بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

24 جمادى الاخرى 1441ھ- 19 فروری 2020 ء

دارالافتاء

 

مردوں اور عورتوں کے لیے ریشم، سونے کے زیورات اور سونے کے برتن استعمال کرنے کا حکم


سوال

سونا اور ریشم مردوں کو پہننا منع ہے تو کیا عورتوں کے لیے بھی اس کا استعمال منع ہے؟

جواب

سونا اور ریشم کا استعمال مردوں کے لیے حرام ہے، لیکن عورتوں کے لیے ریشم اور سونے کے زیورات کا استعمال جائز ہے؛ ایک حدیث میں آتا ہےکہ رسول اللہ ﷺ ایک دن اس حال میں باہر تشریف لائے کہ آپ ﷺ کے ایک دست مبارک میں ریشم اور دوسرے میں سونا تھا،   آپ ﷺ نے فرمایا:یہ دونوں چیزیں میری امت کے مردوں پر حرام ہیں اور میری امت کی عورتوں کے لیے حلال ہیں۔

البتہ  عورتوں کے لیے بھی سونے کے زیورات کے علاوہ اس کا استعمال جائز نہیں ہے، لہٰذا سونے کے برتن وغیرہ کا استعمال مردوں اور عورتوں دونوں کے لیے  ناجائز ہے، جو مرد یا عورت سونے یا چاندی کے برتن میں کھاتے پیتے ہیں حدیث شریف کے مطابق گویا وہ جہنم کی آگ اپنے پیٹ میں داخل کر رہے ہیں۔

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (5/ 130):

"(وأما) .الذي ثبت حرمته في حق الرجال دون النساء فثلاثة أنواع منها لبس الحرير المصمت من الديباج والقز لما روي «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج وبإحدى يديه حرير وبالأخرى ذهب، فقال: هذان حرامان على ذكور أمتي حل لإناثها». وروي «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطى سيدنا عمر - رضي الله تعالى عنه - حلة فقال: يا رسول الله! كسوتني حلة وقد قلت في حلة عطارد إنما يلبسه من لا خلاق له في الآخرة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لم أكسكها لتلبسها، وفي رواية: إنما أعطيتك لتكسو بعض نسائك» .... (ومنها) الذهب؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام جمع بين الذهب وبين الحرير في التحريم على الذكور بقوله عليه الصلاة والسلام: «هذان حرامان على ذكور أمتي»؛ فيكره للرجل التزين بالذهب كالتختم ونحوه، ولايكره للمرأة لقوله عليه الصلاة والسلام: «حل لإناثها»، وروي عن «النعمان بن بشير - رضي الله عنه - أنه قال: اتخذت خاتماً من ذهب فدخلت على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: مالك اتخذت حلي أهل الجنة قبل أن تدخلها؟ فرميت ذلك واتخذت خاتماً من حديد فدخلت عليه، فقال: مالك اتخذت حلي أهل النار؟ فاتخذت خاتماً من نحاس فدخلت عليه، فقال: إني أجد منك ريح الأصنام! فقلت: كيف أصنع يا رسول الله؟ فقال عليه الصلاة والسلام: اتخذه من الورق ولاتزد على المثقال».

والأصل أن استعمال الذهب فيما يرجع إلى التزين مكروه في حق الرجل دون المرأة لما قلنا، واستعماله فيما ترجع منفعته إلى البدن مكروه في حق الرجل والمرأة جميعاً حتى يكره الأكل والشرب والأدهان والتطيب من مجامر الذهب للرجل والمرأة؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: «إن الذي يشرب من آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم». ومعلوم أن الذهب أشد حرمة من الفضة ألا يرى أنه رخص عليه الصلاة والسلام  التختم بالفضة للرجال ولا رخصة في الذهب أصلاً، فكان النص الوارد في الفضة وارداً في الذهب دلالة من طريق الأولى كتحريم التأفيف مع تحريم الضرب والشتم، وكذلك الاكتحال بمكحلة الذهب أو بميل من ذهب مكروه للرجل والمرأة جميعاً؛ لأن منفعته عائدة إلى البدن فأشبه الأكل والشرب".فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144008200582

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے