بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 ذو الحجة 1443ھ 04 جولائی 2022 ء

دارالافتاء

 

عصر اور فجر کے وقت کی فضیلت سے متعلق ایک روایت کی تحقیق


سوال

برائے مہربانی حدیث کا حوالہ عنایت فرمائیں:

 صبح اور عصر کا وقت بہت قیمتی ہے، یہ فرشتوں کی تبدیلی کا وقت ہے، جانے والے فرشتے بھی نیک اعمال لکھ کر چلے جاتے ہیں اور آنے والے فرشتے بھی وہی اعمال دیکھ لیتے ہیں۔

جواب

حضرت ابوہریرہ رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ جناب رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا:

"رات اور دن میں فرشتوں کی  ذمہ داریاں بدلتی رہتی ہیں۔ اور فجر اور عصر کی نمازوں میں ان (ڈیوٹی پر آنے والوں اورجانے والوں) فرشتوں کا اجتماع ہوتا ہے۔ پھر تمہارے رات والے فرشتے جب اوپر چڑھتے ہیں تو اللہ   ان سے پوچھتا ہے   (حال آں کہ وہ ان سے بہت زیادہ اپنے بندوں کے متعلق جانتا ہے)    کہ میرے بندوں کو تم نے کس حال میں چھوڑا؟ وہ کہتےہیں کہ ہم نے جب انہیں چھوڑا تو وہ (فجر کی) نماز پڑھ رہے تھے اور  جب ان کے پاس گئے تب بھی وہ (عصر کی) نماز پڑھ رہے تھے۔"

یہ حدیث ، امام  مالک ، امام احمد، امام بخاری ، امام مسلم اور امام نسائی  رحمہم اللہ  نے روایت کی ہے۔ فرشتوں سے وہ فرشتے مراد ہیں  جو انسانوں کے اعمال لکھتے ہیں۔  بعض کے نزدیک   حفاظت والے فرشتے مراد ہیں۔ قاضی عیاض رحمہ اللہ فرماتے ہیں : زیادہ ظاہر یہ ہے کہ  اس سے  اعمال لکھنے والے فرشتے مراد ہیں،  اور یہی اکثر اہل علم کا قول ہے۔  

امام نووی رحمہ اللہ فرماتے ہیں : رات اور دن  ذمہ داری ادا کرنے والے فرشتوں کی  ڈیوٹیوں کی تبدیلی کے اوقات کو عبادت کے  اوقات میں مقرر کرنا  بندوں پر  اللہ تعالی کے خاص لطف وکرم کا مظہر اور اعزاز ہے، کیوں کہ یہ فرشتے اللہ تعالی کے ہاں   انسانوں کے لیے صبح وشام  خیر اور فرماں  برداری (جس کا وہ مشاہدہ کرتے ہیں)پر ہونے کی گواہی دیتے ہیں۔

علامہ بدر الدین عینی رحمہ اللہ اس حدیث کے فوائد میں فرماتے ہیں : اس حدیث سے معلوم ہوتا ہے کہ نماز اعلی عبادت ہے،  اور فجر اور عصر  کی نماز اور ان کے اوقات کی شان وعظمت دیگر نمازوں اور ان کے اوقات کی بنسبت زیادہ ہے۔  اور چوں کہ عصر  کی نماز کا وقت دنیاوی مشغولیت کا وقت ہے ، اس لیے اس حدیث میں اس کی پابندی  کی خیال رکھنے کی ترغیب دی گئی ہے ۔

بہرحال! احادیث اور شروح احادیث سے یہ بات ثابت ہوتی ہے کہ  فجر اور عصر کے اوقات فرشتوں کی ڈیوٹی تبدیلی کےاوقات ہیں اور قیمتی اوقات ہیں، اور ڈیوٹی پر آنے اور جانے والے دونوں شفٹوں  کے فرشتے  اللہ تعالی کے ہاں  ان ا وقات  کے اعمال (نمازوں ) کی گواہی دیتے ہیں۔  اور جن حضرات کے نزدیک اس سے مراد انسانوں کے اعمال لکھنے والے فرشتے ہیں تو ان کے قول مطابق یہ کہنا بھی جائز ہوگا کہ ان دونوں شفٹوں کے فرشتے اللہ تعالی کے دربار میں گواہی دینے کے ساتھ ساتھ ان  اوقات میں پڑھی جانے والی نمازوں کو لکھتے بھی ہیں، البتہ نماز کے علاوہ دیگر اعمال کے بارے میں یہ کہنا کہ مشکل ہے کہ ان کو بھی دونوں شفٹوں والےفرشتے لکھتے ہیں، کیوں کہ نماز کے بعد پہلے سے موجود فرشتے آسمان پر چلے جاتے ہیں، اور نئے آنے والے فرشتے ڈیوٹیاں سنبھال لیتے  ہیں۔  

"عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:«يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة العصر وصلاة الفجر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم -وهو أعلم بهم-: كيف تركتم عبادي؟ فيقولون:تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون»."

(أخرجه الإمام مالك في موطئه في «جامع الصلاة» (2/ 238) برقم (590)، والإمام أحمد في مسنده في «مسند أبي هريرة» (13/ 417) برقم (8120)، وفي (16/ 209) برقم (10309)، والإمام البخاري في صحيحه في «باب فضل صلاة العصر» (1/ 203) برقم (530)، وفي «ذكر الملائكة» (3/ 1178) برقم (3051)، وفي «باب قول الله تعالى: تعرج الملائكة والروح إليه» (6/ 2702) برقم (6992)، وفي «باب كلام الرب مع جبريل ونداء الله الملائكة» (6/ 2721) برقم (7048)، ومسلم في صحيحه في «باب فضل صلاتي الصبح والعصروالمحافظة عليهما» (2/ 113) برقم (1464، 1465)، والنسائي في سننه في «باب فضل صلاة الجماعة» (1/ 240) برقم (485).

في شرح المصابيح لابن الملك(المتوفى: 854 هـ):

"(وعن أبي هريرة أنه قال: قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار) يعني: تأتي طائفة منهم عقيب أخرى، وهذه الملائكة يكتبون أعمال العباد وقيل: غيرهم."

(شرح المصابيح لمحمد بن عزّ الدّين عبدِ اللطيف بن عبد العزيز بن أمين الدّين بن فرشتا، الحنفيّ، المشهور بـ ابن المَلَك (المتوفى: 854 هـ): كتاب الصلاة، باب المواقيت (1/ 355)، ط. إدارة الثقافة الإسلامية، الطبعة الأولى: 1433 هـ =2012 م)

في المفاتيح في شرح المصابيح للمظهري (المتوفى: 727 هـ):

وأراد بقوله: "ملائكة" هنا: الملائكة الذين يكتبون أعمال العباد. "ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر"،يعني: يكتب الملائكة الذين يكونون مع الناس في الليل حتى يجيء الملائكة الذين يكونون معهم في النهار أي: في النهار عند صلاة الصبح، فإذا جاء الذين يكونون معهم في النهار وقت صلاة الصبح يعرج الذين كانوا معهم في الليل، وإذا كان وقت العصر يجيء الذين يكونون معهم في الليل ويعرج الذين جاؤوا وقت الصبح. والمراد بهذا الحديث تحريض الناس على المواظبة على هاتين الصلاتين.

(المفاتيح في شرح المصابيح للحسين بن محمود بن الحسن الشيرازي الحنفي المشهور بالمظهري (المتوفى: 727 هـ): «كتاب الصلاة»، «باب المواقيت» (2/ 34)، ط. دار النوادر، وهو من إصدارات إدارة الثقافة الإسلامية، وزارة الأوقاف الكويتية، الطبعة الأولى: 1433 هـ = 2012 م)

وفي شرح النووي على مسلم:

وأما اجتماعهم في الفجر والعصر فهو من لطف الله تعالى بعباده المؤمنين وتكرمة لهم أن جعل اجتماع الملائكة عندهم ومفارقتهم لهم في أوقات عباداتهم واجتماعهم على طاعة ربهم ، فيكون شهادتهم لهم بما شاهدوه من الخير. وأما قوله صلى الله عليه و سلم: فيسألهم ربهم -وهو أعلم بهم-كيف تركتم عبادي فهذا السؤال على ظاهره وهو تعبد منه لملائكته كما أمرهم بكتب الاعمال وهو أعلم بالجميع. قال القاضي عياض رحمه الله: الاظهر وقول الأكثرين أن هؤلاء الملائكة هم الحفظة الكتاب، قال: وقيل: يحتمل أن يكونوا من جملة الملائكة بجملة الناس غير الحفظة.

(شرح النووي على مسلم: باب فضل صلاتي الصبح والعصر والمحافظة عليهم (5/ 133)، ط. دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الثانية: 1392)

وفي عمدة القاري:

قوله: (ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر) اجتماعهم في هاتين الصلاتين لطف من الله تعالى بعباده المؤمنين، إذ جعل اجتماعهم عندهم ومفارقتهم لهم في أوقات عبادتهم، واجتماعهم على طاعة ربهم، فتكون شهادتهم لهم بما شاهدوه من الخير. وقال ابن حبان في (صحيحه) : فيه بيان أن ملائكة الليل تنزل والناس في صلاة العصر، وحينئذ تصعد ملائكة النهار، وهذا ضد قول من زعم: أن ملائكة الليل تنزل بعد غروب الشمس. فإن قلت: ما وجه ذكرهاتين الصلاتين عند ذكر الرؤية؟ قلت: لما ثبت لهما من الفضل على غيرهما من اجتماع الملائكة فيهما ورفع الأعمال وغير ذلك، ناسب أن يجازي المحافظ عليهما بأفضل العطايا، وهو النظر إلى الله تعالى. والله أعلم. 

فإن قلت: التعاقب مغاير للاجتماع فيكون بين قوله: (يتعاقبون) ، وبين قوله: (يجتمعون) منافاة؟ قلت: كل منهما في حالة، فلا منافاة. فإن قلت: شهودهم معهم الصلاة في الجماعة أم مطلقا؟ قلت: اللفظ يحتمل للجماعة وغيرهم، ولكن الظاهر أن ذلك في الجماعة....قوله: (الذين باتوا فيكم) ، الخطاب فيه وفي قوله: (يتعاقبون فيكم) ، للمصلين. وقال بعضهم: أي: المصلين أو مطلق المؤمنين، قلت: لا يصح أن يكون مطلق المؤمنين؛ لأن هذه الفضيلة للمصلين، والدليل على ذلك قوله: (يجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر)... وقيل: الحكمة في ذلك أن ملائكة الليل إذا صلوا الفجر عرجوا في الحال، وملائكة النهار إذا صلوا العصر لبثوا إلى آخر النهار لضبط بقية عمل النهار. وقال بعضهم: وهذا ضعيف، لأنه يقتضي أن ملائكة النهار لا يسألون، وهو خلاف ظاهر الحديث. قلت: هذا الذي ذكره ضعيف، لأن لبث ملائكة النهار لضبط بقية عمل النهار لا يستلزم عدم السؤال... قوله: (فيسألهم) الحكمة فيه استدعاء شهادتهم لبني آدم بالخير، واستعطافهم بما يقتضي العطف عليهم، وقيل: كان ذلك لإظهار الحكمة في خلق بني آدم في مقابلة من قال من الملائكة {أتجعل فيها من يفسد فيها} (البقرة: 30) . الآية والمعنى: أنه قد وجد فيهم من يسبح ويقدس مثلكم بنص شهادتكم......قوله: (كيف تركتم؟) قال ابن أبي حمزة: وقع السؤال عن آخر الأعمال، لأن الأعمال بخواتيمها. قال: والعباد المسؤول عنهم هم الذين ذكروا في قوله تعالى: {إن عبادي ليس لك عليهم سلطان} (الحجر: 242 والإسراء: 65)...

ذكر ما يستفاد منه فيه: أن الصلاة أعلى العبادات؛ لأنه عليها وقع السؤال والجواب. وفيه: التنبيه على أن الفجر والعصر من أعظم الصلوات، كما ذكرناه. وفيه: الإشارة إلى شرف هذين الوقتين...وفيه: الحث على المثابرة على صلاة العصر؛ لأنها تأتي في وقت اشتغال الناس.

(عمدة القاري: «باب فضل صلاة العصر» (5/ 45، 46، 47)، ط. دار إحياء التراث العربي، بيروت)

فقط واللہ اعلم 


فتوی نمبر : 144202200664

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں