بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 جُمادى الأولى 1444ھ 03 دسمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

اعمال کی قبولیت کا مدار اخلاص پر ہے


سوال

کیا بے نمازی کی زکوٰۃ قبول ہو جائے گی؟

جواب

اگر کوئی شخص مسلمان، عاقل،بالغ  ،آزاد اور صاحبِ نصاب ہے اور  اس کے مال پر سال گزر چکا ہے تو اس پر زکوٰۃ کی ادائیگی لازم ہے،یہ نماز سے علیحدہ ایک فریضہ ہے،لہذا اگر کوئی شخص اخلاص کے ساتھ اللہ کے لیے اپنے مال سے زکوٰۃ کی ادائیگی کرتا ہے تو ان شاء اللہ تعالیٰ اس کی زکوٰۃ قبول ہوگی،یہ سوچنا کہ میں نماز نہیں پڑھتا،گناہ گار ہوں تو میری زکوٰۃ اور دیگر نیک اعمال قبول نہیں ہوں گے،یہ شیطانی خیالات اور وسوے ہیں۔

صحیح البخاری میں ہے:

"حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال: حدثنا سفيان قال: حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال: أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي: أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو إلى امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه."

(باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،ج۱،ص۳،ط؛دار ابن کثیر)

عمدۃ القاری شرح صحیح البخاری میں ہے:

"وذهب أبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد وزفر والثوري والأوزاعي والحسن بن حي ومالك في رواية إلى أن الوضوء لا يحتاج إلى نية وكذلك الغسل وزاد الأوزاعي والحسن التيمم وقال عطاء ومجاهد لا يحتاج صيام رمضان إلى نية إلا أن يكون مسافرا أو مريضا وقالوا التقدير فيه كمال الأعمال بالنيات أو ثوابها أو نحو ذلك لأنه الذي يطرد فإن كثيرا من الأعمال يوجد ويعتبر شرعا بدونها .........  فالتقدير إما مجزئة أو صحيحة أو مثيبة فالمثيبة أولى بالتقدير لوجهين أحدهما أن عند عدم النية لا يبطل أصل العمل وعلى إضمار الصحة والإجزاء يبطل فلا يبطل بالشك والثاني أن قوله ولكل امرىء ما نوى يدل على الثواب والأجر لأن الذي له إنما هو الثواب وأما العمل فعليه.

وحمله أبو حنيفة على النوع الأول أي ثواب الأعمال لا يكون إلا بالنية وذلك لوجهين الأول أن الثواب ثابت اتفاقا إذ لا ثواب بدون النية فلو أريد الصحة أيضا يلزم عموم المشترك أو المجاز الثاني أنه لو حمل على الثواب لكان باقيا على عمومه إذ لا ثواب بدون النية أصلا بخلاف الصحة فإنها قد تكون بدون النية كالبيع والنكاح."

(باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،ج۱،ص۳۲،ط؛داراحیاء التراث العربی)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144308101905

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں