بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 12 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

عمل کثیر کسے کہتے ہیں؟ایک رکن میں تین بار کھجانے، کھانسنےیا چھینکنے کا حکم، ایک رکن میں ایک بار کوئی عمل کرنے کا حکم


سوال

۱)نماز میں عمل کثیر کسے کہتے ہیں؟

۲) نماز میں کسی شخص نے اگر ایک رکن ( قعدہ، سجدہ یا تشہد ) میں تین بار کھجا لیا یا کھانس لیا یا چھینک ماردی تو کیا اس کی نماز فاسد ہو گئی یا نہیں؟

۳) اگر ایک رکن میں ایک بار کوئی عمل ہوا تو کیا اس سے نماز فاسد ہوجائے گی یا نہیں؟

جواب

۱)نماز کے دوران عملِ کثیر کا ارتکاب کرنے سے نماز فاسد ہوجاتی ہے، عملِ کثیر کی تعریف میں فقہاءِ کرام کے متعدد اقوال ہیں:

1ـ  مفتیٰ بہ اور راجح قول یہ ہے کہ کوئی ایسا کام کرنا کہ  دور سے دیکھنے والے کو یقین ہو جائے  کہ یہ کام کرنے والا نماز نہیں پڑھ رہا ہے۔

2ـ  دوسرا قول یہ ہے  کہ جو کام عام طور پر دو ہاتھوں سے کیا جاتا ہے، مثلاً عمامہ باندھنا، ازار بند باندھنا وغیرہ، یہ تمام کام عمل کثیر شمار ہوتے ہیں، اگر یہ کام ایک ہاتھ سے کرے تب بھی یہ عملِ کثیر کہلائے گا اور جو کام عام طور پر ایک ہاتھ سے کیا جاتا ہے وہ عملِ قلیل شمار ہوتا ہے، اگر یہ کام دو ہاتھوں سے کرے تب بھی عملِ قلیل ہی کہلائے گا۔

3ـ  تیسرا قول یہ ہے کہ تین حرکاتِ متوالیہ یعنی تین بار سبحان ربی الاعلیٰ کہنے کی مقدار وقت میں تین دفعہ ہاتھ کو حرکت دی تو یہ عملِ کثیر ہے ورنہ قلیل ہے۔

یہ تین قول ہی زیادہ مشہور ہیں اور درحقیقت تینوں کا حاصل ایک ہی ہے، اس لیے  کہ قولِ ثانی و ثالث میں مذکور عمل کے کرنے والے کو اگر دور سے کوئی دیکھے تو اسے یقین ہو جائے گا  کہ یہ کام کرنے والا نماز نہیں پڑھ رہا ہے۔

۲) نماز میں اگر کسی شخص نے ایک رکن ( قعدہ، سجدہ یا تشہد ) میں تین بار کھجا لیا تو اس سے نماز فاسد نہیں ہوگی ،البتہ اگر ہر دفعہ کھجانے کے لیے ہاتھ اٹھایا ہو اور تینوں حرکاتِ متوالیہ بھی ہوں یعنی   کھجانے کے لیے  تین دفعہ ہاتھ اٹھانے کی درمیانی مدت تین دفعہ سبحان ربی الاعلیٰ کہنے کی مقدار وقت سے کم ہو تو نماز فاسد ہوجائے گی، کیوں کہ فقہی عبارات میں ثلاث حرکات متوالیۃ کا ذکر ہے، بعض عبارات جن میں ثلاث حرکات فی رکن مذکور ہے تو اس میں بھی رکن سے مراد مقدارِ رکن ہے یعنی جتنے وقت میں سبحان ربی الاعلیٰ کہا جاسکے، اس لیے  کہ اتنے قلیل وقت میں ہونے والی حرکات کو ہی متوالیہ کہا جاسکتا ہے، لہٰذا کسی طویل رکن میں اگرتین حرکات اس طرح واقع ہوں کہ آخری حرکت بقدرِ رکن وقت کے بعد واقع ہو تو اس سے نماز فاسد نہیں ہوگی، اس کی تائید اس بات سے بھی ہوتی ہے کہ تین حرکات اگر غیر متوالیہ ہوں یعنی ان کے درمیان بقدر رکن وقت سے زیادہ وقفہ ہو تو دیکھنے والے کو اس حرکات کے کرنے کے بارے میں نماز میں نہ ہونے کا یقین نہیں ہوتا ہے، اگرچہ تینوں حرکات ایک ہی رکن میں ہی کیوں نہ ہوں، بالخصوص جبکہ رکن طویل ہو اور حرکات کے درمیان وقفہ بھی زیادہ ہو۔

نماز میں ضرورۃً   کھانسی یا چھینک آجانے سے نماز فاسد نہیں ہوتی، چاہے تین بار ہو یا اس سے بھی زیادہ ہو، البتہ اگر بلا عذر و بلا غرض صحیح ہو اور حروف ظاہر ہوجائیں تو ایک بار کھانسے سے بھی نماز فاسد ہوجائے گی۔

۳)ایک رکن میں ایک بار کوئی عمل ہونے سے نماز فاسد نہیں ہوتی، البتہ بلا ضرورت اگر ایک بار بھی کوئی عمل کیا تو اس سے نماز میں کراہت آجائے گی۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 624):

"(و) يفسدها (كل عمل كثير) ليس من أعمالها ولا لإصلاحها، وفيه أقوال خمسة أصحها (ما لايشك) بسببه (الناظر) من بعيد (في فاعله أنه ليس فيها) وإن شك أنه فيها أم لا فقليل۔

 (قوله: ليس من أعمالها) احتراز عما لو زاد ركوعا أو سجودا مثلا فإنه عمل كثير غير مفسد لكونه منها غير أنه يرفض لأن هذا سبيل ما دون الركعة ط قلت: والظاهر الاستغناء عن هذا القيد على تعريف العمل الكثير بما ذكره المصنف تأمل (قوله ولا لإصلاحها) خرج به الوضوء والمشي لسبق الحدث فإنهما لا يفسدانها ط. قلت: وينبغي أن يزاد ولا فعل لعذر احترازا عن قتل الحية أو العقرب بعمل كثير على أحد القولين كما يأتي، إلا أن يقال إنه لإصلاحها لأن تركه قد يؤدى إلى إفسادها تأمل (قوله: وفيه أقوال خمسة أصحها ما لا يشك إلخ) صححه في البدائع، وتابعه الزيلعي والولوالجي. وفي المحيط أنه الأحسن. وقال الصدر الشهيد: إنه الصواب. وفي الخانية والخلاصة: إنه اختيار العامة. وقال في المحيط وغيره: رواه الثلجي عن أصحابنا حلية.

القول الثاني أن ما يعمل عادة باليدين كثير وإن عمل بواحدة كالتعميم وشد السراويل وما عمل بواحدة قليل وإن عمل بهما كحل السراويل ولبس القلنسوة ونزعها إلا إذا تكرر ثلاثا متوالية وضعفه في البحر بأنه قاصر عن إفادة ما لا يعمل باليد كالمضغ والتقبيل. الثالث الحركات الثلاث المتوالية كثير وإلا فقليل

الرابع ما يكون مقصودا للفاعل بأن يفرد له مجلسا على حدة. قال في التتارخانية: وهذا القائل: يستدل بامرأة صلت فلمسها زوجها أو قبلها بشهوة أو مص صبي ثديها وخرج اللبن: تفسد صلاتها.

الخامس التفويض إلى رأي المصلي، فإن استكثره فكثير وإلا فقليل قال القهستاني: وهو شامل للكل وأقرب إلى قول أبي حنيفة، فإنه لم يقدر في مثله بل يفوض إلى رأي المبتلى. اهـ. قال في شرح المنية: ولكنه غير مضبوط، وتفويض مثله إلى رأي العوام مما لا ينبغي، وأكثر الفروع أو جميعها مفرع على الأولين. والظاهر أن ثانيهما ليس خارجا عن الأول، لأن ما يقام باليدين عادة يغلب ظن الناظر أنه ليس في الصلاة، وكذا قول من اعتبر التكرار ثلاثا متوالية فإنه يغلب الظن بذلك، فلذا اختاره جمهور المشايخ. اهـ.

(قوله: ما لا يشك إلخ) أي عمل لا يشك أي بل يظن ظنا غالبا شرح المنية وما بمعنى عمل، والضمير في بسببه عائد إليه والناظر فاعل يشك، والمراد به من ليس له علم بشروع المصلي بالصلاة كما في الحلية والبحر. وفي قول الشارح من بعيد تبعا للبدائع والنهر إشارة إليه لأن القريب لا يخفى عليه الحال عادة فافهم (قوله: وإن شك) أي اشتبه عليه وتردد"۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 640):

"(و) كره (كفه) أي رفعه ولو لتراب كمشمر كم أو ذيل (وعبثه به) أي بثوبه (وبجسده) للنهي إلا لحاجة۔

 (قوله: وعبثه) هو فعل لغرض غير صحيح قال في النهاية: وحاصله أن كل عمل هو مفيد للمصلي فلا بأس به. أصله ما روي «أن النبي صلى الله عليه وسلم عرق في صلاته فسلت العرق عن جبينه» أي مسحه لأنه كان يؤذيه فكان مفيدا. وفي زمن الصيف كان إذا قام من السجود نفض ثوبه يمنة أو يسرة لأنه كان مفيداً كي لاتبقى صورة. فأما ما ليس بمفيد فهو العبث اهـوقوله كي لا تبقى صورة يعني حكاية صورة الألية كما في الحواشي السعدية، فليس نفضه للتراب. فلا يرد ما في البحر عن الحلية من أنه إذا كان يكره رفع الثوب كي لا يتترب، لا يكون نفضه من التراب عملا مفيدا (قوله للنهي) وهو ما أخرجه القضاعي عنه صلى الله عليه وسلم: «إن الله كره لكم ثلاثاً: العبث في الصلاة. والرفث في الصيام، والضحك في المقابر» " وهي كراهة تحريم كما في البحر (قوله: إلا لحاجة) كحك بدنه لشيء أكله وأضره وسلت عرق يؤلمه ويشغل قلبه. وهذا لو بدون عمل كثير. قال في الفيض: الحك بيد واحدة في ركن ثلاث مرات يفسد الصلاة إن رفع يده في كل مرة اهـ۔

وفي الجوهرة عن الفتاوى: اختلفوا في الحك. هل الذهاب والرجوع مرة أو الذهاب مرةً والرجوع أخرى"۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 618):

"(والتنحنح) بحرفين (بلا عذر) أما به بأن نشأ من طبعه فلا (أو) بلا (غرض صحيح) فلو لتحسين صوته أو ليهتدي إمامه أو للإعلام أنه في الصلاة فلا فساد على الصحيح۔

 (قوله: والتنحنح) هو أن يقول أح بالفتح والضم بحر (قوله بحرفين) يعلم حكم الزائد عليهما بالأولى، لكن يوهم أن الزائد لو كان بعذر يفسد، ويخالفه ظاهر ما في النهاية عن المحيط، من أنه إن لم يكن مدفوعا إليه بل لإصلاح الحلق ليتمكن من القراءة إن ظهر له حروف نحو قول أح أح وتكلف لذلك كان الفقيه إسماعيل الزاهد يقول يقطع الصلاة عندهما لأنها حروف مهجاة اهـأي والصحيح خلافه كما يأتي.(قوله: بأن نشأ من طبعه) أي بأن كان مدفوعا إليه (قوله: على الصحيح) لأنه يفعله لإصلاح القراءة فيكون من القراءة معنى كالمشي للبناء، فإنه وإن لم يكن من الصلاة لكنه لإصلاحها فصار منها معنى شرح المنية عن الكفاية، لكنه لا يشمل ما لو كان لإعلام أنه في الصلاة أو ليهتدي إمامه إلى الصواب. والقياس الفساد في الكل إلا في المدفوع إليه كما هو قول أبي حنيفة ومحمد لأنه كلام، والكلام مفسد على كل حال كما مر وكأنهم عدلوا بذلك عن القياس وصححوا عدم الفساد به إذا كان لغرض صحيح لوجود نص، ولعله ما في الحلية عن سنن ابن ماجه عن «علي - رضي الله عنه - قال كان لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم مدخلان: مدخل بالليل ومدخل بالنهار، فكنت إذا أتيته وهو يصلي تنحنح لي» وفي رواية «سبح» وحملهما في الحلية على اختلاف الحالات"۔ فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144007200293

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے