بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

4 شوال 1441ھ- 27 مئی 2020 ء

دارالافتاء

 

شراب میں پکائی گئی غذا کا حکم


سوال

اگر کسی غذا کو شراب میں پکایا جائے، پھر اس کو پوری طرح اتنا پکایا جائے کہ اس غذا میں جو الکحل کی مقدار موجود ہے وہ پوری کی پوری ختم ہوجائے، تو کیا پھر اس غذاکو کھایا جاسکتا ہے، دلیل کے ساتھ جواب عنایت فرمائیں!

جواب

شراب حرام بھی ہے اور نجس  بھی ہے، کسی غذا میں جب شراب ڈال کر پکایا جائے تو شراب سرایت کرجانے کی وجہ سے وہ نجس اور حرام ہوجائے گی، اگرچہ زیادہ پکانے کی وجہ سے اس میں نشہ کی تاثیر ختم ہوجائے۔

رد المحتار علی الدر المختار، کتاب الاشربۃ، (6/450):

"(قوله: ولایؤثر فیها الطبخ)  أي في زوال الحرمة بقرینة الاستثناء، (قوله: إلا أنه لایحد) نقله في العنایة عن شیخ الإسلام، لکن في الکفایة والمعراج، قال شمس الأئمة السرخسي: یحد من شرب منه قلیلًا کان أو کثیرًا بالنص. وفي القهستاني عن التتمة، وعلیه الفتوی، ومن هنا یعلم حکم العرق المستقطر من فضلات الخمر، فینبغي جریان الخلاف في الحد من شرب قلیله کما بحثه القهستاني، أما نجاسته فغلیظة کأصله، لکن لیس کحرمة الخمر؛ لعدم إکفار مستحله للخلاف فیه". 

تحفة الفقهاء (3/ 326) کتاب الأشربة،ط: دارالکتب العلمیہ بیروت:

"أما بيان الأحكام فنقول: أما الخمر فلها أحكام ستة: الأول تحريم شرب قليلها وكثيرها، ويحرم الانتفاع بها للتداوي وغيره، لكن عند أبي حنيفة ما لم تسكن من الغليان يباح شربها وعندهما إذا صار مسكرًا يحرم شربه وإن لم يسكن من الغليان، قال عليه السلام: حرمت الخمر لعينها قليلها وكثيرها والسكر من كل شراب. والثاني: تكفير جاحد حرمتها؛ لأن حرمتها ثبتت بنص الكتاب. والثالث: يحرم تمليكها وتملكها بسبب الملك من البيع والهبة وغيرهما مما للعباد فيه صنع. والرابع هي نجسه نجاسة غليظة حتى إذا أصاب الثوب أكثر من قدر الدرهم يمنع جواز الصلاة؛ لقوله تعالى: {رجس من عمل الشيطان}. والخامس: يجب الحد بشرب قليلها وكثيرها بإجماع الصحابة عليه. والسادس: يجب فيه الحد مقدرًا بثمانين سوطًا في حق الأحرار وفي حق العبيد نصف ذلك".

بدائع الصنائع  (5/ 114) کتاب الاشربة، ط: سعید:

"(وأما) السكر والفضيخ ونقيع الزبيب فيحرم شرب قليلها وكثيرها؛ لما روي عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: - «الخمر من هاتين الشجرتين وأشار عليه الصلاة والسلام  إلى النخلة والكرمة»، والتي ههنا هو المستحق لاسم الخمر فكان حرامًا، وسئل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن التداوي بالسكر، فقال: "إن الله تبارك وتعالى لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم"، وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال: السكر هي الخمر ليس لها كنية، وروي أنه لما سئل عن نقيع الزبيب قال: الخمر أحيتها، أشار إلى علة الحرمة وهي أن إيقاع الزبيب في الماء إحياء للخمر؛ لأن الزبيب إذا نقع في الماء يعود عنبًا فكان نقيعه كعصير العنب، ولأن هذا لايتخذ إلا للسكر فيحرم شرب قليلها وكثيرها". فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144106201026

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے