بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 شوال 1441ھ- 29 مئی 2020 ء

دارالافتاء

 

اللہ کے نبی جناب محمد رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کا نکاح میں ایجاب وقبول کامبارک طریقہ کیاتھا؟


سوال

اللہ کے نبی جناب محمدرسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کا نکاح میں ایجاب وقبول کامبارک طریقہ کیاتھا؟

جواب

رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے  چوں کہ متعدد نکاح ہوئے ہیں اس لیے نکاح کے باب میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے ایجاب و قبول کے  مختلف طریقے رہے ہیں، بعض مرتبہ دلہن نے اپنا وکیل کسی کو بنایا اور اس وکیل نے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے نکاح کرا دیا جیسا کہ حضرت میمونہ رضی اللہ عنہا کے نکاح میں ہوا، انہوں نے اپنے نکاح کا وکیل حضرت عباس بن عبد المطلب کو بنا دیا تھا اور انہوں نے حضرت میمونہ رضی اللہ عنہا کا نکاح رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے کرا دیا۔

بعض مرتبہ ایسا ہوا کہ دلہن کے والد نے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ نکاح کرا دیا، جیسا کہ حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا کے معاملہ میں پیش آیا کہ حضرت ابو بکر صدیق رضی اللہ عنہ نے خود حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا کا نکاح رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے کرا دیا۔

اسی طرح حضرت سودہ بنتِ زمعہ رضی اللہ عنہا کا نکاح بھی ان کے والد  نے ان کی رضامندی سے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے کر دیا تھا۔

الإصابة في تمييز الصحابة (8/ 126):
"وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة سنة سبع لما اعتمر عمرة القضية، فيقال: أرسل جعفر بن أبي طالب يخطبها فأذنت للعباس، فزوجها منه، ويقال: إنّ العباس وصفها له، وقال: قد تأيمت من أبي رهم فتزوجها ".

البداية والنهاية لإسماعيل القرشي (4/ 233):
"عن ابن عباس أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلم تزوّج ميمونة بنت الحارث في سفره ذلك وهو حرام، وكان الذي زوجه إياها العباس بن عبد المطلب، قال ابن هشام: كانت جعلت أمرها إلى أختها أم الفضل فجعلت أم الفضل أمرها إلى زوجها العباس فزوجها رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصدقها عنه أربعمائة درهم‘‘. 

أسد الغابة (3/ 383، بترقيم الشاملة آليا:
"عن عائشة قالت: لما توفيت خديجة قالت خَوْلَة بِنْت حكيم بن الأوقص امْرَأَة عُثْمان بن مَظْعون، وذلك بمَكَّة: أي رسول الله، ألا تزوج؟ قال: " ومن؟ " قلت: إن شئت بِكْراً، وإن شئت ثَيِّباً. قال: " فمن البكر؟ " قلت: ابنة أحب خلق الله إليك: عائشة بِنْت أبي بكر. قال: " ومن الثيّب؟ " قلت: سَودة بِنْت زَمَعة بن قَيْس، أمنت بك وابتعتك على ما أنت عليه. قال: " فاذهبي فاذكريهما عليّ " . فجاءت فدخلت بيت أبي بكر، فوجدت أم رومان أم عائشة، فقالت: أيْ أم رومان، ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة! قالت: وما ذاك؟ قالت: أرسلني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أخطب عليه عائشة. قالت: ودَدتُ، انتظري أبا بكر، فإنه آت. فجاء أبو بكر فقالت: يا أبا بكر، ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة! قال: وما ذاك؟ قالت: أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلَّم أخطب عليه عائشة. قال: وهل تصلح له، إنما هي بِنْت أخيه. فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فقال: " ارجعي وقولي له أنت أخي في الإسلام، وابِنْتك تصلح لي " . فأتت أبا بكر فقال: ادعي لي رسول الله صلى الله عليه وسلّم. فجاء فأنكحه، وهي يومئذ بِنْت ست سنين".

أسد الغابة (3/ 383، بترقيم الشاملة آليا:
"وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ومن الثيّب؟ " قالت: سودة بِنْت زمعة. قد أمنت بك وابتعتك. قال: " اذهبي فاذكريها عليّ ". قالت: فخرجت فدخلت على سودة فقلت: يا سودة ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة! قالت: وما ذاك؟ قالت: أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطبك عليه. قالت: ودَدَت، ادخلي على أبي فاذكري ذلك له قالت: وهو شيخ كبير قد تخلف عن الحج فدخلت عليه فقلت: إن مُحَمَّد بن عَبْد الله أرسلني أخطب عليه سودة. قال: كُفْءٌ كريمٌ، فماذا تقول صاحبتك؟ قالت: تحب ذلك. قال: ادعيها. فدعتها فقال: إن مُحَمَّد بن عَبْد الله أرسل يخطبك وهو كفءٌ كريم، أفتحبين أن أُزوجك؟ قالت: نعم. قال: فادعيه لي. فدعته فجاء فزوجها، وجاء أخوها عَبْد بن زمعة من الحج فجعل يحثو التراب على رأسه، وقال بعد أن أسلم. أني لسفيه يوم أحثو التراب على رأسي أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة". 
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144105200425

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے