بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 14 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

پھٹن والے کپڑے پہن کر نماز پڑھنا اوررکوع اور سجدہ میں ستر کاحصہ ظاہر ہونا


سوال

1- آ ج کل ایک فیشن چلا ہواہے کہ لوگ جو کپڑے پہنے ہوئے ہیں  اس میں کچھ حصہ پھٹاہوا ہوتا ہے جو ابتدا   سے کھلا ہوا ہوتا ہے تو کیا اس میں نماز ادا کی جا سکتی ہے؟

2- دوسرے یہ کہ چوتھائی حصہ کون سا مراد ہے؟ پورے ستر کا یا ایک عضو کا مثلاً ہم دیکھتے ہیں کہ لوگ نماز کے لیے آ ئے، نیت باندھی پھر جب وہ رکوع یا سجدہ میں جاتے ہیں تو ستر کھل جاتا ہے،  کم سے کم ایک یا دو انچ چوڑا اور ایک بالشت لمبا تو کیا نماز ادا ہوگی؟

جواب

1،2-  نماز میں مرد کے لیے ناف سے متصل نیچے سے لے کر گھٹنوں سمیت حصہ چھپانا فرض ہے اور عورت کے لیے چہرے، دونوں ہاتھوں اور دونوں پیروں کے علاوہ پورے بدن بشمول سر کے بالوں کو چھپانا فرض ہے۔ اور مرد وعورت کے لیے نماز میں جن اعضاءِ مستورہ کو ڈھانکنا ضروری ہے، اُن میں سے اگر کسی ایک عضو (مثلاً ایک ران یا ایک کولہے) کا ایک چوتھائی حصہ بھی نماز کے دوران ذاتی عمل کے بغیر خود بہ خود کھل جائے اور نماز کا ایک رکن ادا کرنے کی مقدار (یعنی تین مرتبہ سبحان اللہ کہنے کی مقدار) کھلا رہے تو نماز فاسد ہوجائے گی،اور اگر نماز شروع کرنے سے پہلے ہی اعضاءِ مستورہ میں سے کسی عضو کا چوتھائی حصہ کھلا ہوا ہو اور اس حال میں نماز کی نیت باندھ کر نماز شروع کردی جائے تو یہ نماز شروع ہی نہ ہوگی، کیوں کہ ستر کا کھلنا جس طرح نماز کے درمیان میں نماز کے بقا سے مانع ہے اسی طرح نماز کی ابتدا میں نماز کے انعقاد سے بھی مانع ہے، مذکورہ تفصیل سے یہ بات واضح ہوگئی ہے کہ نماز کا فساد  پورے ستر کے ایک چوتھائی حصے کے کھلنے پر موقوف نہیں ہے، بلکہ اعضاءِ مستورہ میں سے کسی بھی ایک عضو کا چوتھائی حصہ نماز کے دوران بقدرِ رکن کھلنا نماز کے فساد کے لیے کافی ہے اور نماز سے پہلے کھلا ہونے کی صورت میں نماز شروع ہونے سے مانع ہے۔

اگر اعضاءِ مستورہ میں سے کوئی ایک عضو (مثلاً ران یا گھٹنا) مختلف اطراف سے تھوڑا تھوڑا  کھلا ہوا ہو تو دیکھا جائے گا کہ اگر اس پھٹن کا مجموعہ اس عضو کے چوتھائی حصہ کے بقدر بنتا ہے تو اس سے نماز فاسد ہوجائے گی ، لیکن اگر مجموعہ اس عضو کے چوتھائی حصہ کے بقدر نہ ہو تو پھر نماز فاسد نہیں ہوگی، اسی طرح اگر کوئی سے دو اعضاء مستورہ (مثلاً ران اور گھٹنا) مختلف اطراف سے کھلے یا پھٹے ہوئے ہوں تو اگر ان دونوں اعضاء کے کھلے ہوئے حصوں کا مجموعہ ان دونوں اعضاء میں زیادہ چھوٹے عضو  (مثلاً گھٹنے)  کے چوتھائی حصہ کے بقدر ہو تو نماز فاسد ہوگی ، لیکن اگر مجموعی پھٹن دونوں میں سے  چھوٹے عضو کے چوتھائی حصہ کے بقدر بھی نہ ہو تو وہ نماز کو فاسد نہیں کرے گی۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 408):

"(ويمنع) حتى انعقادها (كشف ربع عضو) قدر أداء ركن بلا صنعه (من) عورة غليظة أو خفيفة  على المعتمد (والغليظة قبل ودبر وما حولهما، والخفيفة ما عدا ذلك) من الرجل والمرأة، وتجمع بالأجزاء لو في عضو واحد، وإلا فبالقدر؛ فإن بلغ ربع أدناها كأذن منع.

 (قوله: ويمنع إلخ) هذا تفصيل ما أجمله بقوله وستر عورته ح (قوله: حتى انعقادها) منصوب عطفا على محذوف أي ويمنع صحة الصلاة حتى انعقادها. والحاصل أنه يمنع الصلاة في الابتداء. ويرفعها في البقاء ح (قوله: قدر أداء ركن) أي بسنته منية. قال شارحها: وذلك قدر ثلاث تسبيحات اهـ وكأنه قيد بذلك حملا للركن على القصير منه للاحتياط، وإلا فالقعود الأخير والقيام المشتمل على القراءة المسنونة أكثر من ذلك، ثم ما ذكره الشارح قول أبي يوسف. واعتبر محمد أداء الركن حقيقة، والأول المختار للاحتياط كما في شرح المنية، واحترز عما إذا انكشف ربع عضو أقل من قدر أداء ركن فلايفسد اتفاقاً لأن الانكشاف الكثير في الزمان القليل عفو كالانكشاف القليل في الزمن الكثير، وعما إذا أدى مع الانكشاف ركنا فإنها تفسد اتفاقاً قال ح: واعلم أن هذا التفصيل في الانكشاف الحادث في أثناء الصلاة، أما المقارن لابتدائها فإنه يمنع انعقادها مطلقا اتفاقا بعد أن يكون المكشوف ربع العضو، وكلام الشارح يوهم أن قوله قدر أداء ركن قيد في منع الانعقاد أيضا. اهـ. (قوله: بلا صنعه) فلو به فسدت في الحال عندهم قنية قال ح: أي وإن كان أقل من أداء ركن. اهـ. وفي الخانية إذا طرح المقتدي في الزحمة أمام الإمام، أو في صف النساء أو مكان نجس، أو حولوه عن القبلة أو طرحوا إزاره، أو سقط عنه ثوبه، أو انكشفت عورته، ففيما إذا تعمد ذلك فسدت صلاته وإن قل، وإلا فإن أدى ركنا فكذلك، وإلا فإن مكث بعذر لاتفسد في قولهم، وإلا ففي ظاهر الرواية عن محمد تفسد اهـ لكن في الخانية أيضاً ما يدل على عدم اشتراط قوله بلا صنع، فإنه قال لو تحول إلى مكان نجس، إن لم يمكث على النجاسة قدر أدنى ركن جازت صلاته وإلا فلا، وكذا في منية المصلي. قال: وكذا إن رفع نعليه وعليهما قذر مانع إن أدى معهما ركنا فسدت وذكر نحو ذلك في الحلية عن الذخيرة والبدائع وغيرهما. ثم قال: والأشبه الفساد مع التعمد إلا لحاجة كرفع نعله لخوف الضياع ما لم يؤد ركنا كما في الخلاصة، وتمامه فيما علقناه على البحر (قوله: على المعتمد) رد على الكرخي حيث قال: المانع في الغليظة ما زاد على الدرهم قياسا على النجاسة المغلظة، كذا في البحر (قوله: والغليظة إلخ) لا يظهر فرق بينها وبين الخفيفة إلا من حيث إن حرمة النظر إليها أشد. وفي الظهيرية: حكم العورة في الركبة أخف منه في الفخذ، فلو رأى غيره مكشوف الركبة ينكر عليه برفق ولا ينازعه إن لج. وفي الفخذ بعنف ولايضربه إن لج. وفي السوأة يؤدبه على ذلك إن لج. اهـ. قال في البحر: وهو يفيد أن لكل مسلم التعزير بالضرب فإنه لم يقيده بالقاضي (قوله: ما عدا ذلك) أفرد اسم الإشارة وإن تعدد المشار إليه بتأويل المذكور. [تتمة] أعضاء عورة الرجل ثمانية: الأول الذكر وما حوله. الثاني الأنثيان وما حولهما. الثالث الدبر وما حوله. الرابع والخامس الأليتان. السادس والسابع الفخذان مع الركبتين. الثامن ما بين السرة إلى العانة مع ما يحاذي ذلك من الجنبين والظهر والبطن. وفي الأمة ثمانية أيضاً: الفخذان مع الركبتين، والأليتان والقبل مع ما حوله، والدبر كذلك، والبطن والظهر مع ما يليهما من الجنبين. وفي الحرة هذه الثمانية، ويزاد فيها ستة عشر: الساقان مع الكعبين، والثديان المنكسران، والأذنان، والعضدان مع المرفقين، والذراعان مع الرسغين والصدر، والرأس، والشعر، والعنق، وظهر الكفين. وينبغي أن يزاد فيها أيضا الكتفان ولايجعلان مع الظهر عضواً واحداً، بدليل أنهم جعلوا ظهر الأمة عورة دون كتفيها وكذلك بطنا القدمين عورة في رواية أي وهي الأصح كما قدمناه عن إعانة الحقير للمصنف، فتصير ثمانية وعشرين كذا حرره ح. قلت: وقدمنا عن التتارخانية أن صدر الأمة وثدييها عورة، وقدمنا أيضاً عن القنية أن جنبيها عورة مستقلة على أحد قولين، وعليه فتزاد الأمة خمسة على الثمانية المارة فتصير أعضاؤها ثلاثة عشر، والله تعالى أعلم (قوله: بالأجزاء) المراد بها الكسور المصطلح عليها في الحساب وهي النصف والربع والثلث إلخ. مثاله انكشف ثمن فخذه من موضع وثمن ذلك الفخذ من موضع آخر يجمع الثمن إلى الثمن حسابا فيكون ربعا فيمنع، ولو انكشف ثمن من موضع من فخذه ونصف ثمن ذلك الفخذ من موضع آخر لا يمنع ح (قوله: وإلا فبالقدر) أي المساحة، فإن بلغ المجموع بالمساحة ربع أدناها: أي أدنى الأعضاء المنكشف بعضها، كما لو انكشف نصف ثمن الفخذ ونصف ثمن الأذن من المرأة فإن مجموعهما بالمساحة أكثر من ربع الأذن التي هي أدنى العضوين المنكشفين، وهذا التفصيل ذكره ابن مالك في شرح المجمع موافقاً لما في الزيادات، وقوله في البحر أنه تفصيل لا دليل عليه ممنوع كما حققه في النهر ح. قلت: وعلى هذا التفصيل أعني اعتبار ربع أدنى الأعضاء المنكشفة لا ربع مجموعها مشى في القنية والحلية وشرح الوهبانية والإمداد وشرح زاد الفقير للمصنف، خلافاً للزيلعي وإن تبعه في الفتح والبحر فتدبر، وقد أوضحنا ذلك فيما علقناه على البحر".فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144008200144

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے