بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

21 ذو الحجة 1441ھ- 12 اگست 2020 ء

دارالافتاء

 

سجدہ شکر ادا کرنے کا کیا حکم ہے؟


سوال

سجدۂ  شکر ادا کرنے کا کیا حکم ہے؟

جواب

کسی نعمت کے حصول یا مصیبت کے ٹل جانے کے وقت اللہ تعالی کا شکر بجالانے کا مکمل طریقہ یہ ہے کہ شکرانے کے کم از کم دو نفل پڑھے جائیں، لیکن اگر کوئی شخص اس موقع پر سجدۂ شکر ادا کرنا چاہے تو اس کی بھی اجازت ہے۔

اس کی تفصیل یہ ہے کہ  نمازِ شکر کا پڑھنا آں حضرتﷺ سے ثابت ہے، رسول اللہ ﷺ فتح مکہ کے موقع  سیدھے اپنی چچازاد بہن حضرت ام ہانی رضی اللہ عنہا کے گھر داخل ہوئے ،غسل فرمایا اورہلکی قراءت فرماکر آٹھ رکعات  نماز ادا کی، اس نماز  کو ’’صلاۃ الفتح ‘‘ اور ’’صلاۃ الشکر‘‘ بھی کہتے ہیں،  اورچوں کہ چاشت کے وقت  ان نوافل کی ادائیگی کی گئی تھی اس لیے ’’صلاۃ الضحی‘‘ بھی کہتے ہیں، بہرحال اس نماز کی اصل غرض اللہ تعالی  کا شکر ہی ادا کرنا تھا۔اسی طرح رسول اللہ ﷺ  کو جب  بدر کے دن  ابوجہل کی موت  کی خبر   ملی تو آپ ﷺ نے    نمازِ شکر ادا کی۔ 

نیز رسول اللہ ﷺ سے مختلف مواقع پر سجدہ شکر کرنا بھی ثابت ہے، حدیث میں آتا ہے کہ رسول ﷺ کے پاس جب کوئی خوش کن خبر آتی تو آپ اللہ تعالی کے حضور سجدہ ریز ہوجاتے۔

لہذا    کسی  نعمت کے مل جانے پر یا  کسی  مصیبت کے ٹل جانے پر سجدہ شکر ادا کرنا جائز ہے ۔ اور مکمل نماز پڑھنا شکرکا اعلی درجہ ہے۔سجدہ شکر کی صورت یہ ہے کہ تکبیر کہہ کرانسان سجدے میں چلا جائے اوراللہ تعالی کی حمداورتسبیح بیان کرے اورپھر دوسری تکبیر کہہ کرسجدے سے سراٹھالے۔ مگرفرض نماز کے بعد یامکروہ اوقات میں ایسا کرنے سے گریز کرے۔

 سجدہ شکر سے متعلق امام ابو حنیفہ رحمہ اللہ کی طرف ایک جملہ منسوب ہے: "وکان أبو حنیفة لایراهاشیئاً"  ا س کا مطلب فقہاء نے یہ  بھی بیان کیا ہےکہ  حضرت امام صاحب سجدۂ شکر کو سنت نہیں سمجھتے تھے، اوریہ مطلب بھی لیا ہے کہ آپ سجدۂ شکر کو مکمل شکر  نہیں سمجھتے  تھے ، کیوں کہ  کامل شکر مکمل نماز کی صورت میں ادا ہوتاہے جس کو ’’نمازِ شکر‘‘ کہتے ہیں،  اس لیے امام صاحب  رحمہ اللہ  کے نزدیک  صرف سجدہ ادا کرنے کے بجائے  ایسے  موقع پر مکمل   دو رکعت پڑھنی چاہیے، جس کو ’’نمازِ شکر‘‘ کہتے ہیں،  جیسا کہ آپﷺ نے   فتح مکہ کے موقع پر اور بدر میں ابو جہل کی موت پر  ادا فرمائی ہے۔ اور تیسری توجیہ اس کی یہ ہے کہ فرض نماز کے فوراً بعد بعض لوگ جو سجدہ کرتے ہیں، اس کی کوئی حیثیت نہیں ہے۔

تفسير ابن كثير ت سلامة (8/ 511):
’’ فالذي فسر به بعض الصحابة من جلساء عمر، رضي الله عنهم أجمعين، من أنه قد أمرنا إذا فتح الله علينا المدائن والحصون أن نحمد الله ونشكره ونسبحه، يعني نصلي ونستغفره - معنى مليح صحيح، وقد ثبت له شاهد من صلاة النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وقت الضحى ثماني ركعات، فقال قائلون: هي صلاة الضحى. وأجيبوا بأنه لم يكن يواظب عليها، فكيف صلاها ذلك اليوم وقد كان مسافراً لم ينو الإقامة بمكة؟ ولهذا أقام فيها إلى آخر شهر رمضان قريباً من تسعة عشر يوماً يقصر الصلاة ويفطر هو وجميع الجيش، وكانوا نحواً من عشرة آلاف؟ قال هؤلاء: وإنما كانت صلاة الفتح‘‘. 

سنن الدارمي (1/ 406):

’’ حدثنا أبو نعيم ثنا سلمة بن رجاء حدثتنا شعثاء قالت : رأيت بن أبي أوفى صلى ركعتين وقال: صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم الضحى ركعتين حين بشر بالفتح أو برأس أبي جهل‘‘.

سنن ابن ماجه (1/ 446):

’’عن أبي بكرة :  أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا أتاه أمر يسره أو يسر به خر ساجداً شكراً لله تبارك وتعالى‘‘.

 فتاوی تاتارخانیه:484 ج2: 

’’وفي القدوري: عن أبي حنیفة أنه کان یکره سجدة الشکر، قال محمد: ونحن لا نکرهها، وتکلم المتقدمون في معنی قول محمد: وکان أبو حنیفة لا یراها شیئاً" بعضهم قالوا: لا یراها مسنونةً، وهو قریب من الأول، وبعضهم قالوا: معناها لا یراها شکراً تاماً، فتمام الشکر أن یصلي رکعتین کما فعل رسول الله ﷺ یوم فتح مکة‘‘.

الفتاوى الهندية (1/ 136):

’’ وسجدة الشكر لا عبرة لها عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى، وهي مكروهة عنده لا يثاب عليها وتركها أولى، وقال أبو يوسف ومحمد رحمهما الله تعالى: هي قربة يثاب عليها، وصورتها عندهما: أن من تجددت عنده نعمة ظاهرة أو رزقه الله تعالى ولداً أو مالاً أو وجد ضالةً أو اندفعت عنه نقمة أو شفي مريض له أو قدم له غائب يستحب له أن يسجد شكراً لله تعالى مستقبل القبلة يحمد الله فيها ويسبحه ثم يكبر أخرى فيرفع رأسه كما في سجدة التلاوة، كذا في السراج الوهاج. قال في الحجة: ولا يمنع العباد من سجدة الشكر؛ لما فيها من الخضوع والتعبد، وعليه الفتوى، كذا في التتارخانية. ويكره أن يسجد شكراً بعد الصلاة في الوقت الذي يكره فيه النفل ولا يكره في غيره، كذا في القنية. وأما إذا سجد بغير سبب فليس بقربة ولا مكروه، وما يفعل عقيب الصلوات مكروه؛ لأن الجهال يعتقدونها سنةً أو واجبةً، وكل مباح يؤدي إليه فمكروه، هكذا في الزاهدي‘‘.

تفسير روح البيان (4/ 234):

’’وأما سجدة الشكر وهي أن يكبر ويخر ساجداً مستقبل القبلة ، فيحمده تعالى ويشكره ويسبح ثم يكبر فيرفع رأسه فقد قال الشافعي: يستحب سجود الشكر عند تجدد النعم كحدوث ولد أو نصر على الأعداء ونحوه، وعند دفع نقمة كنجاة من عدو أو غرق ونحو ذلك، وعن أبي حينفة ومالك أن سجود الشكر مكروه‘‘.

تفسير روح البيان (6/ 172):

’’وذكر الزاهدي في "شرح القدوري": أن السجدات خمس: صلواتية وهي فرض، وسجدة سهو وسجدة تلاوة وهما واجبتان، وسجدة نذر وهي واجبة بأن قال : عليّ سجدة تلاوة وإن لم يقيدها بالتلاوة لا تجب عند أبي حنيفة، خلافاً لأبي يوسف، وسجدة شكر ذكر الطحاوي عن أبي حنيفة أنه قال : لا أراه شيئاً. قال أبوبكر الرازي: معناه ليس بواجب ولامسنون، بل مباح لا بدعة، وعن محمد أنه كرهها، قال : ولكنا نستحبها إذا أتاه ما يسره من حصول نعمة أو دفع نقمة. قال الشافعي : فيكبر مستقبل القبلة ويسجد فيحمد الله تعالى ويشكره ويسبح ثم يكبر فيرفع رأسه، أما بغير سبب فليس بقربة ولا مكروه، وأما ما يفعل عقيب الصلاة فمكروه؛ لأن الجهال يعتقدونها سنةً أو واجبةً، وكل مباح يؤدي إليه فمكروه، انتهى. والفتوى على أن سجدة الشكر جائزة، بل مستحبة لا واجبة ولامكروهة، كما في "شرح المنية" ‘‘. فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144105201098

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں