بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

16 ذو الحجة 1441ھ- 07 اگست 2020 ء

دارالافتاء

 

کرونا وائرس کی وجہ سے عمرہ ادا نہ کرسکے تو کیا حکم ہے؟


سوال

عمرہ کی نیت کرکے حرم میں کرونا وائرس کی وجہ سے پابندی کی وجہ سے عمرہ ادا نہ ہو سکے اور احرام کھول دے ۔تو کیا حکم ہے؟

جواب

صورتِ مسئولہ میں اگر عمرہ  کا احرام باندھ چکا تھا یعنی احرام کا کپڑا پہن کر عمرہ  کی نیت کرکے تلبیہ پڑھ چکا تھا تو اب ایسا شخص  عمرہ ادا کیے بغیر  احرام سے نہیں نکلے گا، جب تک حدودِ حرم میں ایک دم نہ دے ، جب یہ خود یا اس کی طرف سے حدودِ  حرم میں جانور ذبح کرلیا جائے تو  اس کے لیے احرام کھولنا جائز ہوگا، آئندہ اس عمرہ کی قضا بھی لازم ہوگی۔

البتہ اگر مذکورہ شخص عمرہ کی نیت کرکے حرم میں داخل ہوگیا تو اگر وہ صرف عمرہ کا طواف ادا کرلے تو عمرہ کے ارکان ادا ہوجائیں گے، سعی نہ کرنے کی وجہ سے اس پر ایک دم لازم ہوگا۔ اگر اس دوران اس نے احرام کے کپڑے اتار کر سلے ہوئے کپڑے بارہ  گھنٹے سے اوپر پہن لیے ہوئے ہوں تو اس پر ایک اور دم بھی لازم آئے گا، تاہم اس صورت (میقات سے عمرہ کی نیت کرکے طواف کرلینے) میں اس پر آئندہ اس عمرہ کی قضا لازم نہیں ہوگی۔

’’فتاوی عالمگیری‘‘ میں  ہے:
"ولايجوز للآفاقي أن يدخل مكة بغير إحرام نوى النسك أو لا، ولو دخلها فعليه حجة أو عمرة، كذا في محيط السرخسي في باب دخول مكة بغير إحرام". (1/ 221، کتاب المناسک، ط: رشدیہ)

          فتاوی شامی میں ہے:
"قال في اللباب: واعلم أن المحرم إذا نوى رفض الإحرام فجعل يصنع ما يصنعه الحلال من لبس الثياب والتطيب والحلق والجماع وقتل الصيد فإنه لايخرج بذلك من الإحرام، وعليه أن يعود كما كان محرماً، ويجب دم واحد لجميع ما ارتكب ولو كل المحظورات، وإنما يتعدد الجزاء بتعدد الجنايات إذا لم ينو الرفض، ثم نية الرفض إنما تعتبر ممن زعم أنه خرج منه بهذا القصد لجهله مسألة عدم الخروج، وأما من علم أنه لايخرج منه بهذا القصد؛ فإنها لاتعتبر منه". 
(2/ 553،  کتاب الحج، ط: سعید)

وفیہ ایضا:

"(آفاقي) مسلم بالغ (يريد الحج) ولو نفلا (أو العمرة) فلو لم يرد واحدًا منهما لايجب عليه دم بمجاوزة الميقات، وإن وجب حج أو عمرة إن أراد دخول مكة أو الحرم (قوله: يريد الحج أو العمرة) كذا قاله صدر الشريعة، وتبعه صاحب الدرر وابن كمال باشا، وليس بصحيح لما نذكر. ومنشأ ذلك قول الهداية: وهذا الذي ذكرنا أي من لزوم الدم بالمجاوزة إن كان يريد الحج أو العمرة، فإن كان دخل البستان لحاجة فله أن يدخل مكة بغير إحرام. اهـ. 

قال في الفتح: يوهم ظاهره أن ما ذكرنا من أنه إذا جاوز غير محرم وجب الدم إلا أن يتلافاه، محله ما إذا قصد النسك، فإن قصد التجارة أو السياحة لا شيء عليه بعد الإحرام وليس كذلك لأن جميع الكتب ناطقة بلزوم الإحرام على من قصد مكة سواء قصد النسك أم لا. وقد صرح به المصنف أي صاحب الهداية في فعل المواقيت، فيجب أن يحمل على أن الغالب فيمن قصد مكة من الآفاقيين قصد النسك، فالمراد بقوله إذا أراد الحج أو العمرة إذا أراد مكة. اهـ. ملخصًا من ح عن الشرنبلالية، وليس المراد بمكة خصوصها، بل قصد الحرم مطلقًا موجب للإحرام، كما مر قبيل فصل الإحرام، وصرح به في الفتح وغيره". (2/579،  کتاب الحج، ط؛ سعید)

المبسوط للسرخسي (4 / 50):
"(قال:) وإن ترك السعي فيما بين الصفا، والمروة رأسًا في حج أو عمرة فعليه دم عندنا، وهذا؛ لأن السعي واجب، وليس بركن عندنا، الحج والعمرة في ذلك سواء، وترك الواجب يوجب الدم ...، وجحتنا في ذلك قوله تعالى: {فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما} [البقرة: 158]، ومثل هذا اللفظ للإباحة لا للإيجاب فيقتضي ظاهر الآية أن لايكون واجبًا، ولكنا تركنا هذا الظاهر في حكم الإيجاب بدليل الإجماع، فبقي ما وراءه على ظاهره".

الفتاوى الهندية (1 / 247):
"ومن ترك السعي بين الصفا والمروة فعليه دم وحجه تام، كذا في القدوري". 
 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144107200748

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں