بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 ذو القعدة 1445ھ 24 مئی 2024 ء

دارالافتاء

 

اہل بیت کو علیہ السلام کہنا


سوال

اہل بیت کو علیہ السلام ہم کیوں نہیں کہتے ؟اہل بیت بھی تو معصوم ہیں نا؟

جواب

واضح رہے کہ اہلِ سنت والجماعت کےعقیدہ  کے مطابق انبیاء کرام علیہم الصلاۃ والسلام ’’معصوم ‘‘،اہل  بیت اور صحابہ کرام رضی اللہ عنہم ’’محفوظ‘‘ کہلاتے ہیں، معصوم کا مطلب یہ ہے کہ انبیاء کرام علیہم الصلاۃ والسلام سے گناہ ومعصیت کا صدور ہی ممنوع اور غیرمتصور ہو اور محفوظ کا مطلب یہ ہے کہ گناہ کا امکان فطرۃً ممنوع تو نہ ہو، لیکن گناہ کے صدورسے حفاظت رہتی ہو ۔

دوسری بات یہ ہے کہ ’’علیہ السلام‘‘  لغوی  معنوی اعتبار سے دعائیہ کلمہ ہے،اس  کا معنی ہے ’’ان پر سلامتی ہو‘‘ اس اعتبار سے مذکورہ دعائیہ کلمہ نبی ، غیر نبی سب کے لیے استعمال کیا جاسکتا ہے، جیساکہ ہم روز مرہ میں ”  السلام علیکم“  کے جواب میں ’’وعلیکم السلام‘‘ کا لفظ استعمال کرتے ہیں، البتہ اصطلاحی  اعتبار  سے  اس کلمہ کا اصالةً  استعمال انبیاء علیہم الصلاة  و  السلام کے   ساتھ   خاص ہے،اور   ’’رضی  اللہ   عنہ‘‘  کے  الفاظ  صحابہ  کرام  ( بشمول اہل بیت اطہار)رضی  اللہ  عنہم  کے  ساتھ  خاص  ہیں،جیساکہ زندہ شخصیت کے لئے مدظلہ اور میت کے لئے رحمہ اللہ ،نور اللہ مرقدہ کا استعمال کیا جاتا ہے، اور   اسی پر سلفِ  صالحین کا تعامل رہا ہے،  یہ  جمہور اہلِ  سنت والجماعت  کا مسلک ہے،بلکہ یہ ایسا تعامل ہے جو کہ ان شخصیات کی پہچان کی علامت بن چکی ہے،اب جس طرح کسی زندہ آدمی کے نام کے ساتھ رحمہ اللہ کا استعمال کیا جائے تو یہ معیوب قراردیاجاتاہےاسی طرح غیر انبیاء کے نام کے ساتھ علیہ السلام کا اطلاق عرفاً و تعاملا ً غلط ہے، لہذا  غیر نبی کے لیے براہِ راست اس کلمہ کو استعمال کرنے سے اجتناب کیا جائے، البتہ  جہاں نبی کریم ﷺ  کا ذکرِ مبارک ہو، اور اس کے بعد صحابہ کرام رضی اللہ عنہم یا اہلِ بیتِ کرام رضی اللہ عنہم کا ذکر ہو، تو اصالۃً نبی کریم  ﷺ  کے لیے اور تبعًا صحابہ کرام اور اہلِ بیت رضی اللہ عنہم اجمعین کے لیے استعمال کرنا درست ہوگا۔

لہذا صورت مسئولہ میں اہل بیت اطہار رضی اللہ عنہم کے نام کے ساتھ معصوم یا علیہ السلام لکھنا یا کہنا درست نہیں ہے۔

الاذکار  للنووی  میں  ہے:

"(بابُ الصَّلاة على الأنبياءِ وآلهم تبعاً لهم صلى الله عليه وسلم)

أجمعوا على الصلاة على نبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم، وكذلك أجمع من يُعتدّ به على جوازها واستحبابها على سائر الأنبياء والملائكة استقلالاً.

وأما غيرُ الأنبياء، فالجمهور على أنه لا يُصلّى عليهم ابتداء، فلا يقال: أبو بكر صلى الله عليه وسلم.

واختُلف في هذا المنع، فقال بعض أصحابنا: هو حرام، وقال أكثرهم: مكروه كراهة تنزيه، وذهب كثير منهم إلى أنه خلاف الأوْلَى وليس مكروهاً، والصحيحُ الذي عليه الأكثرون أنه مكروه كراهة تنزيه لأنه شعار أهل البدع، وقد نُهينا عن شعارهم.

والمكروه هو ما ورد فيه نهيٌ مقصود.

قال أصحابنا: والمعتمدُ في ذلك أن الصَّلاةَ صارتْ مخصوصةً في لسان السلف بالأنبياء صلواتُ الله وسلامُه عليهم، كما أن قولنا: عزَّ وجلَّ، مخصوصٌ بالله سبحانه وتعالى، فكما لا يُقال: محمد عزَّ وجلَّ - وإن كان عزيزاً جليلاً - لا يُقال: أبو بكر أو عليّ صلى الله عليه وسلم وإن كان معناه صحيحاً.

واتفقوا على جواز جعل غير الأنبياء تبعاً لهم في الصلاة، فيُقال: اللَّهمّ صل على محمد وعلى آل محمد، وأصحابه، وأزواجه وذرِّيته، وأتباعه، للأحاديث الصحيحة في ذلك، وقد أُمرنا به في التشهد، ولم يزل السلفُ عليه خارج الصلاة أيضاً.

وأما السلام، فقال الشيخ أبو محمد الجوينيُّ من أصحابنا: هو في معنى الصلاة، فلا يُستعمل في الغائب، فلا يفرد به غير الأنبياء، فلا يُقال: عليّ عليه السلام، وسواء في هذا الأحياء والأموات.

وأما الحاضر، فيُخاطب به فيقال: سلام عليكَ، أو: سلام عليكم، أو: السَّلام عليكَ، أو: عليكم، وهذا مجمع عليه."

(كتاب الصّلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ص:118، ط: دار الفكر)

ري الظمآن بمجالس شعب الإيمان میں ہے:

"إذا عرفنا أنَّ من خصائص الأنبياء العصمة تبيَّنَ لنا أنَّ غير الأنبياء لا يقال بعصمتهم؛ فأهلُ السنة والجماعة لا ينسبون العصمة لغير الأنبياء والمرسلين."

(‌‌عصمة غير الأنبياء،ج:2ص:78،ط:مكتبة دروس الدار)

فتاوی شامی میں ہے :

"(ولا يصلي على غير الأنبياء ولا غير الملائكة إلا بطريق التبع) وهل يجوز الترحم على النبي؟ قولان زيلعي قلت: وفي الذخيرة أنه يكره وجوزه السيوطي تبعا لا استقلالا، فليكن التوفيق وبالله التوفيق (ويستحب الترضي ‌للصحابة) وكذا من اختلف في نبوته كذي القرنين ولقمان وقيل يقال صلى الله على الأنبياء وعليه وسلم كما في شرح المقدمة للقرماني. (والترحم للتابعين ومن بعدهم من العلماء والعباد وسائر الأخيار وكذا يجوز عكسه) الترحم وللصحابة والترضي للتابعين ومن بعدهم (على الراجح) ذكره القرماني.

(قوله: ولا يصلي على غير الأنبياء إلخ) لأن في الصلاة من التعظيم ما ليس في غيرها من الدعوات وهي زيادة الرحمة والقرب من الله تعالى، ولا يليق ذلك بمن يتصور منه خطايا والذنوب إلا تبعا بأن يقول: اللهم صل على محمد وآله وصحبه وسلم، لأن فيه تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم، زيلعي. واختلف هل تكره تحريما أو تنزيها أو خلاف الأولى؟ وصحح النووي في الأذكار الثاني، لكن في خطبة شرح الأشباه للبيري من صلى على غيرهم أثم وكره وهو الصحيح وفي المستصفى: وحديث «صلى الله على آل أبي أوفى» الصلاة حقه فله أن يصلي على غيره ابتداء أما الغير فلا اهـ. وأما السلام فنقل اللقاني في شرح جوهرة التوحيد عن الإمام الجويني أنه في معنى الصلاة، فلا يستعمل في الغائب ولا يفرد به غير الأنبياء فلا يقال علي - عليه السلام - وسواء في هذا الأحياء والأموات إلا في الحاضر فيقال السلام أو سلام عليك أو عليكم وهذا مجمع عليه اهـ.

أقول: ومن الحاضر السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، والظاهر أن العلة في منع السلام ما قاله النووي في علة منع الصلاة أن ذلك شعار أهل البدع، ولأن ذلك مخصوص في لسان السلف بالأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - كما أن قولنا عز وجل مخصوص بالله تعالى، فلا يقال محمد عز وجل وإن كان عزيزا جليلا ثم قال اللقاني: وقال القاضي عياض الذي ذهب إليه المحققون، وأميل إليه ما قاله مالك وسفيان، واختاره غير واحد من الفقهاء والمتكلمين أنه يجب تخصيص النبي - صلى الله عليه وسلم - وسائر الأنبياء بالصلاة والتسليم كما يختص الله سبحانه عند ذكره بالتقديس والتنزيه، ويذكر من سواهم بالغفران والرضا كما قال الله تعالى - رضي الله عنهم ورضوا عنه يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان - وأيضا فهو أمر لم يكن معروفا في الصدر الأول، وإنما أحدثه الرافضة في بعض الأئمة والتشبه بأهل البدع منهي عنه فتجب مخالفتهم اهـ. أقول: وكراهة التشبه بأهل البدع مقررة عندنا أيضا لكن لا مطلقا بل في المذموم وفيما قصد به التشبه بهم كما قدمه الشارح في مفسدات الصلاة."

(مسائل شتٰی،ج:6،ص:754،سعید)

مفتی محمود حسن گنگوہی رحمہ اللہ لکھتے ہیں:

'ملاعلی قاری رحمہ اللہ نے حضرت علی رضی اللہ عنہ کے ساتھ علیہ السلام لکھنے کوشعارشیعہ واہل بدعت فرمایاہے،اس لئے وہ منع فرماتے ہیں....'۔(فتاوی محمودیہ19/145،فاروقیہ)

ملاعلی قاری رحمہ اللہ کی عبارت مندرجہ ذیل ہے:

'أن قوله: "علي علیه السلام" من شعار أھل البدعة، فلایستحسن في مقام المرام." (الفقه الأکبر، ص:167،ط:قدیمی)

فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144509101841

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں