بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

9 محرم 1446ھ 16 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

عورت کے لیے گھرمیں اعتکاف میں بیٹھنے کا حکم


سوال

عورت کے لئے گھر میں اعتکاف میں بیٹھنے کا کیا حکم ہے؟

جواب

عورت کے لیے گھر کی مسجد یعنی جو جگہ گھر میں نماز کے لیے متعین ہے،وہاں پر اعتکاف کے لیے بیٹھنا جائز ہے،اوراگر گھر میں نماز کے لیے جگہ متعین نہیں ہے،تو گھر کےکسی کونہ میں چادر یا بستر ڈال دے،اور وہاں اعتکاف کی نیت سے بیٹھ جائے، یہ جگہ عورتوں کے لیے ایسی ہے جیسے مردوں کے لیے مسجد ہے،اعتکاف کی حالت میں شرعی یا طبعی ضرورت کے بغیر وہاں سے نکلنا جائز نہیں ہوگا۔

نیز عورت کا رمضان کے آخری عشرہ میں  گھر میں اعتکاف کرناسنت ہے،جس طرح مرد کا مسجد میں اعتکاف کرنا سنت ہے۔

بدائع الصنائع میں ہے:

"وأما المرأة فذكر في الأصل أنها لا تعتكف إلا في مسجد بيتها ولا تعتكف في مسجد جماعة".

(کتاب الصوم، باب الاعتکاف، ج:2، ص:113، ط:مطبعة الجمالية بمصر)

الدرالمختار میں ہے:

"(أو) لبث (‌امرأة ‌في ‌مسجد ‌بيتها) ويكره في المسجد، ولا يصح في غير موضع صلاتها من بيتها كما إذا لم يكن فيه مسجد ولا تخرج من بيتها إذا اعتكفت فيه".

(کتاب الصوم،باب الاعتکاف، ج:2، ص:441، ط:ایم ایچ سعید)

عمدة القاري شرح صحيح البخاري میں ہے:

عن عائشة رضي الله تعالى عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى ‌ثم ‌اعتكف ‌أزواجه ‌من ‌بعده۔۔۔(حتى توفاه الله، ثم اعتكفت أزواجه من بعده) ، وهذه الزيادة تدل على أنه لم ينسخ لقوله: (حتى توفاه الله تعالى) وأكد ذلك بقوله: (ثم اعتكفت أزواجه من بعده) أي: استمر حكمه بعده حتى في حق النساء، ولا هو من الخصائص".

(أبواب الإعتكاف، باب الإعتكاف في العشر الأواخر، ج:11، ص:141، ط:شركة من العلماء بمساعدة إدارة الطباعة المنيرية)

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح میں ہے:

"(عن عائشة رضي الله عنها «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله» ) قال ابن الهمام: هذه المواظبة المقرونة بعدم الترك مرة لما اقترنت بعدم الإنكار على من لم يفعله من الصحابة كانت دليل السنية، وإلا كانت دليل الوجوب، أو نقول اللفظ وإن دل على عدم الترك ظاهرا لكن وجدنا صريحا يدل على الترك وهو ما في الصحيحين وغيرهما: «كان صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان، فإذا صلى الغدوة جاء إلى مكانه الذي اعتكف فيه، فاستأذنته عائشة رضي الله عنها أن تعتكف فأذن لها، فضربت فيه قبة، فسمعت بها حفصة فضربت فيه قبة، فسمعت زينب فضربت فيه قبة أخرى، فلما انصرف صلى الله عليه وسلم من الغدوة أبصر أربع قباب فقال: " ما هذا؟ " فأخبر خبرهن، فقال: " ما حملهن على هذا؟ آلبر؟ انزعوها "، فنزعت، فلم يعتكف في رمضان حتى اعتكف في أحد العشرين من شوال، وفي رواية: فأمر بخبائه فقوض، وترك الاعتكاف في شهر رمضان حتى اعتكف العشر الأول من شوال» ، وتقدم اعتكافه في العشر الأواسط (ثم اعتكف أزواجه) ، أي في بيوتهن لما سبق من عدم رضائه لفعلهن، ولذا قال الفقهاء: يستحب للنساء أن يعتكفن في مكانهن (من بعده) ، أي من بعد موته إحياء لسنته، وإبقاء لطريقته (متفق عليه)".

(کتاب الصوم، باب الاعتكاف، ج:4، ص:1445، ط:دار الفكر، بيروت - لبنان)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144509102501

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں