بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

12 محرم 1446ھ 19 جولائی 2024 ء

دارالافتاء

 

افطاری کرنے کا وقت


سوال

روزہ کو کس وقت افطار کرنا چاہیے وقت کے داخل ہونے پر یا مغرب کی اذان شروع ہونے پر؟

جواب

یہ بات واضح رہےکہ افطاری کا تعلق سورج کے غروب ہونے سےہے؛  لہذااگر سورج کے غروب ہونےکا یقین ہو تو روزہ  افطار کرلينا  چاہیے۔ آج کل سورج کے غروب کا یقین وقت معلوم ہونے پر ہوسکتا ہے؛  اس لیے اگر غروب کا  وقت ہوگیا ہو تو افطار کرسکتے ہیں،  اگرچہ  اذان نہ ہوئی ہو۔

فتاوی عالمگیری میں ہے:

"أما تفسيره فهو عبارة عن ترك الأكل والشرب والجماع من الصبح إلى غروب الشمس بنية التقرب إلى الله كذا في الكافي."

(کتاب الصوم، الباب الاول فی تعریفه و  تقسیمه و سببه و وقته و شرطه ، ج:1، ص:194، ط: دارالفکر بیروت)

المحيط البرهاني ميں هے:

"قال أصحابنا رحمهم الله: وقت الصوم من حين يطلع الفجر الثاني، وهو الفجر المستطير المنتشر في الأفق إلى وقت غروب الشمس خروج وقت الصوم."

(كتاب الصوم،الفصل الاول في بيان وقت الصوم  و ما يتصل به،ج:2، ص:371، ط: دارالكتب العملمية بيروت)

و فیه ايضا:

"قال بعض مشايخنا: لا يجوز الإفطار بالتحري، وعن محمد: إن كان في موضع يمكنه معاينة غروب شمس لا يمنعه عن ذلك  مانع لا يفطر بالتحري، بل يفطر بالمعاينة، وإن منعه عن ذلك مانع يفطر بالتحري بعد أن يتيقن فيه، ويحتاط نحو أن يتبع العلامة من الظلام ونحوه وبنحوه، روى الحسن عن أبي حنيفة رحمه الله، وذكر شمس الأئمة الحلواني أن ظاهر مذهب أصحابنا: أنه يجوز الإفطار بالتحري روى الحسن عن أبي حنيفة رحمه الله، وذكر شمس الأئمة الحلواني أن ظاهر مذهب أصحابنا: أنه يجوز الإفطار بالتحري."

(كتاب الصوم،الفصل الاول في بيان وقت الصوم  و ما يتصل به،ج:2، ص:375، ط: دارالكتب العملمية بيروت)

فتاوی شامی میں ہے:

"(قوله: وهو اليوم) أي اليوم الشرعي من طلوع الفجر إلى الغروب، وهل المراد أول زمان الطلوع أو انتشار الضوء؟ فيه خلاف كالخلاف في الصلاة والأول أحوط والثاني أوسع كما قال الحلواني كما في المحيط، والمراد بالغروب زمان غيبوبة جرم الشمس بحيث تظهر الظلمة في جهة الشرق قال صلى الله عليه وسلم «إذا أقبل الليل من هنا فقد أفطر الصائم» أي إذا وجدت الظلمة حسا في جهة المشرق فقد ظهر وقت الفطر أو صار مفطرا في الحكم؛ لأن الليل ظرفا للصوم وإنما أدى بصورة الخبر ترغيبا في تعجيل الإفطار كما في فتح الباري قهستاني."

(کتاب الصوم، ج:2، ص:371، ط:ایچ ایم سعید کمپنی کراچی)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144509100221

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں