بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

11 ذو القعدة 1441ھ- 03 جولائی 2020 ء

دارالافتاء

 

دماغی مریض کے روزے کا حکم


سوال

دماغی مریض پرروزہ فرض ہے یا نہیں?

جواب

اگر مذکورہ مریض کا مرض ایسا ہو کہ اس کو  روزہ کا ہوش ہی نہ ہو  اور  یہ مرض رمضان کے پورے مہینہ باقی رہے  تو وہ مکلف ہی نہیں ہے،   اس پر رمضان کے روزے ،قضا اور فدیہ  کچھ بھی لازم نہیں ہے، اور اگر  رمضان کے کسی  دن افاقہ ہوگیا تو اس کے بعد روزے رکھنے ہوں گے اور جو روزے قضا ہوگئے ان کی قضا بھی کرنا ہوگی۔

الفتاوى الهندية (1/ 208):
"المجنون إذا أفاق في بعض الشهر يلزمه قضاء ما مضى، وإن استوعب جنونه كل الشهر لم يقضه، وفي ظاهر الرواية لم يفصل بين الجنون الطارئ على البلوغ والمقارن له كذا في محيط السرخسي".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 432):
"(وفي الجنون إن لم يستوعب) الشهر (قضى) ما مضى (وإن استوعب) لجميع ما يمكنه إنشاء الصوم فيه على ما مر (لا) يقضي مطلقًا للحرج.

(قوله: وفي الجنون) متعلق يقضي الآتي ط (قوله: لجميع ما يمكنه إنشاء الصوم فيه) وهو ما بين طلوع الفجر إلى نصف النهار من كل يوم فالإفاقة بعد هذا الوقت إلى قبيل طلوع الفجر ولو من كل يوم لاتعتبر ط أي لأنها وإن كانت وقت النية لكن إنشاء الصوم بالفعل لا يصح في الليل، ولا بعد نصف النهار، ثم هذا خلاف إطلاق المصنف الاستيعاب، فإنه يقتضي أنه لو أفاق ساعة منه ولو ليلًا أو بعد نصف النهار أنه يقضي وإلا فلا، وقدمنا أول كتاب الصوم تحرير الخلاف في ذلك، وأنهما قولان مصححان، وأن المعتمد الثاني؛ لكونه ظاهر الرواية والمتون (قوله: على ما مر) أي عند قوله: وسبب صوم رمضان شهود جزء من الشهر ح (قوله: لايقضي مطلقًا) أي سواء كان الجنون أصليًا أو عارضًا بعد البلوغ، قيل: هذا ظاهر الرواية.
وعن محمد أنه فرق بينهما؛ لأنه إذا بلغ مجنونًا التحق بالصبي فانعدم الخطاب، بخلاف ما إذا بلغ عاقلًا فجن، وهذا مختار بعض المتأخرين، هداية. قال في العناية: منهم أبو عبد الله الجرجاني والإمام الرستغفني والزاهد الصفار اهـ وفي الشرنبلالي عن البرهان عن المبسوط ليس على المجنون الأصلي قضاء ما مضى في الأصح اهـ أي ما مضى من الأيام قبل إفاقته.
[تنبيه]
لايخفى أنه إذا استوعب الجنون الشهر كله لايقضي بلا خلاف مطلقًا وإلا ففيه الخلاف المذكور، فقوله: مطلقًا هنا تبعًا للدرر في غير محله، وكان عليه أن يذكره عقب قوله: إن لم يستوعب قضى ما مضى؛ ليكون إشارةً إلى الخلاف المذكور، فتنبه‘‘. 
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200961

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں