بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 محرم 1446ھ 15 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

عورتوں کا پینٹ شرٹ میں نماز پڑھنا


سوال

کیا  لڑکی پینٹ شرٹ میں نماز ادا کر سکتی ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں اگر کوئی لڑکی ایسی  پینٹ شرٹ پہن کر نماز پڑھے کہ جو ڈھیلی  ڈھالی  ہو، جس سے بدن کی ساخت نمایاں نہ ہوتی ہو، اور اتنے موٹے کپڑے کی  ہو کہ  اس سے جسم کی رنگت وغیرہ نہ جھلکتی ہو، اور اتنی مقدار میں ہو کہ چہرہ، ہتھیلیوں، اور پیروں کے علاوہ پورے جسم کو اچھی طریقے سے ڈھانپ لے، تو ایسی  پینٹ شرٹ  میں نماز ادا کرنا جائز ہوگا، لیکن اگر پینٹ شرٹ اتنی  مختصر  ہو، یا اتنا باریک  ہوکہ اُس سے عورت کا  جسم  مذکورہ مقدار میں نہ چھپتا ہو، تو اس میں نماز پڑھنا جائز نہیں ہوگا، اور اگر اتنا چست ہوکہ اُس سے جسم کے اعضاء کی بناوٹ واضح ہوتی ہو، تو اس میں نماز پڑھنا مکروہ ہوگا۔

نیز واضح رہے کہ پینٹ شرٹ شرفاء و صلحاء کا لباس نہیں ہے؛ لہٰذا مَردوں کے لیے بھی یہ پہننا پسندیدہ نہیں ہے، چہ جائے کہ مسلمان خواتین اسے پہنیں،نیز اگر اسے کفار وفساق کی مشابہت اور اُن جیسا بننے کی نیت سے پہنا جائے، یا خواتین مردوں کی طرح بننے کے لیے اس کوپہنیں، تو پھر اس کا پہننا جائز نہیں ہوگا۔ بہرحال  اگر عورت اس نیت کے بغیر اپنے گھر میں تنہائی میں، یا شوہر کے سامنے پینٹ شرٹ پہنتی ہے، تو اس کی گنجائش ہے، لیکن دیگر محارم اور بچوں کے سامنے ایسا لباس پہننا جائزنہیں جس سے جسم کی ساخت نمایاں ہوتی ہو،  اور اگر پینٹ شرٹ کُھلی/ ڈھیلی ہو جس سے جسم کی ساخت نمایاں نہ ہوتی ہو اور اس کا کپڑا بھی موٹا ہو،  تو اس کا پہننا فی نفسہ تو جائز ہوگا، مگر تب بھی مسلمان خواتین کے لیے یہ لباس پسندیدہ نہیں، لہٰذا اسے پہننے سے حتیٰ الامکان احتراز کرنا چاہیے۔

قرآن مجید میں ہے:

"يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ"

[الأعراف:٢٦]

اس آیت کی تفسیر میں تفسیر ابن کثیر میں لکھا ہے:

"يمتن تعالى على عباده بما جعل لهم من ‌اللباس ‌والريش، فاللباس ستر العورات وهي السوآت، والرياش والريش ما يتجمل به ظاهرا، فالأول من الضروريات والريش من التكملات والزيادات."

(سورة الأعراف، ٣/ ٣٥٩، ط: دار الكتب العلمية)

 صحیح بخاری میں ہے:

"حدثنا ‌معاذ بن فضالة : حدثنا ‌هشام، عن ‌يحيى، عن ‌عكرمة، عن ‌ابن عباس قال: لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال، ‌والمترجلات من النساء، وقال: أخرجوهم من بيوتكم، قال: فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا، وأخرج عمر فلانا."

(كتاب اللباس، ‌‌باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت، ٧/ ١٥٩، ط: دار طوق النجاة)

شرح صحیح البخاری لابن بطال میں اس حدیث کی شرح میں ہے:

"فيه: ابن عباس، لعن النبى، عليه السلام، المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال. قال الطبرى: فيه من الفقه أنه لايجوز للرجال التشبه بالنساء في اللباس و الزينة التي هي للنساء خاصة، و لايجوز للنساء التشبه بالرجال فيما كان ذلك للرجال خاصة. فمما يحرم على الرجال لبسه مما هو من لباس النساء: البراقع و القالائد و المخانق و الأسورة و الخلاخل، و مما لايحل له التشبه بهنّ من الأفعال التي هنّ بها مخصوصات فانخناث في الأجسام، و التأنيث في الكلام. و مما يحرم على المرأة لبسه مما هو من لباس الرجال: النعال و الرقاق التي هي نعال الحد و المشي بها في محافل الرجال، و الأردية و الطيالسة على نحو لبس الرجال لها في محافل الرجال و شبه ذلك من لباس الرجال، و لايحلّ لها التشبه بالرجال من الأفعال في إعطائها نفسها مما أمرت بلبسه من القلائد و القرط و الخلاخل و السورة، و نحو ذلك مما ليس للرجل لبسه، و ترك تغيير اليدي و الأرجل من الخضاب الذي أمرن بتغييرها به"

(كتاب اللباس، ‌‌باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت، ٩/ ١٤٠، ط: مكتبة الرشد)

فتاویٰ شامی ہے:

"(ويمنع) حتى انعقادها (كشف ربع عضو) قدر أداء ركن بلا صنعه (من عورة غليظة أو خفيفة) على المعتمد (والغليظة قبل ودبر وما حولهما والخفيفة ما عدا ذلك) من الرجل والمرأة، وتجمع بالأجزاء لو في عضو واحد وإلا فبالقدر، فإن بلغ ربع أدناها كأذن منع (والشرط سترها عن غيره) ولو حكماً كمكان مظلم (لا) سترها (عن نفسه)، به يفتى فلو رآها من زيقه لم تفسد وإن كره (وعادم ساتر) لايصف ما تحته ولايضر التصاقه وتشكله ... الخ."

(كتاب الصلاة، باب شروط الصلاة، ١/ ٤٠٨، ط: سعيد)

وفيه أيضاً:

"(قوله: لايصف ما تحته) بأن لايرى منه لون البشرة احترازاً عن الرقيق ونحو الزجاج (قوله: ولايضر التصاقه) أي بالألية مثلاً، (وقوله: وتشكله) من عطف المسبب على السبب. وعبارة شرح المنية: أما لو كان غليظًا لايرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئياً فينبغي أن لايمنع جواز الصلاة؛ لحصول الستر. اهـ. قال ط: وانظر هل يحرم النظر إلى ذلك المتشكل مطلقاً أو حيث وجدت الشهوة؟ اهـ. قلت: سنتكلم على ذلك في كتاب الحظر، والذي يظهر من كلامهم هناك هو الأول."

)كتاب الصلاة، باب شروط الصلاة، ١٤١٠، ط: سعيد)

وقال في الحظر والإباحة:

"وفي التبيين قالوا: ولا بأس بالتأمل في جسدها وعليها ثياب ما لم يكن ثوب يبين حجمها، فلا ينظر إليه حينئذ لقوله - عليه الصلاة والسلام - «من تأمل خلف امرأة ورأى ثيابها حتى تبين له حجم عظامها لم يرح رائحة الجنة» ولأنه متى لم يصف ثيابها ما تحتها من جسدها يكون ناظرا إلى ثيابها وقامتها دون أعضائها فصار كما إذا نظر إلى خيمة هي فيها ومتى كان يصف يكون ناظرا إلى أعضائها اهـ. أقول: مفاده أن رؤية الثوب بحيث يصف حجم العضو ممنوعة ولو كثيفا لا ترى البشرة منه، قال في المغرب يقال مسست الحبلى، فوجدت حجم الصبي في بطنها وأحجم الثدي على نحر الجارية إذا نهز، وحقيقته صار له حجم أي نتو وارتفاع ومنه قوله حتى يتبين حجم عظامها اهـ وعلى هذا ‌لا ‌يحل ‌النظر إلى عورة غيره فوق ثوب ملتزق بها يصف حجمها فيحمل ما مر على ما إذا لم يصف حجمها فليتأمل."

)کتاب الحظر والإباحة، فصل في النظر والمس، ٦٣٦٦، ط: سعيد)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144508101277

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں