بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

14 رجب 1442ھ 27 فروری 2021 ء

دارالافتاء

 

انبیاء علیہم السلام میں تفریق کرنے سے کیا مراد ہے؟


سوال

نبیوں کے درمیان تفریق سے کیا مراد ہے؟

جواب

انبیاء علیہم السلام کے درمیان تفریق سے مراد یہ ہے کہ بعض انبیاء  کو تو اللہ کا نبی   مانا جائے، اور بعض کے نبی ہونے سے انکار کیا جائے، جیسا کہ بنی اسرائیل کا وطیرہ تھا، جب کہ مسلمان ہونے کے لیے لازم ہے کہ تمام انبیاء علیہم السلام کی نبوت کو برحق تسلیم کیا جائے، اور اجمالی طور پر ان کی تعلیمات کی تصدیق کی جائے، یعنی اللہ تعالیٰ کی طرف سے ان پر جو کچھ نازل ہوا اور انہوں نے اپنی اپنی امتوں کو جو تعلیم دی وہ حق اور اللہ تعالیٰ کی طرف سے تھی، اور نبی آخر الزماں خاتم النبیین صلی اللہ علیہ وسلم کی لائی ہوئی تعلیمات پر تفصیلی ایمان رکھا جائے۔

جامع البيان في تأويل القرآن للطبري میں ہے:

"والمؤمنون كلهم آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله، لايفرق الكل منهم بين أحد من رسله، فيؤمن ببعض ويكفر ببعض، ولكنهم يصدقون بجميعهم، ويقرون أن ما جاءوا به كان من عند الله، وأنهم دعوا إلى الله وإلى طاعته، ويخالفون في فعلهم ذلك اليهود الذين أقروا بموسى وكذبوا عيسى، والنصارى الذين أقروا بموسى وعيسى وكذبوا بمحمد صلى الله عليه وسلم، وجحدوا نبوته، ومن أشبههم من الأمم الذين كذبوا بعض رسل الله، وأقروا ببعضه، كما:

6500 - حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد:"لا نفرق بين أحد من رسله"، كما صنع القوم - يعني بني إسرائيل - قالوا: فلان نبي، وفلان ليس نبيا، وفلان نؤمن به، وفلان لانؤمن به". ( البقرة، 6 / 126، ط: مؤسسة الرسالة )

تفسير القرآن العظيم لابن أبي حاتم الرازي میں ہے:

"قَوْلُهُ تَعَالَى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285]

3074 - حَدَّثَنَا أَبُو زُرْعَةَ، ثنا صَفْوَانُ، ثنا الْوَلِيدُ، ثنا بُكَيْرُ بْنُ مَعْرُوفٍ، عَنْ مُقَاتِلِ بْنِ حَيَّانَ، فِي قَوْلِ اللَّهِ: {لَانُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285] لَانَكْفُرُ بِمَا جَاءَتْ بِهِ الرُّسُلُ، وَلَانُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ، وَلَانُكَذِّبُ.

3075 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ، ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَسَنِ الْعَلَّافُ الْبَصْرِيُّ، ثنا عَبْدُ الْوَارِثِ، ثنا إِسْحَاقُ بْنُ سُوَيْدٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ، أَنَّهُ كَانَ يَقْرَأُ {كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَانُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285] يَقُولُ: كُلٌّ آمَنَ، وَكُلٌّ لَايُفَرِّقُ". ( البقرة،  2 / 267، ط: مكتبة نزار مصطفى الباز - المملكة العربية السعودية)

شرح العقيدة الطحاوية للبراك میں ہے:

"{لا نفرق بين أحد من رسله} بل نؤمن بهم جميعًا، كما وصف الله المؤمنين بذلك: {كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285]، فالكفار هم الذين فرقوا بينهم، وكفرهم الله بذلك: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلَاً * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقَّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابَاً مُهِينَاً} [النساء: 150 - 151].

(ونصدقهم بكل ما جاءوا به) فكما نؤمن بجميع الرسل، نؤمن بكل ما جاءوا به، فمن آمن ببعض الرسل وكفر ببعض؛ فهو كافر لا ينفعه إيمانه، ومن كذَّب رسولا واحدا؛ فهو كالمكذِّبِ لجميعهم، وكذلك من آمن بالرسول الواحد ولكنه كفر ببعض ما جاء به؛ فهو كافر لاينفعه إيمانه، فلو آمن أحد بكل ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم إلا مسألة واحدة مع ثبوتها وقطعيتها، ولايحمله على ذلك التوقف في ثبوتها؛ فإنه كافر، فلو قال: أنا أؤمن بالقرآن كله إلا هذه الآية؛ فهو كافر، أنا أؤمن بكل أحكام الإسلام إلا تحريم الخمر؛ فإنه كافر. ( الإيمان بالقدر خيره وشره، 1 / 250 - 251، ط: دار التدمرية )

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144202200803

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں