راجِعُونَ}. "

(سورة البقرة، الصبر على البلاء، فقه الحياة أو الأحكام، ج:2 ص:43 ط: دار الفکر)

تفسیر بغوی میں ہے:

"أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي، أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار، أخبرنا أحمد بن منصور الرمادي أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث عن عمر [4] بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عجبا للمؤمن إن أصابه خير حمد الله وشكر، وإن أصابته مصيبة حمد الله وصبر، فالمؤمن يؤجر في كل أمره حتى يؤجر في اللقمة يرفعها إلى في امرأته»."

(سورة البقرة (2) : آية (158)، ج:1 ص:190 ط: دار إحیا العربي التراث)

مرقاۃ المفاتیح مشکاۃ المصابیح میں ہے:

"وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " «إن عظم الجزاء، مع عظم البلاء، وإن الله عز وجل إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط» ". رواه الترمذي، وابن ماجه. (وعنه) أي: عن أنس. (قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن عظم الجزاء) : بضم العين وسكون الظاء، وقيل بكسر ثم فتح أي: عظمة الأجر وكثرة الثواب مقرون. (مع عظم البلاء) : كيفية وكمية، جزاء وفاقا، وأجرا طباقا. (وإن الله عز وجل إذا أحب) أي: إذا أراد أن يحب. (قوما ابتلاهم) : فإن البلاء للولاة، والابتلاء للأولياء. (فمن رضي) أي: بالبلاء. (فله الرضا) أي: فليعلم أن له الرضا من المولى، أو فيحصل له الرضا في الآخرة والأولى، قيل: رضا العبد محفوف برضاءين لله تعالى سابقا ولاحقا، وأنا أقول: إنما اللاحق أثر السابق، والله أعلم بالحقائق. (ومن سخط) : بكسر الخاء أي: كره بلاء الله، وفزع ولم يرض بقضائه. (فله السخط) : من الله أولا والغضب عليه آخرا. واعلم أن الرضا والسخط حالان متعلقان بالقلب، فكثير ممن له أنين من وجع وشدة مرض وقلبه مشحون من الرضا والتسليم لأمر الله. هذا وقال الطيبي: قوله: إذا أحب الله قوما ابتلاهم جميعا، وحذف ذكر أحد الفريقين لدلالة التفصيل عليه ; لأن الفاء في فمن تفصيلية، والتفصيل غير مطابق للمفصل ; لأن المفصل يشتمل على فريق واحد وهو أهل المحبة، والتفصيل على فريقين: أهل الرضا، وأهل السخط. قال ميرك: أقول: وللحديث محمل آخر، وهو أن نزول البلاء علامة المحبة فمن رضي بالبلاء صار محبوبا حقيقيا له تعالى، ومن سخط صار مسخوطا عليه، تأمل."

(كتاب الجنائز، باب عيادة المريض وثواب المرض، الفصل الثاني، ج:3 ص: 1142 ط: دار الفکر)

احیاء علوم الدین میں ہے:

"والأخبار الواردة في ‌الصبر ‌على ‌المصائب كثيرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يرد الله به خيرا يصب منه، وقال صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى إذا وجهت إلى عبد من عبيدي مصيبة في بدنه أو ماله أو لده ثم استقبل ذلك بصبر جميل استحييت منه يوم القيامة أن أنصب له ميزانا أو أنشر له ديوانا وقال عليه السلام ما من عبد أصيب بمصيبة فقال كما أمره الله تعالى إنا لله وإنه إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأعقبني خيرا منها إلا فعل الله ذلك به وقال صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى من سلبته كريمتيه فجزاؤه الخلود في داري والنظر إلى وجهي وروي أن رجلا قال يا رسول الله ذهب مالي وسقم جسمي فقال صلى الله عليه وسلم لا خير في عبد لا يذهب ماله ولا يسقم جسمه إن الله إذا أحب عبدا ابتلاه وإذا ابتلاه صبره، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الرجل لتكون له الدرجة عند الله تعالى لا يبلغها بعمل حتى يبتلى ببلاء في جسمه فيبلغها بذلك."

(كتاب الصبر والشكر، الركن الثالث من كتاب الصبر والشكر فيما يشترك فيه الصبر والشكر ويرتبط أحدهما بالآخر، ج:4 ص:131 ط: دار المعرفة)

حجۃ اللہ البالغہ میں ہے:

"والضابط في المجازاة الخارجية أنها تكون في تضاعيف أسباب، فمن أحاط بتلك الأسباب، وتمثل عنده النظام المنبعث منها علم قطعا أن الحق لا يدع عاصيا إلا يجازيه في الدنيا مع رعاية ذلك النظام، فيكون إذا هدأت الأسباب عن تنعيمه وتعذيبه. نعم بسبب الأعمال الصالحة، أو عذب بسبب الأعمال الفاجرة، ويكون إذا أجمعت الأسباب على إيلامه وكان صالحا، وكان قبضها لمعارضة صلاحه غير قبيح صرفت أعماله إلى رفع ‌البلاء أو تخفيفه أو على إنعامه، وكان فاسقا صرفت إلى إزالة نعمته، وكان كالمعارض لأسبابها، أو أجمعت على مناسبة أعماله أمد في ذلك إمدادا بينا.وربما كان حكم النظام أوجب من حكم الأعمال، فيستدرج بالفاجر ويضيق على الصالح في الظاهر، ويصرف التضييق إلى كسر بهيميته، ويفهم ذلك، فيرضى كالذي يشرب الدواء المر راغبا فيه وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم: " مثل المؤمن كمثل الخامة من الزرع تفيئها الرياح تصرعها مرة، وتعدلها أخرى حتى يأتيه أجله، ومثل المنافق كمثل الأرزة المجدبة التي لا يصيبها شيء حتى يكون انجعافها مرة واحدة " وقوله صلى الله عليه وسلم. " ما من مسلم يصيبه أذى من مرض، فما سواه إلا حط الله به سيئاته كما تحط الشجرة ورقها ."

(المبحث الثاني، مبحث كيفية المجازاة في الحياة وبعد الممات، باب الجزاء على الأعمال في الدنيا، ج:1 ص:73 ط: دار الجیل)

معارف القرآن میں ہے:

"مصائب کے وقت ابتلاءو امتحان یا سزا وعذاب میں فرق:

مصائب وآفات کے ذریعہ جن لوگوں کو  ان کے گناہوں کی کچھ سزا دی جاتی ہے ،اور جن نیک لوگوں کو رفع درجات یا کفارہ سیئات کے لیے بطور  امتحان مصائب میں مبتلا کیا جاتا ہے،ظاہری صورت ابتلاء کی ایک ہی سی ہوتی ہے،ان دونوں میں فرق کیسے  پہچانا جائے؟اس کی پہچان حضرت شاہ ولی اللہ رحمۃ اللہ علیہ نے لکھی ہےکہ جو نیک لوگ بطور ابتلاء وامتحان کے گرفتار ہوتے ہیں،اللہ تعالی ان کے قلوب کو مطمئن کردیتے ہیں،اور وہ ان مصائب وآفات پر ایسےہی راضی ہوتے ہیں،جیسے کڑوی دواء یا آپریشن  پر باوجود تکلیف  محسوس کرنے کے راضی ہوتےہے،بلکہ اس کے لیے مال بھی خرچ کرتا ہے،سفارشیں مہیا کرتا ہے،بخلاف ان گناہ گاروں کے جوبطور سزا مبتلاء کیےجاتے ہیں،ان کی پریشانی اور جزع وفزع کی حد نہیں رہتی ،بعض اوقات یہ ناشکری بلکہ کلمات کفر تک پہونچ جاتے ہیں،

سیدی حکیم الامت تھانوی  قدس سرہ نے ایک پہچان یہ بتلائی کہ جس مصیبت کے ساتھ انسان کو اللہ تعالی کی طرف توجہ اپنے گناہوں پر تنبہ اور توبہ و استغفارکی رغبت زیادہ ہو جائے وہ علامت اس کی ہے کہ قہر نہیں بلکہ مہر اور عنایت ہے،اور جس کو یہ صورت نہ بنے بلکہ جزع اور معاصی میں اور زیادہ انہماک بڑھ جائے وہ علامت قہر الہی اورعذاب کی ہے،  واللہ اعلم۔ "

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144412101095

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں