بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 12 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

حضور صلی اللہ علیہ وسلم کا مرض الوفات میں زہر کا اثر محسوس کرنے والی روایت کا حوالہ


سوال

پیغمبر صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے آخر وقت میں فرمایاتھا کہ لبید کی لڑکیوں نے جو زہر دیا تھا، وہ میں محسوس کررہاہوں، اس حدیث مبارک کا حوالہ عنایت فرمائیں!

جواب

ایک یہودیہ عورت  زینب بنت الحارث  (جو کہ مرحب کی بھتیجی اور   سلام ابن مشکم یہودی کی بیوی  تھی  اس) نے  غزوہ خیبر کے موقع پر حضور ﷺ کو زہر آلود گوشت کھلانے کی کوشش کی تھی، آپ ﷺ نے وہ گوشت منہ میں ڈالنے کے بعد فوراً واپس اگل دیا  اور فرمایا کہ یہ گوشت مجھے خبر دے رہا ہے کہ اس میں موت (زہر) ہے، آپ کے ساتھ ایک اور صحابی حضرت بشر بن براء بن معرور رضی اللہ عنہ بھی تھے اور انہوں نے اس گوشت میں سے ایک نوالہ کھالیا تھا اور اس کے اثر سے ان کا انتقال ہو گیا تھا، جب رسول اللہ ﷺ مرض الوفات میں تھے تو حضرت بشر بن براء کی بہن ( بعض روایات میں والدہ کا ذکر ہے)  آپ ﷺ کے پاس آئیں، آپ نے ان سے فرمایا : ’’ میں نے تمہارے بھائی کے ساتھ خیبر میں جو زہر آلود نوالہ لیا تھا اس کی وجہ سے اس وقت میری رگیں کٹ رہی ہیں۔‘‘

باقی آپ نے لبید کی بیٹیوں کا  جو ذکر کیا ہے تو وہ دوسرا واقعہ ہے جس میں آپ ﷺ پر جادو کیے جانے کا ذکر ہے،  وہ واقعہ یہ ہے کہ ایک یہودی جس کا نام لبید بن اعصم یہودی تھا، اس نے حضور اقدس صلی اللہ علیہ وسلم پر جادو کردیا تھا، بعض روایات میں آتا ہے کہ لبید بن اعصم یہودی جس نے نبی کریم سروردوعالم صلی اللہ علیہ وسلم پر جادو کیا تھا، اس نے اپنی لڑکیوں کو جادو سکھایا تھا، اور ان لڑکیوں نے تانت کے دھاگے کو لے کر اس میں گرہیں باندھیں تھیں اور اس تانت کے دھاگے کو کنگھے کے اندر لگادیا تھا۔ اس جادو کی وجہ سے نبی کریم سروردو عالم صلی اللہ علیہ وسلم کی طبیعت کچھ ناساز ہوگئی ، اور ناساز اس طرح ہوئی کہ بعض اوقات (وحی کے علاوہ دیگر امور میں) آپ ﷺ ایک کام کرلیتے مگر خیال ہوتا تھا کہ نہیں کیا، اس طرح کی کیفیت اور اس کی وجہ سے ایک طرح انقباض کی کیفیت طاری رہتی، آپ کو یہ تکلیف کئی دن تک جاری رہی، ایک دن آپ نے حضرت عائشہ صدیقہ رضی اللہ تعالیٰ عنہما سے فرمایا کہ مجھے جو تکلیف چل رہی ہے اس کے بارے میں اللہ تبارک وتعالیٰ نے مجھے خواب میں اس کا اصل سبب بتادیا،میں نے خواب دیکھا کہ دو فرشتے آئے اور میرے پاس آکر بیٹھ گئے اور انہوں نے آپس میں گفتگو شروع کی کہ ان صاحب کو کیا ہوا ہے؟ ان کو کیا تکلیف ہے؟ دوسرے فرشتے نے جواب دیا کہ ان پر کسی نے جادو کردیا ہے، پہلے فرشتے نے پوچھا کہ کس نے جادو کیا ہے؟ دوسرے نے جواب دیا لبید بن عاصم کے نام سے ایک یہودی ہے اس نے جادو کیا ہے، پھر پہلے نے سوال کیا کہ کس چیز میں جادو کیا ہے؟ اور کہاں کیا ہے؟ دوسرے فرشتے نے جواب دیا کہ کنگھے کے ذریعہ جادو کیا ہے، اور کنگھے کے اندر جو بال آجاتے ہیں کنگھا کرتے وقت ان بالوں کو بھی استعمال کیا ہے، پوچھا کہ کہا ں ہے ؟ جواب دیا کہ وہ ایک کنواں ہے، بئرذروان کے نام سے وہا ں پر اس نے جادو کے کلمات پڑھ پڑھا کر وہاں دفن کردیے، یہ ساری تفصیل نبی کریم سروردو عالم صلی اللہ علیہ وسلم کو ان فرشتوں کے ذریعہ بتادی گئی، حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا سے آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا کہ اللہ تعالیٰ نے میری اس تکلیف کے بارے مجھے ساری تفصیل اس طرح بتادی ہے، چناں چہ نبی کریم سروردو عالم صلی اللہ علیہ وسلم خود اس کنویں کے پاس تشریف لے گئے ، اور وہاں جاکر آپ نے دیکھا کہ اس کا پانی بالکل پیلا پڑا ہوا تھا، وہا ں سے وہ کنگھا بھی برآمد ہوگیا، کنگھے کے اندر جو بال تھے وہ بھی برآمد ہوگئے ، پھر اس موقع پر یہ دو سورتیں، سورۃ الفلق اور سورۃ الناس نازل ہوئیں۔
السيرة الحلبية = إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون (3/ 79)

'' أقول: في سيرة الحافظ الدمياطي: لما فتحت خيبر واطمأن الناس جعلت زينب ابنة الحارث أخي مرحب، وهي امرأة سلام بن مشكم تسأل: أي الشاة أحبّ إلى محمد صلى الله عليه وسلم؟ فيقولون الذراع، قيل: وإنما أحبّ صلى الله عليه وسلم الذراع؛ لأنه هادي الشاة وأبعدها من الأذى، فعمدت إلى عنز لها فذبحتها وصلتها، ثم عمدت إلى سم لا يلبث أن يقتل من ساعته فسمت الشاة وأكثرت في الذراعين والكتف، فلما غابت الشمس وصلى صلى الله عليه وسلم المغرب بالناس انصرف وهي جالسة عند رحله، فسأل عنها، فقالت: يا أبا القاسم هدية أهديتها لك، فأمر بها صلى الله عليه وسلم فأخذت منها فوضعت بين يديه صلى الله عليه وسلم وأصحابه حضور أو من حضر منهم، وفيهم بشر بن البراء بن معرور، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ادنوا فقعدوا، وتناول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذراع فانتهش منه، فلما ازدرد رسول الله صلى الله عليه وسلم لقمةً ازدرد بشر ما في فيه وأكل القوم منها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:ارفعوا أيديكم، فإن هذه الذراع أو الكتف تخبرني أنها مسمومة، فقال بشر: والذي أكرمك لقد وجدت ذلك في أكلتي، أي لقمتي التي أكلت، فما منعني أن ألفظها إلا أن أنغص عليك طعامك، فلما أكلت ما في فيك لم أرغب بنفسي عن نفسك، ورجوت أن لا تكون ازدردتها، فلم يقم بشر من مكانه حتى عاد لونه كالطيلسان أي أسود، وماطله وجعه سنةً لا يتحول إلا ما حول ثم مات.

وقال بعضهم: فلم يقم بشر من مكانه حتى توفي. أي والمتبادر من المكان مكان الأكل، وربما يدل له عدم ذكر بشر في الحجامة، وطرح منها لكلب فمات اهـ، أي فلم يأكل إلا بشر رضي الله تعالى عنه.

وحينئذ يكون المراد بقوله: وأكل القوم منها: أي أرادوا الأكل، أي ووضعوا أيديهم، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: «ارفعوا أيديكم»، ويدل له ما يأتي عن الإمتاع. وفي الأصل أنها أهدتها لصفية رضي الله تعالى عنها، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على صفية ومعه بشر بن البراء بن معرور فقدمت إليهما تلك الشاة، فتناول رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتف، وفي رواية الذراع، فانتهش منه قطعةً فلاكها ثم ألقاها: أي ولم يبتلعها، أي وانتهش من الشاة بشر قطعةً فابتلعها، ثم نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تناول شيء منها وقال: إن كتف هذه الشاة تخبرني أني نعيت فيها، فقال بشر: والذي أكرمك لقد وجدت ذلك فيما أكلته، فما منعني من لفظه إلا أني أعظمت أن أنغصك طعاماً، فلم يقم بشر رضي الله تعالى عنه من مكانه حتى كان لا يتحول إلا إن حوّل۔۔۔۔۔۔ ويذكر: «أن أخت بشر بن البراء دخلت عليه صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه، فقال لها: هذا أوان انقطاع أبهري من الأكلة التي أكلت مع أخيك بخيبر» والأبهر: العرق المتعلق بالقلب''.

سنن أبي داود (4/ 174)

'' حدثنا وهب بن بقية، عن خالد، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم «يقبل الهدية ولا يأكل الصدقة»۔ حدثنا وهب بن بقية في موضع آخر عن خالد، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، ولم يذكر أبا هريرة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقبل الهدية ولا يأكل الصدقة» زاد: فأهدت له يهودية بخيبر شاة مصلية سمتها فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وأكل القوم فقال: «ارفعوا [ص:175] أيديكم فإنها أخبرتني أنها مسمومة»، فمات بشر بن البراء بن معرور الأنصاري فأرسل إلى اليهودية: «ما حملك على الذي صنعت؟» قالت: إن كنت نبياً لم يضرك الذي صنعت، وإن كنت ملكاً أرحت الناس منك، فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتلت، ثم قال: في وجعه الذي مات فيه «مازلت أجد من الأكلة التي أكلت بخيبر فهذا أوان قطعت أبهري»''۔

سنن أبي داود (4/ 175)

''حدثنا مخلد بن خالد، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه، أن أم مبشر، قالت للنبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه: ما يتهم بك يا رسول الله؟ فإني لا أتهم بابني شيئاً إلا الشاة المسمومة التي أكل معك بخيبر، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «وأنا لاأتهم بنفسي إلا ذلك، فهذا أوان قطعت أبهري»''۔

صحيح البخاري (4/ 122)

''عن عائشة رضي الله عنها، قالت: سحر النبي صلى الله عليه وسلم، وقال الليث: كتب إلي هشام أنه سمعه ووعاه عن أبيه، عن عائشة قالت: سحر النبي صلى الله عليه وسلم، حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله، حتى كان ذات يوم دعا ودعا، ثم قال: " أشعرت أن الله أفتاني فيما فيه شفائي، أتاني رجلان: فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي، فقال أحدهما للآخر: ما وجع الرجل؟ قال: مطبوب، قال: ومن طبه؟ قال لبيد بن الأعصم، قال: فيما ذا؟ قال: في مشط ومشاقة وجف طلعة ذكر، قال فأين هو؟ قال: في بئر ذروان"۔ فخرج إليها النبي صلى الله عليه وسلم، ثم رجع فقال لعائشة حين رجع: «نخلها كأنه رء وس الشياطين» فقلت: استخرجته؟ فقال: «لا، أما أنا فقد شفاني الله، وخشيت أن يثير ذلك على الناس شراً» ثم دفنت البئر''۔

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9/ 3795)

'' (قال) أي: الآخر (ومن طبه؟ قال: لبيد بن الأعصم اليهودي) . قيل أي: بناته ؛ لقوله تعالى: ﴿ وَمِنْ شَرِّ النَّفّٰثٰتِ فِي الْعُقَدِ ﴾ [الفلق: 4] أي النساء أو النفوس السواحر التي يعقدن عقداً في خيوط وينفثن عليها، والنفث: النفخ مع ريق. قال القاضي: وتخصيصه بالتعوذ؛ لما روي «أن يهودياً سحر النبي صلى الله عليه وسلم في إحدى عشرة عقدةً في وتر دسّه في بئر، فمرض النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت المعوذتان، وأخبره جبريل بموضع السحر، فأرسل علياً رضي الله عنه، فجاء به فقرأهما عليه، فكان كلّما قرأ آية انحلت عقدة، ووجد بعض الخفة»، ولا يوجب ذلك صدق الكفرة في أنه مسحور، لأنهم أرادوا به أنه مجنون بواسطة السحر انتهى. والظاهر أن ذلك قضية أخرى، فإنها مغايرة لما في هذا الحديث، ويمكن الجمع بينهما بوقوع نوعين من السحر له صلى الله عليه وسلم ليكون أجره مرتين. وإن أحدهما وهو ما في هذا الحديث وقع من لبيد، والآخر من بناته''۔فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 143909200331

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے