بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 15 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

آب زمزم کے متعلق چند سوالات


سوال

1۔ آبِ  زم زم کو بیٹھ کر پینا چاہیے کہ کھڑے ہو کر؟

2۔ آبِ  زم زم میں عام پانی زیادہ مقدار میں ملانے سے کیا اس کو آبِ  زم زم کہا جا سکتا ہے ؟

3۔ آبِ  زم زم کو کتنے سانس میں پینا چاہیے؟

جواب

1۔ آبِ  زمزم  کھڑے ہوکر پینا مستحب ہے، تاہم بیٹھ کر پینے میں کوئی گناہ نہیں۔(1)

2۔ آبِ  زمزم میں  عام پانی زیادہ مقدار میں ملانے سے اس پانی میں بھی زمزم کی برکت اور فضیلت  منتقل ہوجاتی ہے؛ لہذا اسے آبِ زمزم کہاجاسکتا ہے۔(2)

3۔ آبِ  زمزم کو بھی تین سانسوں میں پینا چاہیے، مستدرک حاکم میں ہے کہ : ایک شخص حضرت عبد اللہ بن عباس کے پاس آئے تو حضرت نے ان سےدریافت کیا کہ: کہاں سے آرہے ہو؟ ، انہوں نے جواب دیا کہ: میں زمزم پی کر آرہا ہوں، حضرت عبد اللہ بن عباس رضی اللہ عنہما نے پوچھا کہ: کیا تم نے اس طریقہ پر زمزم پیا ہے جیسا کہ پینا چاہیے تھا؟ انہوں نے سوال کیا کہ وہ طریقہ کیا ہے؟ تو حضرت عبد اللہ بن عباس رضی اللہ عنہما نے جواب دیا کہ :جب تم زمزم پیو تو قبلہ رخ ہو جاؤ، اللہ کا نام لو، اور تین سانسوں میں پانی پیو اور پیٹ بھر کر  زمزم پیو، جب پانی پینے سے فارغ ہوجاؤ تو اللہ کی تعریف کرو ،اس لیے کہ رسول اللہ ﷺ نے فرمایا کہ : ہمارے اور منافقین کے درمیان فرق کرنے والی چیز یہ ہے کہ وہ زمزم سے پیٹ بھر کر پی نہیں سکتے۔(3)

حوالہ جات:

(1)      کفایت المفتی :

 (سوال ) آب زمزم کھڑے ہوکر لوگ پیتے ہیں اگر کوئی بیٹھ کر پیے تو کوئی گناہ ہے؟ نیز کون سا پانی کھڑے ہوکر پینا چاہیے؟ 

( جواب۱۱۰) آبِ  زمزم کو کھڑے ہوکر پینا مستحب ہے، بیٹھ کر پینے میں کوئی گناہ نہیں ہے (۵) محمد کفایت اللہ کان اللہ لہ‘  (کفایت المفتی ، کتاب الحظر و الاباحۃ 9 / 123 ط: دار الاشاعت)

المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (1 / 24):

"ومن الأدب: أن يشرب فضل وضوئه أو بعضه مستقبل القبلة إن شاء قائماً، وإن شاء قاعداً، هكذا ذكره شمس الأئمة الحلواني رحمه الله. وذكر شيخ الإسلام المعروف بخواهر زادة رحمه الله أنه يشرب ذلك قائماً قال: ولايشرب الماء قائماً، إلا في موضعين أحدهما: هذا، والثاني: عند زمزم".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (1 / 129):

"وأن يشرب بعده من فضل وضوئه) كماء زمزم (مستقبل القبلة قائما) أو قاعدا، وفيما عداهما يكره قائماً تنزيهاً".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (1 / 130):

"والحاصل: أن انتفاء الكراهة في الشرب قائماً في هذين الموضوعين محل كلام فضلاً عن استحباب القيام فيهما، ولعل الأوجه عدم الكراهة إن لم نقل بالاستحباب؛ لأن ماء زمزم شفاء وكذا فضل الوضوء".

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (7 / 2747):

" أو النهي عنده ليس على إطلاقه فإنه مخصص بماء زمزم، وشرب فضل الوضوء كما ذكره بعض علمائنا. وجعلوا القيام فيهما مستحباً وكرهوه في غيرهما، إلا إذا كان ضرورة، ولعل وجه تخصيصهما أن المطلوب في ماء زمزم التضلع ووصول بركته إلى جميع الأعضاء، وكذا فضل الوضوء مع إفادة الجمع بين طهارة الظاهر والباطن، وكلاهما حال القيام أعم، وبالنفع أتم، ففي شرح الهداية لابن الهمام: ومن الأدب أن يشرب فضل ماء وضوئه مستقبلاً قائماً وإن شاء قاعداً اهـ، وظاهر سياق كلام علي - رضي الله تعالى عنه - أن القيام مستحب في ذلك المقام لأنه رخصة".

(2)     المستدرك على الصحيحين للحاكم (1 / 645):

"عن عثمان بن الأسود قال : جاء رجل إلى ابن عباس فقال : من أين جئت ؟ فقال : شربت من زمزم فقال له ابن عباس : أشربت منها كما ينبغي ؟ قال : و كيف ذاك يا أبا عباس ؟ قال : إذا شربت منها فاستقبل القبلة و اذكر اسم الله و تنفس ثلاثاً، و تضلع منها، فإذا فرغت منها فاحمد الله؛ فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : آية بيننا و بين المنافقين انهم لايتضلعون من زمزم.

 هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه إن كان عثمان بن الأسود سمع من ابن عباس".

الاختيار لتعليل المختار - (1 / 167):

"( ثم يأتي زمزم يستقي بنفسه ويشرب إن قدر ) فهو أفضل لما روي أنه عليه الصلاة والسلام أتى زمزم ونزع بنفسه دلوا فشرب ثم أفرغ ماء الدلو عليه ويستحب أن يتنفس في الشرب ثلاث مرات".

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ـ مشكول - (7 / 38):

" وكيفيته أن يأتي زمزم فيستقي بنفسه الماء ويشربه مستقبل القبلة ويتضلع منه ويتنفس مرات ويرفع بصره في كل مرة".

(3)     المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (5 / 43):

"وفي «القدوري»: إذا حلف على قدر من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً وصبه في ماء آخر حتى صار مغلوباً وشرب منه يحنث عند محمد رحمه الله لما بيننا في «أصله»، أن الشي لايصير مستهلكاً بجنسه، ولو صبه في بئر أو حوض عظيم وشرب منه لايحنث لأنه لايدري لعل البئر تغور بما صب، والحوض إذا عظم ولعل ذلك القدر من الماء يختلط بالكل".

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع - (6 / 418):

"حلف على ماء من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً فصب عليه ماء من غيره كثيراً حتى صار مغلوباً فشربه يحنث لما ذكرنا من أصله أن الشيء لايصير مستهلكا بجنسه ولو صبه في بئر أو حوض عظيم لم يحنث، قال: لأني لاأدري لعل عيون البئر تغور بما صب فيها ولاأدري لعل اليسير من الماء الذي صب في الحوض العظيم لم يختلط به كله".

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (2 / 602):

"وعن طلق بن علي رضي الله عنه، قال: خرجنا وفداً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبايعناه، وصلينا معه، وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا، فاستوهبناه من فضل طهوره، فدعا بماء، فتوضأ وتمضمض، ثم صبه لنا في إداوة. وأمرنا، فقال: (اخرجوا فإذا أتيتم أرضكم، فاكسروا بيعتكم، وانضحوا مكانها بهذا الماء، واتخذوها مسجدا) ، قلنا: إن البلد بعيد، والحر شديد، والماء ينشف، فقال: (مدوه من الماء، فإنه لا يزيده إلا طيبا» ) ، رواه النسائي.

و في الشرح : (فقال: مدوه من الماء) ، أي: زيدوا فضل ماء الوضوء من الماء غيره، وحاصله ما قاله ابن حجر: أي صبوا عليه ماء آخر (فإنه لايزيده) ، قال الطيبي: الضمير في فإنه إما للماء الوارد أو المورود، أي: الوارد لا يزيد المورود الطيب ببركته (إلا طيباً) : أو المورود الطيب لايزيد بالوارد إلا طيباً اهـ.

ولايخفى أن الأول بالسياق أقرب، وبنسبة الزيادة أنسب، وإن قال ابن حجر: إن عكسه أولى إشارة إلى أن ما أصاب بدنه عليه السلام لايطرقه تغير، بل هو باق على غاية كماله الذي حصل له بواسطة ملامسته لتلك الأعضاء الشريفة، فكل ما مسه أكسبه طيباً اهـ". فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012201359

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے