بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

15 ذو القعدة 1441ھ- 07 جولائی 2020 ء

دارالافتاء

 

روضہ رسول صلی اللہ علیہ وسلم پر خواتین کس طرح سلام پیش کریں؟


سوال

روضہ رسول صلی اللہ علیہ وسلم پر سلام پیش کرنے خواتین کس طرح جائیں؟ اور دعا کس طرح مانگیں؟

جواب

روضہ رسول صلی اللہ علیہ وسلم پر حاضری اور سلام پیش کرنا مستحب ہے، اور یہ استحباب مرد و خواتین سب کے لیے ہے، سلام پیش کرنے کے آداب  میں  سے ہے کہ پورے اہتمام کے ساتھ خالص سلام پیش کرنے کی نیت سے صاف ستھرے  کپڑے زیب تن کرکے جایا جائے، راستہ میں درود شریف کی کثرت رکھی جائے، اور اپنی استطاعت کے بقدر کچھ نہ کچھ صدقہ کردیا جائے، مسجد نبوی میں داخل ہوتے وقت سیدھا پیر مسجد میں رکھتے ہوئے درج ذیل الفاظ پڑھے جائیں:

’’بسم الله و الصلوة و السلام على رسول الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك‘‘.

اس کے بعد اگر  بسہولت ریاض الجنۃ میں   تحیة المسجد  ادا کرنے کا موقع  میسر ہو تو ریاض الجنہ میں، ورنہ مسجد نبوی کے کسی بھی حصہ میں ادا کرنے کے بعد اللہ کا شکر ادا کرے کہ اس نے اس حاضری کا موقع عنایت فرمایا، اس کے بعد پورے ادب کے ساتھ روضہ رسول صلی اللہ علیہ وسلم کی طرف اپنی نگاہیں نیچے رکھتے ہوئے جایا جائے، راستہ میں کسی کو نہ تکلیف دی جائے، نہ ہی دھکا دیا جائے، مواجہ شریف کی جانب سے سلام پیش کرنے کی خواتین کو انتظامیہ کی طرف سے چوں کہ عموماً اجازت نہیں ہوتی، لہذا ریاض الجنہ، یا صفہ کی جانب یا قدمین مبارک کے رخ سے ہی پست آواز میں درج ذیل الفاظ کے ساتھ سلام پیش کیا جائے:

"السلامُ عليك يا رسول الله، السلامُ عليك يا نبي الله، السلامُ عليك يا خِيرة الله، السلامُ عليك يا خَيْر خلقِ الله، السلامُ عليك يا حبيبَ الله، السلامُ عليك يا نذير، السلامُ عليك يا بشير، السلامُ عليك يا طاهر، السلامُ عليك يا نبيَّ الرحمة، السلامُ عليك يا نبيَّ الأمة، السلامُ عليك يا أبا القاسم، السلامُ عليك يا رسولَ ربّ العالمين، السلامُ عليكَ يا سيدَ المرسلين وخاتمَ النبيين، السلامُ عليك يا خَيْرَ الخلائق أجمعين، السلامُ عليك يا قائد الغُرّ المُحَجَّلِينَ، السلامُ عليك وعلى ءالك وأهلِ بيتك وأزواجِك وذريتِك وأصحابِك أجمعين، السلامُ عليك وعلى سائر الأنبياءِ وجميع عبادِ الله الصالحين، جزاك الله يا رسولَ الله عنا أفضلَ ما جزى نبيًّا ورسولا عن أمتهِ وصلى الله عليكَ كلما ذكركَ ذاكر وغفلَ عن ذكرك غافلٌ أفضلَ وأكملَ وأطيبَ ما صلى على أحد من الخلق أجمعين، أشهد أن لا إله إِلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك عبده ورسولُهُ وخِيرتُهُ من خلقهِ، وأشهدُ أنك قد بلّغتَ الرسالةَ وأدّيتَ الأمانةَ ونصحتَ الأمةَ وجاهدتَ في الله حقَّ جهاده، اللهم وءاته الوسيلةَ والفضيلةَ وابعثْه مقامًا محمودًا الذي وعدته" "اللهمَّ صلّ على محمّد عبدِك ورسولِك النبيّ الأُمّي وعلى ءال محمد وأزواجِه وذريته كما صليتَ على إبراهيمَ وعلى ءال إبراهيم، وباركْ على محمد النبيّ الأُمي وعلى ءال محمد وأزواجِه وذريتِهِ كما باركت على إبراهيمَ وعلى ءال إبراهيمَ في العالمين إنكَ حميدٌ مجيد".

البتہ اگر مذکورہ الفاظ یاد نہ ہوں یا وقت کی تنگی یا رش کی وجہ سے ممکن نہ ہو تو کم از کم درج ذیل الفاظ سے سلام پیش کرے:

"السلام عليك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم".

سلام پیش کرنے کے بعد قبلہ رخ ہو کر دعا کی جائے، یہ مقام بھی قبولیت کا ہے۔

واضح رہے کہ موجودہ نظم کے مطابق روضۂ رسول اللہ ﷺ پر حاضری کے لیے خواتین کو چوں کہ مسجدِ نبوی کی حدود کے اندر جانا پڑتاہے، اس لیے ایام کے دوران وہ سلام پیش کرنے مسجد کے اندر نہ جائیں، باہر سے ہی سلام پیش کرسکتی ہیں، نیز یہ بھی ملحوظ رہے کہ رسول اللہ ﷺ کے روضے پر سلام کا حکم خواتین کے عام قبرستان کی زیارت کے حکم سے مختلف ہے۔

فتاوی شامی میں ہے:

"قَالَ فِي شَرْحِ اللُّبَابِ: وَهَلْ تُسْتَحَبُّ زِيَارَةُ قَبْرِهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِلنِّسَاءِ؛ الصَّحِيحُ نَعَمْ بِلَا كَرَاهَةٍ بِشُرُوطِهَا عَلَى مَا صَرَّحَ بِهِ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ. أَمَّا عَلَى الْأَصَحِّ مِنْ مَذْهَبِنَا وَهُوَ قَوْلُ الْكَرْخِيِّ وَغَيْرِهِ مِنْ أَنَّ الرُّخْصَةَ فِي زِيَارَةِ الْقُبُورِ ثَابِتَةٌ لِلرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ جَمِيعًا فَلَا إشْكَالَ. وَأَمَّا عَلَى غَيْرِهِ فَكَذَلِكَ نَقُولُ بِالِاسْتِحْبَابِ لِإِطْلَاقِ الْأَصْحَابِ، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ بِالصَّوَابِ". (كتاب الحج، باب الهدي، مَطْلَبٌ فِي تَفْضِيلِ مَكَّةَ عَلَى الْمَدِينَةِ، ٢ /٦٢٦)

غنية الناسك في علم المناسك  میں ہے:

"و ينبغي أن ينوي مع زيارته صلى الله عليه وسلم التقرب إلى الله تعالى بالمسافرة إلى مسجده صلى الله عليه وسلم للصلاة فيه، و يستحب أن يغتسل قبل دخوله ويلبس أنظف ثيابه. إذا وصل باب المسجد، قدم اليمنى دخولا، واليسرى خروجا و فعل ما يفعل في سائر المساجد من الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم، والسلام عليه، و يقول: "اللهم افتح لي ابواب رحمتك"، ثم يقصد الروضة الكريمة وهي ما بين المنبر والقبر فيصلي تحية المسجد بجنب المنبر، ان تيسر و الا حيث كان من المسجد.... قال محي الدين النووي - رحمه الله تعالي- : فإذا صلى التحية في الروضة أو غيرها من المسجد شكر الله تعالى على هذه النعمة ويسأله إتمام ما قصده وقبول زيارته، ثم يأتي القبر الكريم فيستدبر القبلة ويستقبل جدار القبر، ويبعد من رأس القبر نحو أربعة أذرع. و في احياء علوم الدين: أنه يستقبل جدار القبر على نحو أربعة أَذرع من السارية التي عند رأس القبر في زاوية جداره ويجعل القنديل الذي في القبلة عند القبر على رأسه ويقف ناظرًا إلى أسفل ما يستقبله من جدار القبر غاض الطرف في مقام الهيبة والإجلال فارغ القلب من علائق الدنيا مستحضرًا في قلبه جلالة موقفه ومنزلة من هو بحضرته، ثم يسلم ولا يرفع صوته بل يقتصد فيقول: "السلامُ عليك يا رسول الله، السلامُ عليك يا نبي الله، السلامُ عليك يا خِيرة الله، السلامُ عليك يا خَيْر خلقِ الله، السلامُ عليك يا حبيبَ الله، السلامُ عليك يا نذير، السلامُ عليك يا بشير، السلامُ عليك يا طاهر، السلامُ عليك يا نبيَّ الرحمة، السلامُ عليك يا نبيَّ الأمة، السلامُ عليك يا أبا القاسم، السلامُ عليك يا رسولَ ربّ العالمين، السلامُ عليكَ يا سيدَ المرسلين وخاتمَ النبيين، السلامُ عليك يا خَيْرَ الخلائق أجمعين، السلامُ عليك يا قائد الغُرّ المُحَجَّلِينَ، السلامُ عليك وعلى ءالك وأهلِ بيتك وأزواجِك وذريتِك وأصحابِك أجمعين، السلامُ عليك وعلى سائر الأنبياءِ وجميع عبادِ الله الصالحين، جزاك الله يا رسولَ الله عنا أفضلَ ما جزى نبيًّا ورسولا عن أمتهِ وصلى الله عليكَ كلما ذكركَ ذاكر وغفلَ عن ذكرك غافلٌ أفضلَ وأكملَ وأطيبَ ما صلى على أحد من الخلق أجمعين، أشهد أن لا إله إِلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك عبده ورسولُهُ وخِيرتُهُ من خلقهِ، وأشهدُ أنك قد بلّغتَ الرسالةَ وأدّيتَ الأمانةَ ونصحتَ الأمةَ وجاهدتَ في الله حقَّ جهاده، اللهم وءاته الوسيلةَ والفضيلةَ وابعثْه مقامًا محمودًا الذي وعدته" ثم يقول: "اللهمَّ صلّ على محمّد عبدِك ورسولِك النبيّ الأُمّي وعلى ءال محمد وأزواجِه وذريته كما صليتَ على إبراهيمَ وعلى ءال إبراهيم، وباركْ على محمد النبيّ الأُمي وعلى ءال محمد وأزواجِه وذريتِهِ كما باركت على إبراهيمَ وعلى ءال إبراهيمَ في العالمين إنكَ حميدٌ مجيد"، ... قال الشيخ محي الدين النووي: ومن عجز عن حفظ هذا أو ضاق وقته عنه اقتصر على بعضه، وأقله السلام عليك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم". ( الفصل الثالث في حكم زيارة النبي صلي الله عليه وسلم، و آدابها و ما يتعلق بها، ص: ٣٦٥ - ٣٦٨، ط: دار ابن حزم)  فقط واللہ اعلم

 


فتوی نمبر : 143908200564

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں