بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 صفر 1442ھ- 24 ستمبر 2020 ء

دارالافتاء

 

لعان کے حکم سے متعلق ائمہ اربعہ کے مذاہب


سوال

 کیا ائمہ اربعہ کے نزدیک لعان خود جدائی ہے یا لعان کے بعد قاضی فسخِ نکاح کرے گا جدائی کا حکم دے کر؟   یا جیسے حدیثِ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے مطابق ہر لعان کرنے والے کو تین طلاق دے کر  ہی جدا ہونا پڑے گا جیسا کہ عویمر رضی اللہ عنہ کے واقعہ میں فرمانِ رسول اللہ لکھا ہے ؟

جواب

واضح رہے کہ ائمہ احناف کے نزدیک نفسِ لعان کر لینے سے میاں بیوی کے درمیان  فرقت واقع نہیں ہوتی،  بلکہ لعان سے فارغ ہونے کے بعد بھی اگر  شوہر بیوی کو طلاق دے دے تو طلاق واقع ہو جائے گی اور اس طلاق سے فرقت واقع ہو جائے گی جیسا کہ قصہ عویمر رضی اللہ عنہ میں ہوا، لیکن اگر شوہر بیوی کو طلاق نہ دے تو قاضی دونوں کے درمیان تفریق پیدا کر دے گا اور اس تفریق کے بعد دونوں کے درمیان فرقت قائم ہو جائے گی اور یہ تفریق مفتیٰ بہ قول کے مطابق طلاقِ بائن کے حکم میں ہو گی، اسی طرح حنابلہ کے نزدیک بھی باقاعدہ تفریق قاضی ضروری ہے۔ حدیث مبارک کے الفاظ سے معلوم ہوتا ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے حکم سے پہلے ہی حضرت عویمر رضی اللہ عنہ نے طلاق دے دی تھی۔

الفتاوى الهندية (1/ 516):
"إذا التعنا فرق الحاكم بينهما ولا تقع الفرقة حتى يقضي بالفرقة على الزوج فيفارقها بالطلاق، فإن امتنع فرق القاضي بينهما، وقبل أن يفرق الحاكم لا تقع الفرقة، والزوجية قائمة، يقع طلاق الزوج عليها وظهاره وإيلاؤه، ويجري التوارث بينهما إذا مات أحدهما".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 488):
"(فإن التعنا) ولو أكثره (بانت بتفريق الحاكم) فيتوارثان قبل تفريقه (الذي وقع اللعان عنده) ويفرق (وإن لم يرضيا) بالفرقة".

وفی الهندیة (۵۱۴/۱):

"الباب الحادي عشر في اللعان:اللعان عندنا شهادات مؤكدات بالأيمان من الجانبين مقرونة باللعن والغضب قائمة مقام حد القذف في حقه، ومقام حد الزنا في حقها، كذا في الكافي ... حكمه: حرمة الوطء والاستمتاع لما فرغ من اللعان، ولكن لا تقع الفرقة بنفس اللعان حتى لو طلقها في هذه الحالة طلاقاً بائناً يقع، وكذا لو أكذب الرجل نفسه حل الوطء من غير تجديد النكاح، كذا في النهاية. قال أبو حنيفة ومحمد رحمهما الله تعالى: الفرقة الواقعة في اللعان فرقة بتطليقة بائنة؛ فيزول ملك النكاح وتثبت حرمة الاجتماع والتزويج ما دام على حالة اللعان، كذا في البدائع".

الفقه على المذاهب الأربعة (5/ 101):
"(اختلف الفقهاء في وقوع الفرقة باللعان.
الحنفية والحنابلة - قالوا: لا تقع الفرقة بفراغهما من اللعان حتى يفرق الحاكم بينهما، ولا تقع الفرقة قبل صدور الحكم".

صحيح ابن حبان - محققاً (10/ 115):

"سهل بن سعد الساعدي أخبره، أن عويمر  العجلاني جاء إلى عاصم بن عدي الأنصاري، فقال له: يا عاصم، أرأيت لو أن رجلاً وجد مع امرأته رجلاً أيقتله فتقتلونه، أم كيف يفعل؟ سل لي يا عاصم عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فسأل عاصم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فكره رسول الله صلى اللہ عليه وسلم تلك المسائل وعابها، حتى كبر على عاصم ما سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رجع عاصم إلى أهله، جاءه عويمر، فقال: يا عاصم، ماذا قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال عاصم لعويمر: لم تأتني بخير، قدكره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسألة التي سألته عنها، فقال عويمر: والله لا أنتهي حتى أسأله عنها، فجاء عويمر ورسول الله صلى الله عليه وسلم وسط الناس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قد أنزل فيك وفي صاحبتك، فاذهب فأت بها» ، فقال سهل: فتلاعنا وأنا مع الناس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما فرغا من تلاعنهما، قال عويمر: كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها، فطلقها ثلاثاً قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم".

امام شافعی رحمۃ اللہ علیہ کے نزدیک لعان میں فرقت کا تعلق صرف مرد کے الفاظِ لعان  ادا کرنے سےہے، جب شوہر الفاظِ لعان ادا کر لے گا تو  خود بخود فرقت واقع ہو جائے گی، خواہ بیوی لعان کے الفاظ کہے یا نہ کہے۔

الفقه على المذاهب الأربعة (5/ 102):
"الشافعية - قالوا: إذا اكمل الزوج الشهادة والالتعان فقد زال فراش امرأته ولا تحل له أبداً التعنت أو لم تلتعن، وذلك لقوله تعالى: ﴿ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين﴾، فدل هذا على أنه لاتأثير للعان المرأة إلا في دفع العذاب عن نفسها، وأن كل ما يجب باللعان من الأحكام فقد وقع بلعان الزوج، ولأن لعان الزوج وحده مستقل بنفي الولد، فوجب أن يكون الاعتبار بقوله في الإلحاق لا بقولها".

امام مالک رحمۃ اللہ علیہ کے نزدیک جب میاں بیوی دونوں لعان کے الفاظ ادا کر کے فارغ ہو جائیں تو  خود بخود فرقت واقع ہو جائے گی۔

الفقه على المذاهب الأربعة (5/ 102):
"المالكية، والليث، وزفر - قالوا: إذا فرغا من اللعان وقعت الفرقة بعد لعانها خاصة وإن لم يفرق الحاكم بينهما".
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 143909201417

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں