بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 ربیع الثانی 1441ھ- 08 دسمبر 2019 ء

دارالافتاء

 

جانور کو بوقتِ ذبح قبلہ رو لٹانا


سوال

اگر جانور کامنہ ذبح کر نے سے پہلے قبلہ کی طرف سے پھر جائے اور قبلہ کی طرف کرنے سے جانور کو تکلیف ہوتی ہو تو اسی سمت میں ذبح کر دیا جائے تو یہ جائز ہے؟

جواب

جانور کو بوقتِ  ذبح قبلہ رو لٹانا سنتِ موٴکدہ ہے، قبلہ کے علاوہ کسی اور سمت کی طرف رخ کرکے ذبح کرنا مکروہ ہے،البتہ ذبیحہ اس صورت میں بھی حلال ہوگا۔جانور کو معمولی تکلیف کے پیشِ نظر اسےقبلہ رو  کرنا چھوڑنا نہیں چاہیے۔

قال في الدر (مع الرد کتاب الذبائح: ۹/۴۲۷، ):

"وکره ترک التوجه إلی القبلة لمخالفته السنة اهـ".

وفي الرد: (قوله: ”لمخافته السنة) أي: الموٴکدة لأنه توارثه الناس فیکره ترکه بلا عذر، إتقاني اهـ".

وقال في الفتاوی الهندیة (کتاب الذبائح الباب الأول: ۵/۲۸۸ ):

"وإذا ذبحها بغیر توجه القبلة حلت ولکن یکره اهـ".

وقال في بذل المجهود (کتاب الضحایا، باب ما یستحب في الضحایا: ۴/۷۰) في بیان ذبح أضحیته صلی الله علیه وسلم:

”وأخذ الکبش فأضجعه علی الیسار“ وهو الظاہر؛ لأنه أیسر في الذبح اهـ".

وقال في تکملة فتح الملهم (کتاب الأضاحي، باب استحباب الضحیة․․․ /۳/۵۶۳):

"وعمل المسلمین علی أن إضجاعها یکون علی جانبها الأیسر؛ لأنه أسهل علی الذابح في أخذ السکین بالیمین وإمساک رأسها بالیسار اهـ".

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (6/ 80):
" وإذا ذبحها متوجهةً إلى غير القبلة حلت، ولكن يكره".

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (8/ 194):
"قال - رحمه الله -: (وندب حد شفرته)؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته». رواه مسلم وغيره. ويكره أن يضجعها، ثم يحد الشفرة؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «لمن أضجع الشاة وهو يحد شفرته، لقد أردت أن تميتها موتتين، هلا حددتها قبل أن تضجعها» الحديث. والآلة على ضربين؛ قاطعة وغير قاطعة، والقاطعة على ضربين؛ حادة وكليلة، فالحادة اختيارية وضرورية فالحادة يجوز الذبح بها من غير كراهة، والكليلة يجوز الذبح بها ويكره؛ لما مر من الإبطاء في الإراقة، كذا في المحيط".

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (8/ 194):
" ويكره أن يذبحها موجهةً لغير القبلة؛ لمخالفة السنة في توجيهها للقبلة وتؤكل".

الفتاوى الهندية (5/ 287):
"المستحب أن يكون الذبح بالنهار ويستحب في الذبح حالة الاختيار أن يكون ذلك بآلة حادة من الحديد كالسكين والسيف ونحو ذلك، ويكره بغير الحديد وبالكليل من الحديد، ومنها الترفيق في قطع الأوداج، ويكره الاتكاء فيه ويستحب الذبح من قبل الحلقوم، ويكره الذبح من قبل القفا، ومن المستحب قطع الأوداج كلها ويكره قطع البعض دون البعض، ويستحب الاكتفاء بقطع الأوداج ولا يباين الرأس ولو فعل يكره، ويكره أن يقول عند الذبح: اللهم تقبل من فلان، وإنما يقول ذلك بعد الفراغ من الذبح أو قبل الاشتغال به، ولو قال ذلك: لاتحرم الذبيحة، ويكره له بعد الذبح قبل أن تبرد أن ينخعها وهو أن ينحرها حتى يبلغ النخاع وأن يسلخها قبل أن تبرد، فإن نخع أو سلخ قبل أن تبرد فلا بأس بأكلها، ويكره جرها برجلها إلى المذبح، ويكره أن يضجعها ويحد الشفرة بين يديها، وهذا كله".
 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012200385

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے