بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

26 جمادى الاخرى 1441ھ- 21 فروری 2020 ء

دارالافتاء

 

فجر کی نماز طلوع کے وقت اور عصر کی نماز کے غروب کے وقت پڑھنا


سوال

عصر  کی اسی دن کی نماز مکروہ وقت میں پڑھ سکتے ہیں، جب کہ فجر  کی اسی دن کی نماز مکروہ وقت میں نہیں پڑھ سکتے۔  براہِ کرم وضاحت عنایت فرمائیں!

جواب

عصر  کی نماز سورج کے زرد ہونے کے بعد ادا کرنا مکروہ ہے،  لیکن کسی نے بالکل آخر وقت میں پڑھ  لی یہاں تک کہ نماز کے دوران سورج غروب ہوگیا تو  اس کی اس دن کی عصر کی نماز ادا ہوجائے گی، اور اگر فجر کی نماز کے دوران سورج طلوع ہوجائے تو فجر کی نماز باطل ہوجائے گی۔ حاصل یہ مکروہ اوقات میں فجر اور عصر دونوں نماز پڑھنا درست نہیں ہے، لیکن اگر پڑھ لی تو اس دن کی عصر ادا ہوجائے گی، فجر ادا نہیں ہوگی۔ اس کی وجہ اصولِ فقہ کی کتابوں میں تفصیل سے  مذکور ہے، اس کا خلاصہ یہ ہے کہ نماز کے وجوبِ ادا کا سبب اس سے متصل جزء ہوتا ہے، اور وہ جزء فجر میں کامل اور عصر میں ناقص ہے، نماز کے دوران طلوع وغروب ہونے سے نماز مکروہ ہوتی ہے اور ناقص ہوتی ہے، پس فجر میں جیسے واجب ہوئی تھی ایسی ادا نہیں کی، اس لیے اس کا اعادہ ضروری ہے، اور عصر میں ناقص واجب ہوئی تھی اور ناقص ادا کرلی، اس لیے اس کا اعادہ واجب نہیں ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 372):
"(وغروب، إلا عصر يومه) فلايكره فعله لأدائه كما وجب بخلاف الفجر، والأحاديث تعارضت فتساقطت، كما بسطه صدر الشريعة.

(قوله: وغروب) أراد به التغير، كما صرح به في الخانية حيث قال: عند احمرار الشمس إلى أن تغيب، بحر وقهستاني. (قوله: إلا عصر يومه) قيد به؛ لأن عصر أمسه لايجوز وقت التغير لثبوته في الذمة كاملًا، لاستناد السببية فيه إلى جميع الوقت، كما مر. (قوله: فلايكره فعله)؛ لأنه لايستقيم إثبات الكراهة للشيء مع الأمر به، وقيل: الأداء أيضًا مكروه. اهـ. كافي النسفي.
والحاصل: أنهم اختلفوا في الكراهة في التأخير فقط دون الأداء أو فيهما، فقيل بالأول، ونسبه في المحيط والإيضاح إلى مشايخنا، وقيل بالثاني، وعليه مشى في شرح الطحاوي والتحفة والبدائع والحاوي وغيرها على أنه المذهب بلا حكاية خلاف، وهو الأوجه؛ لحديث مسلم وغيره عن أنس -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «تلك صلاة المنافق، يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام ينقر أربعًا لايذكر الله فيها إلا قليلًا» اهـ حلية، وتبعه في البحر. ولايخفى أن كلام الشارح ماش على الأول لا الثاني، فافهم، قال في القنية: ويستوفي سنة القراءة؛ لأنّ الكراهة في التأخير لا في الوقت. اهـ.
(قوله: لأدائه كما وجب)؛ لأن السبب هو الجزء الذي يتصل به الأداء، وهو هنا ناقص فقد وجب ناقصًا فيؤدى كذلك. وأما عصر أمسه فقد وجب كاملًا؛ لأن السبب فيه جميع الوقت حيث لم يحصل الأداء في جزء منه، لكن الصحيح الذي عليه المحققون أنه لا نقصان في ذلك الجزء نفسه بل في الأداء فيه لما فيه من التشبه بعبدة الشمس، ولما كان الأداء واجبًا فيه تحمل ذلك النقصان، أما إذا لم يؤد فيه والحال أنه لا نقص في الوقت أصلًا وجب الكامل، ولهذا كان الصحيح وجوب القضاء في كامل على من بلغ وأسلم في ناقص ولم يصل فيه كما تقدم. والحاصل كما في الفتح أن معنى نقصان الوقت نقصان ما اتصل به فعل الأركان المستلزم للتشبه بالكفار.

فالوقت لا نقص فيه، بل هو كغيره من الأوقات إنما النقص في الأركان فلايتأدى بها ما وجب كاملًا، وهذا أيضًا مؤيد للقول بأن الكراهة في التأخير والأداء خلاف ما مشى عليه الشارح، وما ذكره في النهر بحثًا لبعض الطلبة مذكور مع جوابه في شرح المنية وغيره، وأوضحناه فيما علقناه على البحر.
(قوله: بخلاف الفجر إلخ) أي فإنه لايؤدي فجر يومه وقت الطلوع؛ لأنّ وقت الفجر كلّه كامل فوجبت كاملة، فتبطل بطرو الطلوع الذي هو وقت فساد". 
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200780

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے