بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

24 شوال 1443ھ 26 مئی 2022 ء

دارالافتاء

 

عبد المطلب اسلامی نام ہے یا نہیں؟


سوال

 عبد المطلب اسلامی نام ہے یا نہیں؟

جواب

 ہر وہ نام جس میں عبودیت(بندگی)  کی نسبت غیراللہ کی طرف کی گئی ہو  ہے وہ نام اسلام میں رکھنا جائز نہیں؛ لہذا "عبد المطلب" میں چونکہ عبد کی اضافت ونسبت" المطلب" کی طرف کی گئی ہے، اور "المطلب" اللہ  تعالیٰ کا نہ ذاتی نام ہے اور نہ صفاتی نام ہے، اس  لیے یہ غیر اسلامی  نام کہلائے گا۔

واضح رہے کہ ایک صحابی    جن کانام " عبد المطلب بن ربیعہ"  آتا ہے، اور  ان کےبارے میں علامہ ابن عبد البر رحمہ اللہ   فرماتے ہیں کہ جناب رسول اکرم صلي اللہ علیہ وسلم  نے اس کے نام  کو تبدیل نہیں فرمایا،  لیکن ان کے متعلق حافظ ابن حجر رحمہ اللہ فرماتے ہیں کہ یہ بات قابل اشکال ہے؛ کیوں کہ قریش  کے نسب نامہ کو  زیادہ  جانے والے زبیر بن بکار   ہیں، اور  انہوں نے  ان صحابی کا نام  صرف" المطلب" ذکر کیا ہے۔  نیز  علامہ طبرانی رحمہ اللہ بھی" المطلب" کو درست قرار دیتے ہیں۔

فیض القدیر میں ہے:

"( أحب الأسماء ) التي يسمى بها الإنسان ( إلى الله ما تعبد له ) بضمتين فتشديد بضبط المصنف؛ لأنه ليس بين العبد وربه نسبة إلا العبودية، فمن تسمى بها فقد عرف قدره ولم يتعد طوره. وقال الأذرعي من أجلاء الشافعية: ووقع في الفتاوى أن إنسانا سمى بعبد النبي فتوقفت فيه ثم ملت إلى أنه لا يحرم إذا قصد به التشريف بالنسبة إلى النبي صلى الله عليه و سلم، ويعبر بالعبد عن الخادم ويحتمل المنع من ذلك خوف التشريك من الجهلة أو اعتقاد أو ظن حقيقة العبودية انتهى . وقال الدميري: التسمي بعبد النبي، قيل: يجوز إذا قصد به النسبة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم، ومال الأكثر إلى المنع خشية التشريك واعتقاد حقيقة العبودية كما لا تجوز التسمية بعبد الدار وقياسه تحريم عبد الكعبة".

(فيض القدير شرح الجامع الصغير: حرف الهمزة (1/ 169)، ط. المكتبة التجارية الكبرى - مصر، الطبعة الأولى : 1356)

عمدۃ القاری میں ہے:

"وقال القرطبي: يلحق بهذين الإسمين ما كان مثلهما: كعبد الرحيم وعبد الملك وعبد الصمد، وإنما كانت أحب إلى لأنها تضمنت ما هو وصف واجب لله تعالى، وما هو وصف للإنسان وواجب له وهو العبودية".

(عمدة القاري: كتاب الأدب، باب أحب الأسماء إلى الله عز وجل(22/ 205)، ط: دار إحياء التراث العربي، بيروت)

فتاوی شامی  میں ہے:

"ولا يسميه حكيما، ولا أبا الحكم ولا أبا عيسى ولا عبد فلان....أقول: ويؤخذ من قوله: ولا عبد فلان منع التسمية بعبد النبي، ونقل المناوي عن الدميري: أنه قيل بالجواز بقصد التشريف بالنسبة، والأكثر على المنع خشية اعتقاد حقيقة العبودية كما لا يجوز عبد الدار اهـ." 

(حاشية ابن عابدين على الدر المختار: كتاب  الحظر والإباحة (6/ 418)، ط: سعيد)

الاصابۃ فی تمییز الصحابۃ میں ہے:

"عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي ، أمّه أم الحكم بنت الزبير بن عبد المطلب. تقدم ذكره في ترجمة أبيه. روى عن النبيّ صلى اللَّه عليه وسلّم، وعن علي. وروى عنه ابنه عبد اللَّه، وعبد اللَّه بن الحارث بن نوفل.

قال ابن عبد البرّ: كان على عهد رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم، ولم يغيّر اسمه فيما علمت. [قلت: وفيما قاله نظر؛ فإن الزبير بن بكار أعلم من غيره بنسب قريش وأحوالهم، ولم يذكر أن اسمه إلا المطلب] . وقد ذكر العسكريّ أنّ أهل النسب إنما يسمّونه المطلب. وأما أهل الحديث فمنهم من يقول: المطلب، ومنهم من يقول: عبد المطلب......وحكى البغويّ والطّبرانيّ الوجهين، وصوّب الطبراني المطلب، وعليه اقتصر ابن عساكر في التاريخ".

(الإصابة في تمييز الصحابة: ترجمة عبد المطلب بن ربيعة (4/ 317)، رقم الترجمة (5270)، ط: دار الكتب العلمية، بيروت،الطبعة الأولى: 1415هـ)

فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144309101306

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں