بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

8 ربیع الثانی 1441ھ- 06 دسمبر 2019 ء

دارالافتاء

 

حضرت یوسف علیہ السلام اور زلیخا کی شادی


سوال

یوسف علیہ الصلوۃ والسلام اور زلیخا کا قصہ قرآن میں ہے۔ میں یہ پوچھنا چاہتا ہوں کہ کیا ان کی آپس میں شادی ہوئی تھی یا نہیں؟

جواب

مفتی احمد الرحمٰن صاحب رحمہ اللہ اس طرح کے ایک سوال کے جواب میں فرماتے ہیں:

’’دلائلِ قطعیہ سے زلیخا سے حضرت یوسف علیہ السلام کے نکاح کا ثبوت نہیں ملتا، البتہ بعض مفسرین کی عبارات اور کتبِ تواریخ سے نکاح ثابت ہوتاہے، اور اس کا مدار اسرائیلیات پر ہے؛ اس لیے ایسے مسئلے میں "لانصدق ولانکذب" کو معمول بناکر توقف کرنا چاہیے، اور پھر نکاح کے ثبوت و عدمِ ثبوت کو ماننے یا اس سے انکار کرنے کی وجہ سے دینِ متین میں کوئی خرابی نہیں آتی اور اس پر دین کا کوئی کام موقوف نہیں ہے۔۔۔‘‘ الخ

 لہٰذا نکاحِ زلیخا و حضرت یوسف علیہ السلام کو ایسا مسئلہ نہ سمجھاجائے جیسے قرآن وحدیث سے ثابت شدہ احکام ہیں۔

بحر العلوم ـ موافق للمطبوع (2/ 199):
"وروي في الخبر أن زوج زليخا مات وبقيت إمرأته زليخا فجلست يوماً على الطريق فمر عليها يوسف في حشمه، فقالت زليخا: الحمد لله الذي جعل العبد ملكاً بطاعته، وجعل الملك مملوكاً بمعصيته، وتزوجها يوسف فوجدها عذراء".

تفسير ابن كثير ط العلمية (4/ 339):
"قال: فذكر لي- والله أعلم- أن إطفير هلك في تلك الليالي، وأن الملك الريان بن الوليد زوج يوسف امرأة إطفير راعيل، وأنها حين دخلت عليه قال لها: أليس هذا خيراً مما كنت تريدين؟ قال: فيزعمون أنها قالت: أيها الصديق لاتلمني، فإني كنت امرأةً كما ترى حسناء جميلة ناعمة في ملك ودنيا، وكان صاحبي لايأتي النساء، وكنت كما جعلك الله في حسنك وهيئتك على ما رأيت، فيزعمون أنه وجدها عذراء، فأصابها، فولدت له رجلين: أفرائيم بن يوسف، وميشا بن يوسف".

البداية والنهاية لإسماعيل الدمشقي (2/ 136):
"وحكى الثعلبي أنه عزل قطفير عن وظيفته وولاها يوسف. وقيل: إنه لما مات زوجه إمرأته زليخا فوجدها عذراء؛ لأن زوجها كان لايأتي النساء، فولدت ليوسف عليه السلام رجلين وهما أفرايم ومنشا".

تفسير القرطبي (9/ 213):
"عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رحم الله أخي يوسف لو لم يقل اجعلني على خزائن الأرض لاستعمله من ساعته ولكن أخر ذلك عنه سنة". قال ابن عباس: لما انصرمت السنة من يوم سأل الإمارة دعاه الملك فتوجه ورداه بسيفه، ووضع له سريراً من ذهب، مكللاً بالدر والياقوت، وضرب عليه حلةً من إستبرق، وكان طول السرير ثلاثين ذراعاً وعرضه عشرة أذرع، عليه ثلاثون فراشاً وستون مرفقةً، ثم أمره أن يخرج، فخرج متوجاً، لونه كالثلج، ووجهه كالقمر، يرى الناظر وجهه من صفاء لون وجهه، فجلس على السرير ودانت له الملوك، ودخل الملك بيته مع نسائه، وفوض إليه أمر مصر، وعزل قطفير عما كان عليه، وجعل يوسف مكانه. قال ابن زيد: كان لفرعون ملك مصر خزائن كثيرة غير الطعام، فسلم سلطانه كله إليه، وهلك قطفير تلك الليالي، فزوج الملك يوسف راعيل امرأة العزيز، فلما دخل عليها قال: أليس هذا خيراً مما كنت تريدين؟! فقالت: أيها الصديق لاتلمني، فإني كنت امرأةً حسناء ناعمةً كما ترى، وكان صاحبي لايأتي النساء، وكنت كما جعلك الله من الحسن فغلبتني نفسي. فوجدها يوسف عذراء فأصابها فولدت له رجلين: إفراثيم بن يوسف، ومنشا بن يوسف. وقال وهب بن منبه: إنما كان تزويجه زليخاء امرأة العزيز بين دخلتي الإخوة".
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144007200131

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے