بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 شوال 1441ھ- 04 جون 2020 ء

دارالافتاء

 

اگر قربانی کا جانور خرید کر قربانی نہ کرسکے؟


سوال

ایک بندہ اگر عید الاضحی کی قربانی خریدے پھر اس کو ذبح نہ کرے، کیا حکم ہے?

جواب

اگر کسی شخص پر قربانی واجب تھی اور اس نے قربانی کا جانور خرید لیا، لیکن اس جانور کو قربانی کے دنوں میں ذبح نہیں کیا تو اسے دو باتوں میں سے ایک میں اختیار ہے:

1۔  اس جانور کو ذبح کیے بغیر صدقہ کردے۔

2۔  اس کی قیمت صدقہ کردے۔

اور اگر کسی شخص پر قربانی واجب نہیں تھی، لیکن اس نے قربانی کا جانور خرید لیا اور قربانی کے دنوں میں قربانی نہیں کی تو اس پر لازم ہے کہ وہ اس جانور کو ذبح کیے بغیر صدقہ کردے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (6 / 320):

"(ولو) (تركت التضحية ومضت أيامها) (تصدق بها حية ناذر) فاعل تصدق (لمعينة) ولو فقيرًا، ولو ذبحها تصدق بلحمها، ولو نقصها تصدق بقيمة النقصان أيضًا، ولايأكل الناذر منها؛ فإن أكل تصدق بقيمة ما أكل (وفقير) عطف عليه (شراها لها) لوجوبها عليه بذلك حتى يمتنع عليه بيعها (و) تصدق (بقيمتها غني شراها أو لا) لتعلقها بذمته بشرائها أولا، فالمراد بالقيمة قيمة شاة تجزي فيها".

و في الرد:

"(قوله: لوجوبها عليه بذلك) أي بالشراء، وهذا ظاهر الرواية؛ لأن شراءه لها يجري مجرى الإيجاب وهو النذر بالتضحية عرفًا، كما في البدائع. ووقع في التتارخانية التعبير بقوله: شراها لها أيام النحر، وظاهره أنه لو شراها لها قبلها لاتجب ولم أره صريحًا، فليراجع، (قوله: شراها لها) فلو كانت في ملكه فنوى أن يضحي بها أو اشتراها ولم ينو الأضحية وقت الشراء ثم نوى بعد ذلك لايجب، لأن النية لم تقارن الشراء فلاتعتبر، بدائع، (قوله: وتصدق بقيمتها غني شراها أو لا) كذا في الهداية وغيرها كالدرر. وتعقبه الشيخ شاهين بأن وجوب التصدق بالقيمة مقيد بما إذا لم يشتر، أما إذا اشترى فهو مخير بين التصدق بالقيمة أو التصدق بها حية كما في الزيلعي أبو السعود.

وأقول: ذكر في البدائع أن الصحيح أن الشاة المشتراة للأضحية إذا لم يضح بها حتى مضى الوقت يتصدق الموسر بعينها حية كالفقير بلا خلاف بين أصحابنا، فإن محمدًا قال: وهذا قول أبي حنيفة وأبي يوسف وقولنا اهـ وتمامه فيه، وهو الموافق لما قدمناه آنفًا عن غاية البيان، وعلى كل فالظاهر أنه لا يحل له الأكل منها إذا ذبحها كما لايجوز له حبس شيء من قيمتها، تأمل". فقط و الله أعلم


فتوی نمبر : 144108200072

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں