بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 11 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

کھانا کھاتے وقت سر ڈھانپنے کا حکم


سوال

کیاآپ صلی اللہ علیہ وسلم  سے کھانا کھاتے وقت سر پر ٹوپی پہننا ثابت ہے؟ حوالے کے ساتھ جواب مرحمت فرمائیں عنایت ہوگی۔

جواب

ٹوپی پہننارسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے ثابت ہے،اور آپ علیہ الصلاۃ والسلام کا عام معمول بھی یہی تھاکہ سرمبارک ٹوپی یاعمامہ سے ڈھکاہواہوتاتھا۔"سبل الھدیٰ والرشاد" میں ہے:

’’ وروى أيضا عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلبس القلانس البيض، والمزروات، وذوات الآذان.

تنبيهان الأول: قال في الإحياء: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس القلانس تحت العمامة، وبغير عمامة، وربما نزع قلنسوة من رأسه، فيجعلها سترة بين يديه، ثم يصلي إليها، قال في زاد المعاد: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس القلنسوة بغير عمامة، ويلبس العمامة بغير قلنسوة.

الثاني: في بيان غريب ما سبق: القلنسوة والقلنسية إذا فتحت ضممت السين، وإذا ضممت كسرتها، تلبس في الرأس‘‘۔(7/285)

"جمع الوسائل "  میں ہے:

’’ واعلم أنه صلى الله عليه وسلم كانت له عمامة تسمى السحاب ، وكان يلبس تحتها القلانس جمع قلنسوة ، وهي غشاء مبطن يستتر به الرأس،  قاله الفراء ، وقال غيره هي التي تسميها العامة الشاشية والعرقية ، وروى الطبراني وأبو الشيخ والبيهقي في الشعب من حديث ابن عمر رضي الله عنهما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس قلنسوة ذات آذان يلبسها في السفر ، وربما وضعها بين يديه إذا صلى ‘‘۔(1/166،ط:مصر)

ان روایات سے معلوم ہوتاہے کہ نبی کریم صلی اللہ علیہ وسلم مختلف ٹوپیاں استعمال فرماتے تھے،اور ظاہریہی ہے کہ کھاناتناول فرماتے ہوئے بھی سرمبارک ڈھکاہوتاہوگا،البتہ صراحتاًایسی کوئی روایت نہیں ملی جس میں کھانا کھاتے وقت خصوصیت کے ساتھ ٹوپی پہننے کا ذکر ہو۔

لہذا آداب میں سے یہی ہے کہ کھاناکھاتے وقت سرڈھکاہواہو،تاہم ننگے سرکھاناکھانابھی درست ہے ،کھاناکھاتے وقت ٹوپی پہننالازم نہیں۔"بحر "میں ہے:

’ والأكل مكشوف الرأس والأكل يوم الأضحى قبل الصلاة فيه روايتان ، والمختار أنه لا يكره ‘‘۔(8/210،دارالمعرفۃ)

"شامی "میں ہے:

’’ ولا بأس بالأكل متكئا أو مكشوف الرأس في المختار ‘‘۔ (6/340)

ولم ينقل إلينا فيما نقَل الثقات من هَدْيه في صلاته ومَلْبَسه أنه صلى مَكْشوف الرأس مع توافر الدواعي لنقله لو فعله، ومن زعم ثبوت ذلك عنه فلا دليل لديه، والحق أحق أن يُتَّبَع، بل المنقول الثابت عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان من عادته لبس العمامة أو القَلَنْسُوَة أو هما معًا في مجالسه وفي خطبه وفي استقباله الوفود وفي سلمه وحربه، فقد دخل مكة يوم الفتح وعليه عمامة سوداء، وكانت عمامته تسمى "السحاب" أهداها لعلي بن أبي طالب، وكانت له عمائم أخرى. وسئل ابن عمر: كيف كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَعْتَمُّ؟ فقال: يدير كُور العمامة على رأسه ويفرشها من ورائه ويُرخي لها ذؤابة. وعنه رضي الله عنه: كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا اعتم سَدَل. أي أرخى طرف عمامته.

ووردت عدة أحاديث في إسدال طرفها وفي عَذَبَتها وفي مَوْضعها، من الوراء أو الجانب الأيمن أو الأيسر، وكلها ظاهرة في التزامه لُبْسَها في كل أحواله.

ولم يُنْقَل إلينا ولا عَرَف عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه جَلَسَ بين أصحابه، أو مشى في الطريق، أو خَطَبَ أو استقبل الوفود، أو غَزَا وهو حَاسِر الرأس دون عمامة أو قلنسوة، ومن ادَّعَى شيئًا من ذلك فعليه البرهان.(فتاوى شرعية وبحوث إسلامية لحسنين مخلوف.) فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 143511200029

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے