بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 شعبان 1441ھ- 31 مارچ 2020 ء

دارالافتاء

 

استاذ کا وضو میں شاگرد سے مدد لینے کا حکم


سوال

وضو میں کسی سے مدد لینا مکروہ ہے، آیا استاد کو شاگرد وضو میں مدد دیں تو جائز ہے؟

جواب

وضو میں مدد لینے کو فقہاء نے جو مکروہ کہا ہے اس سے مراد یہ ہے کہ کوئی شخص بلا عذر دوسرے سے وضو میں اس طور پر مدد لے کہ اپنے اعضا وضو خود دھونے کے بجائے بلا عذر کسی دوسرے سے دھلوائے یا دوسرے سے مسح کروائے، لیکن صرف پانی منگوانے یا لوٹے سے پانی ڈلوانے کی مدد لینا مکروہ نہیں ہے چاہے بلا عذر ہی کیوں نہ ہو، خاص کر جب کہ مدد کرنے والا طیبِ نفس اور خوشی سے سعادت سمجھ کر مدد کر رہا ہو، لہٰذا شاگرد کا وضو میں استاذ  کی مدد کرتے ہوئے لوٹے سے پانی ڈالنا اور استاذ  کا مدد لینا بلا کراہت کے جائز ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 126):
"(وعدم الاستعانة بغيره) إلا لعذر. وأما استعانته عليه الصلاة والسلام بالمغيرة فلتعليم الجواز.

مطلب في مباحث الاستعانة في الوضوء بالغير
(قوله: وأما استعانته عليه الصلاة والسلام إلخ) كذا في البزازية، ومفاده أن الاستعانة مكروهة حتى احتيج إلى هذا الجواب. وظاهر ما في شرح المنية أنه لا كراهة أصلاً إذا كانت بطيب قلب ومحبة من المعين من غير تكليف من المتوضئ، وعليه مشى في هدية ابن العماد، لكن ذكر في الحلية أحاديث كثيرة من الصحيحين وغيرهما فيها التصريح بصب الماء عليه وبدونه، ثم قال: وفعله صلى الله عليه وسلم في مثل هذا محمول على الجواز الذي لاتجامعه الكراهة؛ لأن الجزم بعدم ارتكابه المكروه من غير معارض واقع في حقه، نعم قد يكون الفعل منه بياناً للجواز لكن بعد قيام الدليل المقتضي للكراهة، فإذا لم يقم لم يصح أن يقال بالكراهة، ثم يعلل ما ورد من الفعل بأنه بيان للجواز، ولم يوجد دليل معتبر يفيد الكراهة هنا، وإنما ورد في حديث ضعيف أن عمر - رضي الله عنه - قال: إني لاأحب أن يعينني على وضوئي أحد. وورد أنه صلى الله عليه وسلم كان لايكل طهوره إلى أحد وهو ضعيف أيضاً، ولو ثبت لايقوى على معارضة الأحاديث المارة مع احتمال أن المراد أنه هو الذي يباشر غسل أعضائه ومسحها بنفسه؛ لأن الظاهر أنه من السنن المؤكدة، فيكره للشخص أن يفعل له ذلك غيره بلا عذر، ولعل ذلك هو المراد من قول الاختيار: يكره أن يستعين في وضوئه بغيره إلا عند العجز؛ ليكون أعظم لثوابه وأخلص لعبادته، اهـ ملخصاً.
وحاصله أن الاستعانة في الوضوء إن كانت بصب الماء أو استقائه أو إحضاره فلا كراهة بها أصلاً ولو بطلبه وإن كانت بالغسل والمسح فتكره بلا عذر؛ ولذا قال في التتارخانية: ومن الآداب أن يقوم بأمر الوضوء بنفسه ولو استعان بغيره جاز بعد أن لايكون الغاسل غيره بل يغسل بنفسه". 
 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200841

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے