بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو الحجة 1441ھ- 04 اگست 2020 ء

دارالافتاء

 

طلاق نامہ لکھوانے سے طلاق


سوال

میری عزیزہ کے شوہر نے طلاق کا اسٹامپ پیپر تیار کروایا جس میں لکھا ہے کہ گواہوں کی موجودگی میں بیوی کو طلاق دیتا ہوں (طلاق طلاق طلاق) اور ابھی اس پر شوہر نے خود یا گواہوں نے دستخط نہیں کیے. اسٹامپ پیپرپر رجسٹریشن والی تصدیقی مہر لگی ہوئی ہے. اب پوچھنا یہ ہے کہ طلاق کس دن سے مانی جائے گی جس دن یہ اسٹامپ لکھوا کر اٹیسٹ کرایا یا کہ میں نے گواہوں کی موجودگی میں طلاق دے دی یا جس دن دستخط ہوں گے اس دن سے.

جواب

بصورتِ مسئولہ اگر طلاق نامہ  شوہر نے خود لکھا ہے، یا شوہر نے خود کسی کو لکھنے کا حکم دیا ہےتو  اسٹامپ پیپر لکھنے کے وقت سے طلاق ہوگی،  خواہ دستخط کیے ہوں یا نہیں۔

نوٹ:  مذکورہ صورت میں کتنی طلاقیں ہوں گی؟ اس کا جواب متعین طور پر جاننے کے لیے درج ذیل باتوں کی وضاحت کرکے سوال دوبارہ ارسال کردیجیے:

نکاح کے بعد رخصتی یا خلوتِ صحیحہ ہوچکی ہے یا نہیں؟  طلاق نامہ شوہر نے خود لکھ کر رجسٹرڈ کروایا یا منشی سے لکھوایا؟  کسی اور سے لکھوایا تو شوہر نے کتنی طلاقیں لکھنے کا کہا، ایک دو یا تین؟

فتاوی شامی میں ہے:

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 246):

"كتب الطلاق، وإن مستبينًا على نحو لوح وقع إن نوى، وقيل: مطلقًا، ولو على نحو الماء فلا مطلقًا. (قوله: كتب الطلاق إلخ) قال في الهندية: الكتابة على نوعين: مرسومة وغير مرسومة، ونعني بالمرسومة أن يكون مصدرًا ومعنونًا مثل ما يكتب إلى الغائب. وغير المرسومة أن لايكون مصدرًا ومعنونًا، وهو على وجهين: مستبينة وغير مستبينة، فالمستبينة ما يكتب على الصحيفة والحائط والأرض على وجه يمكن فهمه وقراءته. وغير المستبينة ما يكتب على الهواء والماء وشيء لايمكنه فهمه وقراءته. ففي غير المستبينة لايقع الطلاق وإن نوى، وإن كانت مستبينةً لكنها غير مرسومة إن نوى الطلاق وإلا لا، وإن كانت مرسومةً يقع الطلاق نوى أو لم ينو، ثم المرسومة لاتخلو إما أن أرسل الطلاق بأن كتب: أما بعد فأنت طالق، فكما كتب هذا يقع الطلاق وتلزمها العدة من وقت الكتابة. وإن علق طلاقها بمجيء الكتاب بأن كتب: إذا جاءك كتابي فأنت طالق فجاءها الكتاب فقرأته أو لم تقرأ يقع الطلاق، كذا في الخلاصة ط (قوله: إن مستبينًا) أي ولم يكن مرسومًا أي معتادًا وإنما لم يقيده به لفهمه من مقابلة وهو قوله: ولو كتب على وجه الرسالة إلخ فإنه المراد بالمرسوم (قوله: مطلقاً) المراد به في الموضعين نوى أو لم ينو وقوله ولو على نحو الماء مقابل قوله: إن مستبيناً (قوله: طلقت بوصول الكتاب) أي إليها ولايحتاج إلى النية في المستبين المرسوم، ولايصدق في القضاء أنه عنى تجربة الخط بحر، ... ولو قال للكاتب: اكتب طلاق امرأتي كان إقرارًا بالطلاق وإن لم يكتب؛ ولو استكتب من آخر كتابًا بطلاقها وقرأه على الزوج فأخذه الزوج وختمه وعنونه وبعث به إليها فأتاها وقع إن أقر الزوج أنه كتابة أو قال للرجل: ابعث به إليها، أو قال له: اكتب نسخة وابعث بها إليها، وإن لم يقر أنه كتابه ولم تقم بينة لكنه وصف الأمر على وجهه لاتطلق قضاء ولا ديانة، وكذا كل كتاب لم يكتبه بخطه ولم يمله بنفسه لايقع الطلاق ما لم يقر أنه كتابه اهـ ملخصًا".

البحر الرائق میں ہے:

"(قوله: ومبدأ العدة بعد الطلاق والموت) یعنی ابتداء عدة الطلاق من وقته ... سواء علمت بالطلاق والموت أو لم تعلم حتى لو لم تعلق ومضت مدة العدة فقد انقضت؛ لأن سبب وجوبها الطلاق ... فيعتبر ابتداؤها من وقت وجود السبب، كذا في الهداية". (كتاب الطلاق، باب العدة، 4/144/ ط: سعيد) فقط والله أعلم


فتوی نمبر : 144107200811

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں