بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

29 صفر 1444ھ 26 ستمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

عطاء اللہ شاہ بخاری کی طرف منسوب خطبہ


سوال

 انٹرنیٹ پر ایک بہت ہی مشہور خطبہ ہے جو کہ عطاء اللہ شاہ بخاری صاحب کے نام سے منسوب ہے کیا اس میں کوئی شرکیہ الفاظ استعمال ہوئے ہیں اور کیا یہ صحیح ہے یا غلط ؟

جواب

انٹر نیٹ پر موجود  خطبہ جو  عطا ء اللہ شاہ بخاری رحمہ اللہ کی طرف منسوب ہے یہ نسبت صحیح نہیں ہے  ،  مذکورہ خطبہ میں بعض  ایسے الفاظ شامل کئے گئے ہیں   جس میں اہلسنت و الجماعت کے متفقہ عقیدہ (تبرک بآثار الصا لحین) کی نفی کی گئی ہے ، جو نبی کریم صلی اللہ علیہ وسلم ، صحابہ کرام رضوان اللہ تعالی   علیھم اجمعین  ، تابعین اور تبع تابعین کے  عمل  سے نہ صرف جواز بلكہ استحباب  کےساتھ ثابت ہے ، لہذا مذکورہ خطبہ کے مذکورہ الفاظ کے مطا بق عقیدہ رکھنا شرعاًجا ئز نہیں ۔

  الفاظ یہ ہیں :"او یتبرک بغیرہ من نبی و ولی و تقی و نقی و نسیم و حسین و جمیل و صغیر و کبیر فعلیہ الخسران والوبال."

صحیح البخاری میں ہے :

"حدثنا آدم، قال: حدثنا شعبة، قال: حدثنا الحكم، قال: سمعت أبا جحيفة، يقول: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ‌بالهاجرة، فأتي بوضوء فتوضأ، فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه فيتمسحون به، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر ركعتين، والعصر ركعتين، وبين يديه عنزة

وقال أبو موسى: دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقدح فيه ماء، فغسل يديه ووجهه فيه، ومج فيه، ثم قال لهما: اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما".                                                                        (كتاب الوضوء، باب استعمال فضل وضوء الناس، 1/49 ط: السلطانية)

صحیح مسلم میں ہے :

"حدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا خالد بن عبد الله، عن عبد الملك، عن عبد الله، مولى أسماء بنت أبي بكر، وكان خال ولد عطاء، قال: أرسلتني أسماء إلى عبد الله بن عمر، فقالت: ‌بلغني ‌أنك ‌تحرم أشياء ثلاثة: العلم في الثوب، وميثرة الأرجوان، وصوم رجب كله، فقال لي عبد الله: أما ما ذكرت من رجب فكيف بمن يصوم الأبد؟ وأما ما ذكرت من العلم في الثوب، فإني سمعت عمر بن الخطاب، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «إنما يلبس الحرير من لا خلاق له»، فخفت أن يكون العلم منه، وأما ميثرة الأرجوان، فهذه ميثرة عبد الله، فإذا هي أرجوان، فرجعت إلى أسماء فخبرتها، فقالت: هذه جبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخرجت إلي جبة طيالسة كسروانية لها لبنة ديباج، وفرجيها مكفوفين بالديباج، فقالت: هذه كانت عند عائشة حتى قبضت، فلما قبضت قبضتها، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يلبسها، فنحن نغسلها للمرضى يستشفى بها".

(باب  تحریم استعمال اناء الذھب والفضۃ علی الرجال والنساء ، ج/2 / 1641 ط :دار احیاء التراث العربی ، بیروت )

شرح الشفاء لملا علی قاری میں ہے:

"(‌قال ‌إسحاق ‌بن ‌إبراهيم ‌الفقيه ومما لم يزل) أي من قديم الأيام (من شأن من حج) أي من ديدن من قصد بيت الله الحرام (المرور بالمدينة) أي مدينة الإسلام لزيارته عليه السلام أي إما قبل الحج وإما بعده (والقصد) أي أيضا (إلى الصلاة في مسجد رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم) لما ورد فيه من مزيد المضاعفة في تلك المحال الكرام إذ قد ورد أن الصلاة فيه بمائة ألف (والتبرك برؤية روضته) أي خصوصا (ومنبره وقبره ومجلسه) أي محل جلوسه في المسجد ومكان صلاته عند الإسطوانات وغيرها (وملامس يديه ومواطىء قدميه) أي في نحو المنبر (والعمود الذي كان يستند إليه) وفي نسخة يسند ففي الصحاح سندت إلى الشيء واستندت إليه بمعنى (وينزل جبريل بالوحي فيه) أي في حال استناده (عليه وبمن عمره) أي والتبرك بمن عمر مسجده مبنى ومعنى وقيل أي زاره (وقصده) أي وبمن قصده (من الصحابة وأئمة المسلمين) أي من التابعين واتباعهم من المجتهدين والعلماء والصالحين".

(فصل فی حکم زیارۃ قبرہ صلی اللہ علیہ و سلم وفضیلۃ من زارہ و سلمہ ج/ 2 / 152 ط: دارالکتب العلمیۃ) 

وقال النووي في شرح هذا الحديث:

"و في هذا الحديث دليل علي استحباب التبرك بآثار الصالحين و ثيابهم."

(صحيح مسلم 2/ ص/ 191، 192 ط: قدیمی کتب خانہ)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144307102101

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں