بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 11 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

راستے میں پڑے ہوئے پیسوں کا حکم


سوال

راستے میں پیسے پڑے ہوئے ملے اور ان پیسوں کا مالک نہیں ملا تو ان پیسوں کا کیا کرنا چاہیے؟

جواب

جہاں سے یہ پیسے ملے ہوں وہیں اس کے مالک کو تلاش کرکے  اس کو دینے چاہییں۔اس کے لیے اعلان کریں یا وہاں اشتہار لگادیں، اور جب اس کی امید ختم ہو جائے کہ آئندہ اس کا کوئی مالک آئے گا اور  مطالبہ کرے گا، تو یہ رقم کسی فقیر کو  مالک کی جانب سےصدقہ کردی جائے۔رقم زیادہ ہو  یا کم  اعلان واشتہار کی کوئی خاص مدت متعین نہیں کہ اس قدر انتظار کرے ، بلکہ اصل یہ ہے کہ جب خوب تشہیر اور اعلان کے بعد اس کو غالب گمان ہو کہ اب مالک اس رقم کا نہ پوچھے گا تب صدقہ کردے۔ اگر صدقہ کرنے کے بعد اصل مالک آجائے، اور رقم کا مطالبہ کرے تو اسے لوٹانا ہوگا۔

’’عن أبي هریرة أن رسول الله ﷺ سئل عن اللقطة، فقال: لاتحل اللقطة من التقط شیئاً فلیعرفه سنة، فإن جاء صاحبها فلیرد ها إلیه و إن لم یأت صاحبها فلیتصدق بها‘‘. (سنن الدار قطنی، کتاب الرضاع، دار الکتب العلمیة بیروت ۴/۱۰۸، رقم: ۴۳۴۳، نصب الرایة ۳/۷۰۵، المعجم الأوسط، دار الفکر ۱/۶۰۰، رقم: ۲۲۰۸، الدرایة مع الهدایة ۲/۶۱۴)
’’وإن کان الملتقط غنیاً لم یجز له أن ینتفع بها … و إن کان الملتقط فقیراً فلا بأس بأن ینتفع بها‘‘. (الهدایة، کتاب اللقطة، اشرفی ۲/۶۱۷، البحر الرائق، رشیدیة ۵/۱۵۷، )

رد المحتار علی الدر المختار، کتاب اللقطة:

" (قوله: إلى أن علم أن صاحبها لايطلبها) لم يجعل للتعريف مدةً؛ اتباعاً للسرخسي فإنه بنى الحكم على غالب الرأي، فيعرف القليل والكثير إلى أن يغلب على رأيه أن صاحبه لايطلبه، وصححه في الهداية، وفي المضمرات والجوهرة: وعليه الفتوى، وهو خلاف ظاهر الرواية من التقدير بالحول في القليل والكثير، كما ذكره الإسبيجابي، وعليه قيل: يعرفها كل جمعة، وقيل: كل شهر، وقيل: كل ستة أشهر، بحر.
قلت: والمتون على قول السرخسي، والظاهر أنه رواية أو تخصيص لظاهر الرواية بالكثير، تأمل".

الفتاوى الهندية - (2 / 289):
"وإذا رفع اللقطة يعرفها فيقول: التقطت لقطة، أو وجدت ضالة، أو عندي شيء فمن سمعتموه يطلب دلوه علي، كذا في فتاوى قاضي خان. ويعرف الملتقط اللقطة في الأسواق والشوارع مدةً يغلب على ظنه أن صاحبها لايطلبها بعد ذلك، هو الصحيح، كذا في مجمع البحرين. ولقطة الحل والحرم سواء، كذا في خزانة المفتين. ثم بعد تعريف المدة المذكورة الملتقط مخير بين أن يحفظها حسبةً وبين أن يتصدق بها فإن جاء صاحبها فأمضى الصدقة يكون له ثوابها، وإن لم يمضها ضمن الملتقط أو المسكين إن شاء لو هلكت في يده، فإن ضمن الملتقط لايرجع على الفقير وإن ضمن الفقير لايرجع علی الملتقط، وإن كانت اللقطة في يد الملتقط أو المسكين قائمة أخذها منه، كذا في شرح مجمع البحرين".

الهداية في شرح بداية المبتدي - (2 / 417):
"وقيل: الصحيح أن شيئاً من هذه المقادير ليس بلازم ويفوض إلى رأي الملتقط يعرفها إلى أن يغلب على ظنه أن صاحبها لايطلبها.

عن يَعْلَى بْنُ مُرَّةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ الْتَقَطَ لُقَطَةً يَسِيرَةً دِرْهَمًا أَوْ حَبْلًا أَوْ شِبْهَ ذَلِكَ فَلْيُعَرِّفْهُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ فَإِنْ كَانَ فَوْقَ ذَلِكَ فَلْيُعَرِّفْهُ سِتَّةَ أَيَّامٍ". (مسند أحمد حديث يعلى بن مرة الثقفي ۱۷۶۰۲)

"عن أُبَيّ بْن كَعْبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ: أَخَذْتُ صُرَّةً مِائَةَ دِينَارٍ، فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: عَرِّفْهَا حَوْلًا فَعَرَّفْتُهَا حَوْلًا فَلَمْ أَجِدْ مَنْ يَعْرِفُهَا، ثُمَّ أَتَيْتُهُ فَقَالَ: عَرِّفْهَا حَوْلًا فَعَرَّفْتُهَا فَلَمْ أَجِدْ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ ثَلَاثًا فَقَالَ: احْفَظْ وِعَاءَهَا وَعَدَدَهَا وَوِكَاءَهَا فَإِنْ جَاءَ صَاحِبُهَا وَإِلَّا فَاسْتَمْتِعْ بِهَا فَاسْتَمْتَعْتُ، فَلَقِيتُهُ بَعْدُ بِمَكَّةَ، فَقَالَ: لَا أَدْرِي ثَلَاثَةَ أَحْوَالٍ أَوْ حَوْلًا وَاحِدًا‘‘. (بخاري بَاب إِذَا أَخْبَرَهُ رَبُّ اللُّقَطَةِ بِالْعَلَامَةِ دَفَعَ إِلَيْهِ ۲۲۴۸)فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144004200811

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے