بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 شعبان 1445ھ 21 فروری 2024 ء

دارالافتاء

 

آدم علیہ السلام کو کتنی قسم کی مٹی سے پیدا کیا گیا


سوال

آدم علیہ السلام کو کتنے  قسم کی مٹی سے پیدا کیا گیا ہے؟

جواب

حضرت آدم کی تخلیق کتنی قسم کی مٹی سے ہوئی اس سے متعلق کوئی تحدید تو نہیں ملی ، البتہ تخلیقِ آدم کے وقت حضرت عزرائیل علیہ السلام کو حکم دیا گیا کہ وہ ایک مٹھی بھر کر لے آئیں ، چناں چہ وہ تمام روئے زمین سے ہر خطہ و ہر جگہ کی تھوڑی مٹی اپنی مٹھی میں بھر لائے اسی سے حضرت آدم علیہ السلام کی تخلیق کی گئی ، اس سے معلوم ہوا کہ آدم علیہ السلام کی تخلیق میں زمین کی مٹی کی تمام انواع واقسام شامل کی گئی تھیں ؛ اسی وجہ سے آدم علیہ السلام کی اولاد میں مختلف رنگ ونسل اور مختلف طبائع کے انسان پیدا ہوتے ہیں کوئی کالا ہوتا ہے تو کوئی گور ا اور کسی کا رنگ گندمی ہوتا ہے ،اسی طرح کچھ انسان اپنی طبیعت و مزاج کے اعتبار سے نرم ،خو ش اخلاق اور میٹھی زبان کے ہوتےہیں کچھ لوگوں کی طبیعت سخت و تیز اور غیر معتدل ہوتی ہے ،بعض انسان فطرتاً پاک و صاف ہوتے ہیں اور بعض گندگی و نجاست سے ملوث رہتے ہیں اور فرق و اختلاف اسی بنیادی مادہ کی وجہ سے ہے جس سے حضرت آدم علیہ السلام کی تخلیق کی گئی تھی۔ 

ارشادِ باری تعالی میں ہے:

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ  (الحجر:26)

وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ  (السجدة:7)

إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ    (الصافات:11)

خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ   (الرحمن:14)

"مشكاة المصابيح" میں ہے :

"وعن أبي موسى قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن ‌الله ‌خلق ‌آدم ‌من ‌قبضة ‌قبضها ‌من ‌جميع ‌الأرض."

(‌‌‌‌‌‌كتاب الإيمان، باب الإيمان بالقدر، الفصل الثاني، رقم الحدیث:100، ج:1، ص:36، ط:المكتب الإسلامي بيروت)

"مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح" میں ہے:

"فلما أراد الله أن يخلق آدم بعث ملكا من حملة العرش يأتي بتراب من الأرض، فلما هوى ليأخذ قالت الأرض: أسألك بالذي أرسلك أن لا تأخذ مني اليوم شيئا يكون منه للنار نصيب غدا فتركها، فلما رجع إلى ربه قال: ما منعك أن تأتي بما أمرتك؟ قال: سألتني بك فعظمت أن أرد شيئا سألني بك، فأرسل آخر فقال مثل ذلك، حتى أرسلهم كلهم، فأرسل ملك الموت فقالت له مثل ذلك. قال: إن الذي أرسلني أحق بالطاعة منك، فأخذ من وجه الأرض كلها من طيبها، وخبيثها حتى كانت قبضة عند موضع الكعبة، فجاء به إلى ربه فصب عليه من ماء الجنة فجاء حمأ مسنونا فخلق منه آدم بيده. الحديث. (فجاء بنو آدم على قدر الأرض) أي: مبلغها من الألوان والطباع (منهم الأحمر، والأبيض، والأسود) : بحسب ترابهم، وهذه الثلاثة هي أصول الألوان، وما عداها مركب منها، وهو المراد بقوله: (وبين ذلك) أي: بين الأحمر، والأبيض، والأسود باعتبار أجزاء أرضه (والسهل) أي: ومنهم السهل أي: اللين (والحزن) : بفتح الحاء، وسكون الزاي أي: الغليظ (والخبيث) أي: خبيث الخصال (والطيب) : على طبع أرضهم، وكل ذلك بتقدير الله تعالى لونا، وطبعا، وخلقا."

(كتاب الإيمان، باب الإيمان بالقدر، ج:1، ص:176، ط:دار الفكر بيروت)

"التفسير المظهري" میں ہے :

"(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ) يعنى ابتدأ خلقكم منه حيث خلق منه أصلكم آدم عليه السلام او المعنى خلق أباكم آدم بحذف المضاف قال السدى بعث الله تعالى جبرئيل الى الأرض لياتيه طائفة منها فقالت الأرض انى أعوذ بالله منك ان تنقص منى فرجع ولم يأخذ وقال يا رب انها عاذت بك فبعث ميكائيل فاستعاذت فرجع فبعث ملك الموت فعاذت منه بالله فقال وانا أعوذ بالله ان أخالف امره فاخذ من وجه الأرض فخلط الحمراء والسوداء والبيضاء."

(‌‌سورة الانعام: آية 1، ج:3، ص:213، ط:رشيدية)

"تاريخ الطبري"  میں ہے: 

"عن ابن عباس، قال: خلق آدم من ثلاثة: من صلصال، ومن حمإ، ومن طين لازب فأما اللازب فالجيد، وأما الحمأ فالحمئة، وأما الصلصال فالتراب المدقق."

(‌‌الجزء الأول، القول في خلق آدم ع، ج:1، ص:92، ط:دار المعارف بمصر)

"تفسير أبي سعود"ميں ہے:

"{فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم} أي فانظروا إلى مبدأ خلقكم ليزول ريبكم ‌فإنا ‌خلقناكم ‌أي ‌خلقنا ‌كل ‌فرد ‌منكم {مِّن تُرَابٍ} في ضمن خلق آدم منه خلقا إجماليا فإن خلق كل فرد من أفراد البشر له خظ من خلقه عليه السلام إذا لم تكن فطرته الشريفة مقصورة على نفسه بل كانت أنموذجا منطويا على فطرة سائر أفراد الجنس انطواء إجماليا مستتبعا لجريان آثارها على الكل فكان خلقه عليه السلام من التراب خلقا للكل منه كما مر تحقيقه مرارا {ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ} أي ثم خلقناكم خلقا تفصيليا من نطفة أي من مني من النطف الذي هو الصب."

(سورة الانبياء، الآية:5، ج:6، ص:93، ط:دار إحياء التراث العربي بيروت)

"تاريخ الطبري"  میں ہے:

"عن ابن عباس، قال: بعث رب العزة عز وجل إبليس، فأخذ من أديم الأرض، من عذبها وملحها، فخلق منه آدمومن ثم سمي آدم، لأنه خلق من أديم الأرض، ومن ثم قال إبليس: (أأسجد لمن خلقت طينا)، أي هذه الطينة أنا جئت بها."

(‌‌الجزء الأول، القول في خلق آدم ع، ج:1، ص:90، ط:دار المعارف بمصر)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144409100975

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں