بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 22 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

نیت وتلبیہ سے پہلے احرام کی چادروں پر خوشبو لگانے کے بعد انہیں اتارنے کے بعد دوبارہ احرام کی حالت میں استعمال کرنے کا حکم


سوال

ایک آدمی نے احرام کی نیت کرنے سے پہلے احرام کے کپڑوں پر خوش بو  لگائی اور پھر احرام کی نیت کرلی اور پھرغسلِ جنابت کی حاجت ہوئی  تو کیا غسل کرنے کے بعد احرام کے ان خوش بو  دار کپڑوں کو دوبارہ اوڑھ سکتا ہے؟

في مناسک الملاعلي قاری علی إرشاد الساری:

"(والأولی أن لایطیب ثیابه) لأنه نوع من أثر بقائه، لا سیما وقد ینفصل أحیاناً عن بدنه، فیکون کأنه لابس ثوب مطیب أو مستعمل للطیب في أثناء إحرامه. (فصل في صفة الإحرام، ص:138، المکتبة الإمدادیة، المکة المکرمة)

نیز زبدۃالمناسک میں بھی اس کو جنایت قراردیا گیا ہے. (جو کام احرام میں کرنا منع ھے،ضروری انتباہ،ص:107،ایچ ایم سعید) اور الموسوعۃ الفقھیۃ میں بھی ھے .(سنن الاحرام،التطیب فی ثوب الاحرام)

جواب

احرام باندھنے سے پہلے بدن پر خوشبو لگانا مطلقاً جائز ہے، اور کپڑوں پر ایسی خوشبو لگانا جائز ہے جس کا عین باقی نہ رہے، یعنی اس کا جرم(جثہ) نہ ہو اور اس کا رنگ نمایاں نہ ہو، اور جس خوش بو کا عین باقی رہے تو کپڑوں پر ایسی خوشبو لگانا منع ہے۔البتہ بہتر یہی ہے کہ کپڑوں پر خوشبو نہ لگائے۔

احرام سے پہلے اگر بدن پر کوئی بھی خوشبو  یا  کپڑوں پر ایسی خوشبو لگائی جس کا عین باقی نہ ہوتا ہو ، تو احرام کی نیت کرنے کے بعد بھی اگر وہ خوشبو باقی رہے تو اس میں حرج نہیں ہے، لیکن اگر احرام سے پہلے کپڑوں پر خوشبو لگائی ہو اور پھر کسی وجہ سے اس احرام کو جسم سے الگ کردیا، اور اس کپڑے میں خوشبو باقی ہے تو  اب چوں کہ وہ حالتِ احرام میں ہے؛ اس لیے دوبارہ اس خوش بو  دار کپڑے کو پہننا جائز نہیں ہے، اس لیے کپڑا جسم سے منفصل ہوتا ہے یہ گویا ایسا ہوگا کہ جیسے اس نے ابتداءً احرام کی حالت میں خوش بو دار کپڑا پہنا ہے، اور احرام کی حالت میں خوش بو  دار کپڑا پہننا جائز نہیں ہے۔ اس کی نظیر یہ ہے کہ اگر احرام کی نیت سے پہلے  کوئی جِرم والی خوش بو  بدن پر لگائی اور پھر احرام کی حالت میں اس کو بدن کے اس حصہ سے اٹھا کر کسی دوسرے عضو میں لگایا تو اب یہ احرام کی حالت میں بدن پر خوشبو لگانے والا شمار ہوگا اور یہ جائز نہیں ہے۔

البتہ اگر کبھی ایسی ضرورت پیش آجائے مثلاً احرام سے پہلے خوش بو  لگائی اور احرام کی نیت کے بعد جنابت وغیرہ کی حاجت ہوگئی تو اب دوبارہ یہی احرام پہننا ہو تو اس میں جہاں خوشبو لگائی ہوئی ہے اس جگہ کو اچھی طرح دھوکر پھر احرام کو استعمال کرلے۔

غنية الناسك في بغية المناسك (ص:35، المطبعة الخيرية، هند):

"أما الثوب فلايجوز أن يتطيب بما تبقى عينه بعد الإحرام إجماعاً، وقيل: يجوز في الثوب أيضاً عندهما، كما في الفتح والبحر. والأولى أن لايطيب  ثوبه كما في اللباب، وسياتي في مكروهات الإحرام كراهة لبس الثوب المبخر أو المطيب قبل الإحرام".

إرشاد الساري إلى مناسك الملا علي قاري (ص: 68، مطبعة مصطفى محمد):

"(والأولی أن لایطیب ثیابه) لأنه نوع من أثر بقائه ،لاسیما وقد ینفصل أحیاناً عن بدنه، فیکون کأنه لابس ثوب مطیب أو مستعمل للطیب في أثناء إحرامه".

الاختيار لتعليل المختار (1/ 143):
"(ويتطيب إن وجد) قالت عائشة: «كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم». وقال محمد: لايتطيب بما يبقى بعد الإحرام؛ لأنه كالمستعمل له بعد الإحرام. وجوابه ما روي عن عائشة أنها قالت: «فكأني أنظر إلى وبيص الطيب من مفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ثلاثة من إحرامه»، والممنوع التطيب قصداً، وهذا تابع لا حكم له، وصار كما إذا حلق أو قلم أظفاره ثم أحرم. قال: (ويصلي ركعتين) لأنه صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين بذي الحليفة عند إحرامه".
تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (2/ 9):
"(وتطيب) وكره محمد وزفر بما تبقى عينه بعد الإحرام وبه قال الشافعي؛ لأنه عليه الصلاة والسلام «قال لرجل محرم سأله عما كان عليه من الطيب: أما الطيب الذي بك فاغسله ثلاث مرات، وأما الجبة فانزعها»؛ ولأنه منتفع بالطيب بعد الإحرام فلايجوز، ولنا حديث عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: «كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم عند إحرامه بأطيب ما أجد». وفي رواية: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يحرم تطيب بأطيب ما يجد، ثم أرى وبيص الطيب في رأسه ولحيته بعد ذلك». رواه البخاري ومسلم. وفي بعض طرقه: وبيص الدهن. رواه مسلم. وعن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: «كنا نخرج مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة فنضمد جباهنا بالمسك المطيب عند الإحرام، فإذا عرقت إحدانا سال على وجهها فيراه عليه السلام فلاينهانا عنه»؛ ولأنه غير متطيب بعد الإحرام، وهو المنهي عنه والباقي في جسده تابع له كالحلق بخلاف لبس المخيط أو لبس المطيب؛ لأنه مباين له".

البناية شرح الهداية (4/ 186):
"قال: ولايلبس ثوباً مصبوغاً بورس، ولا زعفران، ولا عصفر؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «لايلبس المحرم ثوباً مسه زعفران، ولا ورس إلا أن يكون غسيلاً".
درر الحكام شرح غرر الأحكام (1/ 219):
"(قوله: وتطيب) أطلقه فشمل ما تبقى عينه بعد كالمسك والغالية، وكره محمد ما تبقى عينه، والأصح عدم الكراهة كما في البرهان. وقال في البحر: وسن استعمال الطيب في بدنه قيد بالبدن إذ لايجوز التطيب في الثوب مما يبقى عينه على قول الكل على إحدى الروايتين عنهما، قالوا: وبه نأخذ اهـ.
وقال الكمال: المقصود من استنان الطيب عند الإحرام حصول الارتفاق به حالة المنع منه فهو على مثال السحور للصوم إلا أن هذا القدر يحصل بما في البدن فيغني عن تجويزه أي تجويز ما تبقى عينه في الثوب إذ لم يقصد كمال الارتفاق في حال الإحرام؛ لأن الحاج الشعث التفل، وقد قيل: يجوز في الثوب أيضاً على قولهما اهـ".
الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 481):
"(وطيب بدنه) إن كان عنده لا ثوبه بما تبقى عينه هو الأصح.

(قوله: وطيب بدنه) أي استحباباً عند الإحرام، زيلعي. ولو بما تبقى عينه كالمسك والغالية هو المشهور، نهر.
(قوله: إن كان عنده) أفاد أنه لو لم يكن عنده لايطلبه، كما في العناية. وأنه من سنن الزوائد لا الهدي، كما في السراج، نهر. (قوله: بما تبقى عينه) والفرق بين الثوب والبدن أنه اعتبر في البدن تابعاً والمتصل بالثوب منفصل عنه، وأيضاً المقصود من استنانه وهو حصول الارتفاق حالة المنع منه حاصل بما في البدن فأغنى عن تجويزه في الثوب، نهر.

احرام سے پہلے کپڑوں پر خوشبو لگانے میں  شوافع کا راجح  مسلک بھی احناف کے مسلک  کی طرح ہے اور شوافع کی کتب میں سوال میں ذکر کردہ مسئلہ واضح انداز میں مذکور ہے، ذیل میں فائدہ کی غرض سے اس کے بعد چند حوالہ جات درج کیے جاتے ہیں:

الحاوي الكبير (4/ 100):
"إذا لبس الحلال ثوباًمطيباً، ثم أحرم فيه واستدام لبسه جاز، ولم تجب عليه الفدية؛ لأنه لو تطيب وهو حلال، ثم أحرم واستدام الطيب، جاز وإن لم يغسله، فكذلك الثوب، ولكن لو أحرم في ثوب مطيب، ثم نزعه وأعاد لبسه في حال إحرامه افتدى؛ لأنه كالمبتدئ لاستعمال الطيب بعد إحرامه".

فتح العزيز بشرح الوجيز = الشرح الكبير للرافعي (7/ 250):
"وفى تطييب إزار الإحرام وردائه وجهان: (أحدهما) لايجوز؛ لأن الثوب ينزع ويلبس، وإذا نزعه ثم أعاده كان كما لو استأنف لبس ثوب مطيب. (وأصحهما) أنه يجوز كما يجوز تطييب البدن. وبعضهم ينقل هذا الخلاف قولين. والمشهور الأول. وفى النهاية وجه ثالث، وهو الفرق بين أن يبقى عليه عين بعد الإحرام فلايجوز وبين أن لايبقى فيجوز كما لو شد مسكاً في ثوبه واستدامه.  قال الإمام: والخلاف فيما إذا قصد تطييب الثوب. (أما) إذا طيب بدنه فتعطر ثوبه تبعاً فلا حرج بلا خلاف، وإلى هذا أشار في الكتاب حيث قال: قصداً إليه، فإن جوزنا تطييب الثوب للإحرام فلا بأس باستدامة ما عليه بعد الإحرام كما في البدن، لكن لو نزعه ثم لبسه ففي الفدية وجهان: (أحدهما) لايلزم؛ لأن العادة في الثوب أن ينزع ويعاد فجعل  عفواً. وأصحهما أنها تلزم كما لو أخذ الطيب من بدنه ثم رده إليه وكما لو ابتدأ لبس ثوب مطيب بعد الإحرام".

روضة الطالبين وعمدة المفتين (3/ 71):
"فإن جوزنا تطييب الثوب للإحرام، فلا بأس باستدامة ما عليه بعد الإحرام، كالبدن. فلو نزعه ثم لبسه، لزمه الفدية على الأصح كما لو أخذ الطيب من بدنه، ثم رده إليه، أو ابتدأ لبس ثوب مطيب".
حاشيتا قليوبي وعميرة (2/ 125):
" (وَلَا بَأْسَ بِاسْتِدَامَتِهِ بَعْدَ الْإِحْرَامِ وَلَا بِطِيبٍ لَهُ جُرْمٌ) لِمَا رَوَى الشَّيْخَانِ عَنْ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - قَالَتْ: «كَأَنِّي أَنْظُرُ إلَى وَبِيصِ الطِّيبِ فِي مَفْرِقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ» . وَالْوَبِيصُ بِالْمُوَحَّدَةِ وَالْمُهْمَلَةِ الْبَرِيقُ. وَسَوَاءٌ فِي الِاسْتِدَامَةِ الْبَدَنُ وَالثَّوْبُ (لَكِنْ لَوْ نَزَعَ ثَوْبَهُ الْمُطَيَّبَ ثُمَّ لَبِسَهُ لَزِمَهُ الْفِدْيَةُ فِي الْأَصَحِّ) كَمَا أَخَذَ الطِّيبَ مِنْ بَدَنِهِ ثُمَّ رَدَّهُ إلَيْهِ". 
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144004200229

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے