بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

6 ربیع الاول 1440ھ- 15 نومبر 2018 ء

دارالافتاء

 

بریلوی اور غیر مقلد امام کے پیچھے نماز پڑھنا


سوال

 اگر جماعت کا وقت ہوگیا ہو اور امام بریلوی یا غیرمقلد ہو جن کے عقیدہ کے بارے میں پتا نہ ہو کہ نبی پاک صلی االلہ علیہ وسلم کے متعلق حاضر ناظر اور نور ہونے کا عقیدہ رکھتا ہے یا نہیں اور غیر مقلد فقہ کو اور اسلاف کو مانتا ہے یا نہیں۔تو جماعت میں شامل ہونا کیسا ہے؟

جواب

ایسے امام کی اقتدا میں نماز پڑھنا مکروہ ہے، لیکن اگر کوئی جماعت کے وقت میں ایسی جگہ پہنچ جائے اور کسی دوسری جگہ جماعت ملنا ممکن نہ ہو تو مجبوراً ایسے امام کے پیچھے جماعت سے نماز پڑھ لے، جماعت نہ چھوڑے، نماز ہوجائے گی  اور لوٹانے کی ضرورت بھی نہیں ہوگی، بلکہ جماعت کا ثواب بھی مل جائے گا، البتہ صحیح العقیدہ متقی پرہیزگار امام کے پیچھے نماز پڑھنے سے جتنا ثواب ملتا ہے اتنا ثواب نہیں ملے گا۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 559):

"(ويكره) تنزيهاً (إمامة عبد ... وفاسق ...  ومبتدع) أي صاحب بدعة وهي اعتقاد خلاف المعروف عن الرسول لا بمعاندة بل بنوع شبهة، وكل من كان من قبلتنا (لا يكفر بها) حتى الخوارج الذين يستحلون دماءنا وأموالنا وسب الرسول، وينكرون صفاته تعالى وجواز رؤيته؛ لكونه عن تأويل وشبهة بدليل قبول شهادتهم ... هذا إن وجد غيرهم، وإلا فلا كراهة، بحر بحثاً. وفي النهر عن المحيط: صلى خلف فاسق أو مبتدع نال فضل الجماعة ... زاد ابن ملك: ومخالف كشافعي، لكن في وتر البحر إن تيقن المراعاة لم يكره، أو عدمها لم يصح، وإن شك كره.

 (قوله: ويكره تنزيهاً إلخ) لقوله في الأصل: إمامة غيرهم أحب إلي، بحر عن المجتبى والمعراج، ثم قال: فيكره لهم التقدم؛ ويكره الاقتداء بهم تنزيها؛ فإن أمكن الصلاة خلف غيرهم فهو أفضل، وإلا فالاقتداء أولى من الانفراد ...  (قوله: بل بنوع شبهة) أي وإن كانت فاسدةً كقول منكر الرؤية بأنه تعالى لا يرى لجلاله وعظمته ... (قوله: إن وجد غيرهم) أي من هو أحق بالإمامة منهم (قوله: بحر بحثاً) قد علمت أنه موافق للمنقول عن الاختيار وغيره (قوله: نال فضل الجماعة) أفاد أن الصلاة خلفهما أولى من الانفراد، لكن لا ينال كما ينال خلف تقي ورع؛ لحديث: «من صلى خلف عالم تقي فكأنما صلى خلف نبي»۔ قال في الحلية: ولم يجده المخرجون، نعم أخرج الحاكم في مستدركه مرفوعاً: «إن سركم أن يقبل الله صلاتكم فليؤمكم خياركم، فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم» ... مطلب في الاقتداء بشافعي ونحوه هل يكره أم لا؟وظاهر كلام شرح المنية أيضاً حيث قال:وأما الاقتداء بالمخالف في الفروع كالشافعي فيجوز ما لم يعلم منه ما يفسد الصلاة على اعتقاد المقتدي عليه الإجماع، إنما اختلف في الكراهة ... وبحث المحشي أنه إن علم أنه راعى في الفروض والواجبات والسنن فلا كراهة، وإن علم تركها في الثلاثة لم يصح، وإن لم يدر شيئاً كره؛ لأن بعض ما يجب تركه عندنا يسن فعله عنده، فالظاهر أن يفعله ...  فتحصل أن الاقتداء بالمخالف المراعى في الفرائض أفضل من الانفراد إذ لم يجد غيره، وإلا فالاقتداء بالموافق أفضل".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 7)

"الحاصل أنه إن علم الاحتياط منه في مذهبنا فلا كراهة في الاقتداء به، وإن علم عدمه فلا صحة، وإن لم يعلم شيئاً كره".فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 143908200916


تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں