بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 شعبان 1441ھ- 29 مارچ 2020 ء

دارالافتاء

 

پدرانہ شفقت میں اپنی نابالغ بیٹی کے ہونٹ یا زبان کا بوسہ لینا


سوال

کیا پدرانہ محبت میں اپنی نابالغ بیٹی کے منہ کا بوسہ لینا اور زبان چوسنا جائز ہے؟

جواب

صورتِ  مسئولہ میں پدرانہ محبت کی وجہ سے والد کا اپنی کم سن  بیٹی کے منہ کا بوسہ لینا اور زبان چوسنا جائز ہے،  بشرطیکہ بچی ابھی تک سنِ اشتہا کو نہ پہنچی ہو،  لیکن اگر اندیشۂ  شہوت ہو تو پھر جائز نہیں،  تاہم بچی کی زبان چوس کر اظہار شفقت نہ کرنا ہی احتیاط کی بات ہے۔

روایت اور فقہاءِ کرام کی تصریح کے مطابق بچی کی بلوغت کی عمر نو سال ہے، گویا نو سال کے قریب عمر کی لڑکی اگرچہ بالغ نہ بھی ہو، (قریب البلوغ ہونے کی وجہ سے) اس کی زبان اور ہونٹ پر والد کو بوسہ نہیں دینا چاہیے۔

وفي مشكاة المصابيح للخطيب التبريزي:

"وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس. فقال الأقرع: إن لي عشرةً من الولد ما قبلت منهم أحدًا، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: «من لايرحم لايرحم». متفق عليه". (كتاب الآداب، باب المصافحة والمعانقة، الفصل الاول، ج: 2/ 401، ط: قديمي)

وفي مرقاة المفاتيح لملا علي القاري:

"قال النووي: تقبيل الرجل خد ولده الصغير واجب، وكذا غير خده من أطرافه ونحوها على وجه الشفقة والرحمة واللطف، ومحبة القرابة سنة، سواء كان الولد ذكرًا أو أنثى، وكذا قبلة ولد صديقه وغيره من صغار الأطفال على هذا الوجه، وأما التقبيل بالشهوة فحرام بالاتفاق، وسواء في ذلك الوالد وغيره، وكون تقبيل الرجل خد ولده الصغير واجباً يحتاج إلى حديث صريح أو قياس صحيح".(كتاب الاداب، باب المصافحة والمعانقة، ج: 8 / 460، ط: المكتبة التجارية، المكة المكرمة)

وفي فتح الباري للحافظ ابن حجر:

"قال ابن بطال: يجوز تقبيل الولد الصغير في كل عضو منه، وكذا الكبير عند أكثر العلماء ما لم يكن عورة، وتقدم في مناقب فاطمة عليها السلام أنه صلى الله عليه وسلم كان يقبلها، وكذا كان أبوبكر يقبل ابنته عائشة، قوله: وقال ثابت عن أنس: أخذ النبي صلى الله عليه وسلم إبراهيم فقبله وشمه". (كتاب الآداب، قوله باب رحمة الولد وقبلته ومعانقته، ج: 10/427، ط: دارالمعرفة)

كذا في شرح صحيح البخاري لابن بطال. (كتاب الآداب، قوله باب رحمة الولد وقبلته ومعانقته، ج: 9/212، ط: مكتبة الرشد، السعودية الرياض)

وفي مسند الإمام أحمد بن حنبل:

"عن عبدالرحمن بن أبي عوف الجرشي، عن معاوية، قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمص لسانه – أو قال: شفته، يعني الحسن بن علي صلوات الله عليه – وإنه لن يعذب لسان أو شفتان مصهما رسول الله صلى الله عليه وسلم". (مسند الشاميين، حديث معاوية بن أبي سفيان، ج: 28/ 62، ط: مؤسسة الرسالة)

وفي الدر المختار للحصكفي:

"(وما حل نظره) مما مر من ذكر أو أنثى (حل لمسه) إذا أمن الشوة على نفسه وعليها «لأنه عليه الصلاة والسلام كان يقبل رأس فاطمة»، وقال عليه الصلاة والسلام: «من قبل رجل أمه فكأنما قبل عتبة الجنة»، وإن لم يأمن ذلك أو شك، فلايحل له النظر والمس كشف الحقائق لابن سلطان والمجتبى". (كتاب الحظر والإباحة، فصل في النظر والمس، ج: 6/ 367، ط: سعيد)

 

" قال النووي: قال الداودي: وكانت قد شبت شباباً حسناً رضي الله عنها. ولما كانت أعرف بنفسها وأنها بلغت مبلغ النساء قالت -كما روى عنها الترمذي-: إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة". 

أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت ست سنين، وأُدخلت عليه وهي بنت تسع.

هذا الحديث رواه البخاري في صحيحه عن خمسةٍ من مشايخه، وهم: محمد بن يوسف، ومعلى بن أسد، وقبيصة بن عقبة، وفروة بن أبي المغراء، وعبيد بن إسماعيل؛ وكلهم رووه من طريق هشام بن عروة عن أبيه عروة بن الزبير عن خالته عائشة رضي الله عنها. ينظر: صحيح البخاري (3894)، (3896)، (5133)، (5134)، (5158). فقط والله اعلم


فتوی نمبر : 144104200801

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے