بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 شوال 1441ھ- 02 جون 2020 ء

دارالافتاء

 

کیا عمرہ سے واپسی پر زمزم میں عام پانی ملا کر لوگوں کو دینا جائز ہے؟


سوال

کیا عمرہ سے واپسی پر زمزم میں عام پانی ملا کر لوگوں کو دینا جائز ہے؟

جواب

حج یا عمر ہ سے آنے کے بعد وہاں کے تبرکات  مثلاً: کھجور ،زم زم اور دیگر اشیاء اپنے متعلقین میں تقسیم کرنا درست ہے۔  بہتر  یہی ہے کہ رشتہ داروں اوردوستوں وغیرہ  کو جب زم زم دے تو خالص دے، چاہے مقدار میں کم ہی کیوں نہ ہو۔ البتہ زمزم میں اگر عام پانی ملا دیا جائے تو اس کا ثبوت بھی ہے اور زم زم کی خاصیت یہ ہے کہ عام پانی میں ملانے سے زم زم کی برکات  اس میں منتقل ہوجاتی ہیں؛ اس لیے حصولِ برکت کے لیے ایسا کرنا جائز ہے، لیکن اس کو خالص زم زم کہہ کر نہ دے۔

 

المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة - (5 / 43):

"وفي «القدوري»: إذا حلف على قدر من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً وصبه في ماء آخر حتى صار مغلوباً وشرب منه يحنث عند محمد رحمه الله؛ لما بيننا في «أصله»، أن الشي لايصير مستهلكاً بجنسه، ولو صبه في بئر أو حوض عظيم وشرب منه لايحنث؛ لأنه لايدري لعل البئر تغور بما صب، والحوض إذا عظم ولعل ذلك القدر من الماء يختلط بالكل".

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع - (6 / 418):

"حلف على ماء من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً فصب عليه ماء من غيره كثيراً حتى صار مغلوباً فشربه يحنث لما ذكرنا من أصله أن الشيء لايصير مستهلكا بجنسه ولو صبه في بئر أو حوض عظيم لم يحنث، قال: لأني لاأدري لعل عيون البئر تغور بما صب فيها ولاأدري لعل اليسير من الماء الذي صب في الحوض العظيم لم يختلط به كله".

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (2 / 602):

"وعن طلق بن علي رضي الله عنه، قال: خرجنا وفداً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبايعناه، وصلينا معه، وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا، فاستوهبناه من فضل طهوره، فدعا بماء، فتوضأ وتمضمض، ثم صبه لنا في إداوة. وأمرنا، فقال: (اخرجوا فإذا أتيتم أرضكم، فاكسروا بيعتكم، وانضحوا مكانها بهذا الماء، واتخذوها مسجدا) ، قلنا: إن البلد بعيد، والحر شديد، والماء ينشف، فقال: (مدوه من الماء، فإنه لا يزيده إلا طيبا» ) ، رواه النسائي.

و في الشرح : (فقال: مدوه من الماء) ، أي: زيدوا فضل ماء الوضوء من الماء غيره، وحاصله ما قاله ابن حجر: أي صبوا عليه ماء آخر (فإنه لايزيده) ، قال الطيبي: الضمير في فإنه إما للماء الوارد أو المورود، أي: الوارد لا يزيد المورود الطيب ببركته (إلا طيباً) : أو المورود الطيب لايزيد بالوارد إلا طيباً اهـ.

ولايخفى أن الأول بالسياق أقرب، وبنسبة الزيادة أنسب، وإن قال ابن حجر: إن عكسه أولى إشارة إلى أن ما أصاب بدنه عليه السلام لايطرقه تغير، بل هو باق على غاية كماله الذي حصل له بواسطة ملامسته لتلك الأعضاء الشريفة، فكل ما مسه أكسبه طيباً اهـ".  فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200150

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے