بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

17 شوال 1440ھ- 21 جون 2019 ء

دارالافتاء

 

رؤیت ہلال کمیٹی کی جانب سے رمضان کا اعلان نہ ہونے کی صورت میں رمضان کا چاند خود دیکھنے والا روزہ رکھے یا نہیں؟


سوال

یہ سوال میرے دوست کا ہے جو خیبر ایجنسی سے تعلق  رکھتا ہے،  میں نے رمضان المبارک کا چاند دیکھ لیا،  لیکن رؤیت  ہلال کمیٹی نے اعلان نہیں کیا ۔ سوال یہ ہے کہ کیا میں چاند دیکھ کر روزہ رکھوں یا رؤیت ہلال کمیٹی کے ساتھ چلوں؟

جواب

جس آدمی نے خود رمضان المبارک کا چاند دیکھا، لیکن قاضی / رؤیت ہلال کمیٹی نے رمضان کے چاند کا اعلان نہیں کیا تو اس پر لازم ہے کہ وہ چاند دیکھنے کی وجہ سے خود رمضان کا روزہ رکھے، اگر اس نے روزہ نہیں رکھا تو اس پر رمضان کے بعد اس روزے کی قضا کرنا لازم ہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 384):

"(رأى) مكلف (هلال رمضان أو الفطر ورد قوله) بدليل شرعي (صام) مطلقاً وجوباً، وقيل: ندباً (فإن أفطر قضى فقط) فيهما لشبهة الرد. (واختلف) المشايخ لعدم الرواية عن المتقدمين (فيما إذا أفطر قبل الرد) لشهادته (والراجح عدم وجوب الكفارة).

 (قوله: رأى مكلف) أي مسلم بالغ عاقل ولو فاسقاً كما في البحر عن الظهيرية، فلايجب عليه لو صبياً أو مجنوناً، وشمل ما لو كان الرائي إماماً فلايأمر الناس بالصوم، ولا بالفطر إذا رآه وحده، ويصوم هو، كما في الإمداد، وأفاد الخير الرملي أنه لو كانوا جماعةً وردت شهادتهم لعدم تكامل الجمع العظيم فالحكم فيهم كذلك (قوله: بدليل شرعي) هو إما فسقه أو غلطه، نهر، وفي القهستاني: بفسقه لو السماء متغيمة أو تفرده لو كانت مصحيةً (قوله: صام) أي صوماً شرعياً؛ لأنه المراد حيث أطلق شرعاً، ويدل عليه ما بعده، وفيه إشارة إلى رد قول الفقيه أبي جعفر: إن معناه في هلال الفطر لايأكل ولايشرب، ولكن ينبغي أن يفسده؛ لأنه يوم عيد عنده وإلى رد قول بعض مشايخنا من أنه يفطر فيه سراً كما في البحر، وإليه أشار الشارح بقوله: مطلقاً أي في هلال رمضان والفطر.

[تنبيه] : لو صام رائي هلال رمضان وأكمل العدة لم يفطر إلا مع الإمام؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «صومكم يوم تصومون وفطركم يوم تفطرون». رواه الترمذي وغيره. والناس لم يفطروا في مثل هذا اليوم فوجب أن لايفطر، نهر، (قوله: وجوباً، وقيل: ندباً) قال في البدائع: المحققون قالوا: لا رواية في وجوب الصوم عليه، وإنما الرواية أنه يصوم وهو محمول على الندب احتياطاً. اهـ.

قال في التحفة: يجب عليه الصوم. وفي المبسوط: عليه صوم ذلك اليوم، وهو ظاهر استدلالهم في هلال رمضان بقوله تعالى: {فمن شهد منكم الشهر فليصمه} [البقرة: 185]- وفي العيد بالاحتياط، نهر، وما في البدائع مخالف لما في أكثر المعتبرات من التصريح بالوجوب، نوح.

قلت: والظاهر أن المراد بالوجوب المصطلح لا الفرض؛ لأن كونه من رمضان ليس قطعياً، ولذا ساغ القول بندب صومه وسقطت الكفارة بفطره ولو كان قطعياً للزم الناس صومه. على أن الحسن وابن سيرين وعطاء قالوا: لايصوم إلا مع الإمام، كما نقله في البحر، فافهم (قوله: قضى فقط) أي بلا كفارة".فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144008201726

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن


تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے