بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 22 نومبر 2019 ء

دارالافتاء

 

نماز میں گھڑی دیکھنا اور قمیص درست کرنا


سوال

1- اگر نماز میں کوئی  شخص سامنے لگی گھڑی یا ہاتھ پر بندھی گھڑی پر قصداً  نظر ڈالے اور ٹائم سمجھ لے تو نماز کا کیا حکم ہے؟

2- اگر کوئی نمازی ہر رکعت میں کھڑے ہوتے وقت پیچھے پھنس جانے والے کپڑے کو ایک ہاتھ سے درست کرتا ہے،  تاکہ خیالات منتشر نہ ہوں تو کیسا ہے؟

جواب

1۔ نماز کے دوران جان بوجھ کر گھڑی میں وقت دیکھنا مکروہ ہے، اس سے نماز میں کراہت آجاتی ہے، اس عبث فعل سے اجتناب کرنا چاہیے، البتہ اس سے نماز فاسد نہیں ہوگی۔البتہ اگر بغیر ارادے کے نظر پڑجائے اور وقت معلوم ہوجائے تو اس سے نماز پر کوئی اثر نہیں پڑتا۔

2۔معمولی حرکت کے ذریعے قمیص درست کرنے میں کوئی حرج نہیں۔

البحرالرائق میں ہے :

"( قوله: ولو نظر إلى مكتوب وفهمه أو أكل ما بين أسنانه أو مر مار في موضع سجوده لاتفسد وإن أثم )، أما الأول فلأن الفساد إنما يتعلق في مثله بالقراءة وبالنظر مع الفهم لم تحصل وصحح المصنف في الكافي أنه متفق عليه بخلاف من حلف لايقرأ كتاب فلان فنظر إليه وفهمه فإنه يحنث عند محمد؛ لأن المقصود فيه الفهم والوقوف على سره أطلق المكتوب فشمل ما هو قرآن وغيره لكن في القرآن لاتفسد إجماعاً بالاتفاق كما في النهاية وشمل ما إذا استفهم أو لا لكن إذا لم يكن مستفهماً لاتفسد بالإجماع وإن كان مستفهماً ففي المنية تفسد عند محمد والصحيح عدمه اتفاقاً لعدم الفعل منه ولشبهة الاختلاف، قالوا: ينبغي للفقيه أن لايضع جزء تعليقه بين يديه في الصلاة؛ لأنه ربما يقع بصره على ما في الجزء فيفهم ذلك فيدخل فيه شبهة الاختلاف ا هـ". (4/88)

فتاوی شامی میں ہے :

"( ولايفسدها نظره إلى مكتوب وفهمه ) ولو مستفهماً وإن كره". (1/634)

فتاوی عالمگیری میں ہے :

"( النوع الثاني في الأفعال المفسدة للصلاة ) العمل الكثير يفسد الصلاة والقليل لا، كذا في محيط السرخسي. واختلفوا في الفاصل بينهما على ثلاثة أقوال: ( الأول ) أن ما يقام باليدين عادةً كثير، وإن فعله بيد واحدة كالتعمم ولبس القميص وشد السراويل والرمي عن القوس وما يقام بيد واحدة قليل، وإن فعل بيدين كنزع القميص وحل السراويل ولبس القلنسوة ونزعها ونزع اللجام، هكذا في التبيين. وكل ما يقام بيد واحدة فهو يسير ما لم يتكرر، كذا في فتاوى قاضي خان. ( والثاني ) أن يفوض إلى رأي المبتلى به وهو المصلي فإن استكثره كان كثيراً وإن استقله كان قليلاً، وهذا أقرب الأقوال إلى رأي أبي حنيفة رحمه الله تعالى. ( والثالث ) أنه لو نظر إليه ناظر من بعيد إن كان لايشك أنه في غير الصلاة فهو كثير مفسد، وإن شك فليس بمفسد، وهذا هو الأصح، هكذا في التبيين. وهو أحسن،كذا في محيط السرخسي. وهو اختيار العامة، كذا في فتاوى قاضي خان والخلاصة". (3/311)فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012201806

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے