بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 26 فروری 2020 ء

دارالافتاء

 

فاسق کے ساتھ تعلقات


سوال

ایک آدمی کسی غیر کی منکوحہ کے ساتھ ناجائز تعلقات بنا کر وہاں سے اپنے گھر لایا اور بغیر نکاح کے اس کے ساتھ ازدواجی تعلق رکھا ہے. اب پوچھنا یہ ہے کہ اس بندے کے ساتھ تعلقات رکھنا اس کے غم و خوشی میں شرکت کرنا اور اس کے ساتھ تجارتی لین دین کرنا جائز ہے یا نہیں؟ قرآن و سنت کی روشنی میں وضاحت فرمائیں.

جواب

اگر واقعۃً ایسا ہی ہے اور لوگوں کے علم کے باوجود وہ اس گناہ کا مرتکب ہے، یعنی چھپ کر ایسا نہ کررہا ہو تویہ ’’فاسقِ معلن‘‘ (اعلانیہ فاسق) ہے، اگر وہ اب تک توبہ تائب نہیں ہوا اور اس نے اپنی اصلاح نہیں کی ہے  اور اس صورت میں اگر قطع تعلق سے اس کی اصلاح کی توقع ہے تو اس سے تعلقات قطع کردینے چاہییں؛ تاکہ وہ اس گناہ سے باز آئے، اگر قطع تعلق کے باوجود وہ باز نہ آتاہو تو اس سے تعلقات خود نہ بڑھائے جائیں،  بوقتِ ضرورت لین دین کے معاملات کرنا جائزہیں۔

 اور اگر صرف گمان ہو کہ شاید ایسا ہو تو ایسے شخص کو  اپنی اصلاح کرنی چاہیے کہ عام مسلمانوں کے بارے میں اچھا گمان کریں۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 412):

"فلايسلم ابتداءً على كافر؛ لحديث: «لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه». رواه البخاري. وكذا يخص منه الفاسق بدليل آخر، وأما من شك فيه فالأصل فيه البقاء على العموم حتى يثبت الخصوص، ويمكن أن يقال: إن الحديث المذكور كان في ابتداء السلام؛ لمصلحة التأليف، ثم ورد النهي اهـ فليحفظ. ولو سلّم يهودي أو نصراني أو مجوسي على مسلم فلا بأس بالرد (و) لكن (لايزيد على قوله: وعليك)، كما في الخانية.

 (قوله: وكذا يخص منه الفاسق) أي لو معلنًا وإلا فلايكره، كما سيذكره (قوله: وأما من شك فيه) أي هل هو مسلم أو غيره وأما الشك بين كونه فاسقًا أو صالحًا فلا اعتبار له بل يظن بالمسلمين خيرًا ط (قوله: على العموم) أي المأخوذ من قوله صلى الله تعالى عليه وسلم: «سلّم على من عرفت ومن لم تعرف» ط (قوله: إن الحديث) أي الأول المفيد عمومه شمول الذمي (قوله: لمصلحة التأليف ) أي تأليف قلوب الناس واستمالتهم باللسان والإحسان إلى الدخول في الإسلام (قوله: ثم ورد النهي) أي في الحديث الثاني لما أعز الله الإسلام (قوله: فلا بأس بالرد) المتبادر منه أن الأولى عدمه ط لكن في التتارخانية: وإذا سلّم أهل الذمة ينبغي أن يرد عليهم الجواب، وبه نأخذ. (قوله: ولكن لايزيد على قوله: وعليك)؛ لأنه قد يقول: السام عليكم أي الموت، كما قال بعض اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: "وعليك "، فرد دعاءه عليه. وفي التتارخانية: قال محمد: يقول المسلم: "وعليك" ينوي بذلك السلام؛ لحديث مرفوع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا سلّموا عليكم فردّوا عليهم»".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 415):

"ويكره السلام على الفاسق لو معلنًا وإلا لا.

 (قوله: لو معلنًا) تخصيص لما قدمه عن العيني؛ وفي فصول العلامي: ولايسلم على الشيخ المازح الكذاب واللاغي؛ ولا على من يسبّ الناس أو ينظر وجوه الأجنبيات، ولا على الفاسق المعلن، ولا على من يغني أو يطير الحمام ما لم تعرف توبتهم، ويسلم على قوم في معصية وعلى من يلعب بالشطرنج ناويًا أن يشغلهم عما هم فيه عند أبي حنيفة، وكره عندهما تحقيرًا لهم".

مرقاة المفاتیح، کتاب الآداب، باب ماینهی عنه من التهاجر والتقاطع واتباع العورات، الفصل الأول، (9/262) ط: مکتبة إمدادیة، ملتان:

"فإن هجرة أهل الهواء والبدع واجبة علی مر الأوقات مالم یظهر منه التوبة والرجوع إلی الحق".

بذل المجهود، کتاب الأدب، باب في هجرة الرجل أخاه، (5/261) ط: معهد الخلیل الإسلامي، کراچي:

"وأما ماکان من جهة الدین والمذهب فهجران أهل البدع والأهواء واجب إلی وقت ظهور التوبة". فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200176

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے