بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 14 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

باجماعت نمااز میں غفلت موجبِ گناہ ہے


سوال

جماعت کی نماز اکثر دیر سے آنکھ کھلنےکی وجہ سے رہ جاتی ہے ۔ اس صورت میں گناہ ہوگا؟

جواب

باجماعت نماز پڑھنا سنتِ مؤکدہ ہے جو حکم میں واجب کے قریب ہے اور بغیر عذر کے اس میں بار بار غفلت کرنا گناہ ہے؛ لہذا جلد سونے کی ترتیب بنائی جائے؛ تاکہ باجماعت نماز پڑھنے میں نیند رکاوٹ نہ بنے۔ نیز بر وقت جاگنے کے اسباب اختیار کیے جائیں، الارم لگانے کے علاوہ رات میں سونے سے پہلے دو رکعت صلاۃ الحاجۃ کی نیت سے پڑھ کر باوضو قبلہ رخ ذکر کرتے ہوئے سوئیں، ان شاء اللہ بر وقت بیدار ہوجائیں گے. 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1 / 552):
"(والجماعة سنة مؤكدة للرجال)". 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1 / 552):
"(قوله: قال الزاهدي إلخ) توفيق بين القول بالسنية والقول بالوجوب الآتي، وبيان أن المراد بهما واحد أخذاً من استدلالهم بالأخبار الواردة بالوعيد الشديد بترك الجماعة. وفي النهر عن المفيد: الجماعة واجبة، وسنة لوجوبها بالسنة اهـ وهذا كجوابهم عن رواية سنية الوتر بأن وجوبها ثبت بالسنة قال في النهر: إلا أن هذا يقتضي الاتفاق على أن تركها مرةً بلا عذر يوجب إثماً مع أنه قول العراقيين. والخراسانيون على أنه يأثم إذا اعتاد الترك كما في القنية. اهـ.
وقال في شرح المنية: والأحكام تدل على الوجوب، من أن تاركها بلا عذر يعزر وترد شهادته، ويأثم الجيران بالسكوت عنه، وقديوفق بأن ذلك مقيد بالمداومة على الترك كما هو ظاهر قوله صلى الله عليه وسلم: «لايشهدون الصلاة». وفي الحديث الآخر: «يصلون في بيوتهم». كما يعطيه ظاهر إسناد المضارع نحو بنو فلان يأكلون البر: أي عادتهم، فالواجب الحضور أحياناً، والسنة المؤكدة التي تقرب منه المواظبة. اهـ. ويرد عليه ما مر عن النهر، إلا أن يجاب بأن قول العراقيين يأثم بتركها مرةً مبني على القول بأنها فرض عين عند بعض مشايخنا، كما نقله الزيلعي وغيره، أو على القول بأنها فرض كفاية، كما نقله في القنية عن الطحاوي والكرخي وجماعة، فإذا تركها الكل مرةً بلا عذر أثموا، فتأمل". 

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1 / 104):
" في التلويح ترك السنة المؤكدة قريب من الحرام يستحق حرمان الشفاعة، لقوله عليه الصلاة والسلام: «من ترك سنني لم ينل شفاعتي» . اهـ. وفي التحرير: إن تاركها يستوجب التضليل واللوم،. اهـ. والمراد الترك بلا عذر على سبيل الإصرار، كما في شرح التحرير لابن أمير حاج".
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012200592

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے