بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

1 ربیع الاول 1444ھ 28 ستمبر 2022 ء

دارالافتاء

 

کیا کسی کو گناہ کا ارتکاب کرتے ہوئے دیکھنے سننے والے پر اس کے گناہ کا بار ڈالا جائے گا؟/ امر بالمعروف نہی عن المنکر فرض کفایہ ہے


سوال

اگر ہم کسی کو کوئی گناہ کرتے ہوئے دیکھیں یا سنیں، تو کیا اس کا گناہ ہمارے اوپر ہوگا؟

جواب

واضح رہے کہ ہر انسان کو روزِ قیامت اپنے برے افعال کا خمیازہ خود ہی بھگتنا پڑے گا، کسی پر دوسرے کے گناہ کا بار نہیں ڈالا جائے گا، چنانچہ ارشاد باری تعالیٰ ہے:

"وَ لَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِّزْرَ اُخْرٰىؕ"(الانعام، 164)

ترجمہ:’’اور کوئی دوسرے کا بوجھ نہ اٹھائے گا‘‘ (بیان القرآن، ج:1، ص:410، ط:رحمانیہ)

تاہم شریعتِ مطہرہ نے امر بالمعروف و   نہی عن المنکر کو فرض کفایہ قرار دیتے ہوئے ایک عاقل بالغ مسلمان کو اس بات کا مکلف بنایا ہے کہ جب وہ کسی کو منکر (گناہ) کا ارتکاب کرتے ہوئے دیکھے یا سنے تو اس پر لازم ہے کہ بقدر استطاعت اس کو اس فعلِ بد سے روکے، اگر باوجود منع کرنے کے بھی وہ نہ رُکے تو اس سے معاشرتی بائیکاٹ اور قطع تعلقی کرے، تا وقتیکہ وہ اس کارِ بد سے باز آجائے، اگر منع کرنے کی قدرت کے باوجود بھی وہ نہ روکے تو اس کو منع نہ کرنے کا گناہ ملے گا۔

لہذا اگر کوئی بندہ کسی کو گناہ کا ارتکاب کرتے ہوئے دیکھے یا سنے، تو اس پر شرعاً لازم ہے کہ بقدر بساط اس کو اس برے فعل سے روک دے، اگر منع کرنے سے وہ باز آجائے تو ٹھیک، ورنہ اس سے معاشرتی بائیکاٹ اور قطع تعلقی کرے، اگر باوجود قدرت کے وہ منع نہ کرے تو اس پر منع نہ کرنے کا گناہ ہوگا۔

تفسیر الطبری میں ہے:

"(ولا تزر وازرة وزر أخرى) ، يقول: ولا تأثم نفس آثمة بإثم نفس أخرى غيرها، ولكنها تأثم بإثمها، وعليه تعاقب، دون إثم أخرى غيرها."

(سورت: الانعام، آیت:164، ج:12، ص:286، ط:دار التربیہ والتراث)

احکام القرآن للجصاص میں ہے:

"مطلب: في أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية.

قال الله تعالى: {ولتكن ‌منكم ‌أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر} قال أبو بكر: قد حوت هذه الآية معنيين، أحدهما: وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. والآخر: أنه فرض على الكفاية ليس بفرض على كل أحد في نفسه إذا قام به غيره، لقوله تعالى: {ولتكن ‌منكم ‌أمة} وحقيقته تقتضي البعض دون البعض، فدل على أنه فرض الكفاية إذا قام به بعضهم سقط عن الباقين.

عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده فلما فعلوا ذلك ضرب الله تعالى قلوب بعضهم ببعض" ثم قال: {لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون} إلى قوله: {فاسقون}، ثم قال: "كلا والله لتأمرن بالمعروف وتنهون عن المنكر ولتأخذن على يدي الظالم ولتأطرنه على الحق أطرا وتقصرنه على الحق قصرا"... فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من شرط النهي عن المنكر أن ينكره ثم لا يجالس المقيم على المعصية، ولا يؤاكله، ولا يشاربه. وكان ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك بيانا لقوله تعالى: {ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا} فكانوا بمؤاكلتهم إياهم ومجالستهم لهم تاركين للنهي عن المنكر لقوله تعالى: {كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه}.

وجائز مع ذلك تركهم لمن خاف إن أقدم عليهم بالقتل أن يقتل; إلا أن عليه اجتنابهم والغلظة عليهم بما أمكن وهجرانهم. وكذلك حكم سائر من كان مقيما على شيء من المعاصي الموبقات مصرا عليها مجاهرا بها فحكمه حكم من ذكرنا في وجوب النكير عليهم بما أمكن وتغيير ما هم عليه بيده، وإن لم يستطع فلينكره بلسانه، وذلك إذا رجا أنه إن أنكر عليهم بالقول أن يزولوا عنه ويتركوه، فإن لم يرج ذلك، وقد غلب في ظنه أنهم غير قابلين منه مع علمهم بأنه منكر عليهم وسعه السكوت عنهم بعد أن يجانبهم ويظهر هجرانهم; لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "فليغيره بلسانه فإن لم يستطع فليغيره بقلبه". وقوله صلى الله عليه وسلم: "فإن لم يستطع" قد فهم منه أنهم إذا لم يزولوا عن المنكر فعليه إنكاره بقلبه سواء كان في تقية أو لم يكن، لأن قوله: "إن لم يستطع" معناه أنه لا يمكنه إزالته بالقول فأباح له السكوت في هذه الحال."

(سورۃ آل عمران، مطلب فی بیان معنی التقیہ و حکمہا، باب الامر بالمعروف والنہی عن المنکر، ج:2، ص:41/37، ط:دار الکتب العلمیہ)

عمدۃ القاری میں ہے:

"أي: هذا باب في بيان ما يجوز من ‌الهجران لمن عصى، وقال المهلب: غرض البخاري من هذا الباب أن يبين صفة ‌الهجران الجائز وأن ذلك متنوع على قدر الإجرام، فمن كان جرمه كثيرا فينبغي هجرانه واجتنابه وترك مكالمته، كما جاء في كعب بن مالك وصاحبيه، وما كان من المغاضبة بين الأهل والإخوان فالهجران الجائز فيها ترك التحية والتسمية وبسط الوجه، كما فعلت عائشة في مغاضبتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال كعب، حين تخلف عن النبي صلى الله عليه وسلم: ونهى النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين عن كلامنا، وذكر خمسين ليلة."

(کتاب الأدب، باب ما یجوز من الہجران لمن عصی، ج:22، ص:144، ط:دار احیاء التراث العربی)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144401100260

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں