بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

13 ذو القعدة 1441ھ- 05 جولائی 2020 ء

دارالافتاء

 

حائضہ یا جنبی میت کے غسل میں منہ اور ناک و کان میں پانی ڈالنا


سوال

کیا حائضہ یا جنبی میت کے غسل میں منہ اور ناک و کان میں پانی ڈالنا واجب ہے؟

جواب

فقہ حنفی کے متون  میں اطلاق ہے کہ کسی بھی میت کے غسل میں منہ، ناک اور کان میں پانی نہیں ڈالا جائے گا، یہی حکم حائضہ یا جنبی میت کے غسل میں منہ اور ناک و کان میں پانی ڈالنے کا بھی ہوگا، اور جو وجہ عام میت کے غسل میں منہ اور ناک و کان میں پانی نہ ڈالنے کی ہے، وہی یہاں بھی ہے کہ پانی کا دوبارہ باہر نکالنا متعذر ہے، جیسا کہ  محیط برہانی میں ہے۔ البتہ نرم کپڑا یا روئی وغیرہ تر کرکے جیسے عام میت کے غسل میں منہ، ناک اور کان میں جہاں تک سہولت سے تکلف کے بغیر ہوسکے صاف کرتے ہیں، اسی طرح کیا جائے گا۔

البتہ امداد الفتاح اور شرح مقدسی کے حوالے سے بعض فقہاء نے لکھا ہے کہ ان کے  غسل میں منہ اور ناک و کان میں پانی ڈالا جائے گا، لیکن علامہ شامی رحمہ اللہ فرماتے ہیں کہ مجھے امداد الفتاح اور شرح مقدسی میں اس کا ذکر نہیں ملا۔  بہر صورت اس کے بغیر بھی غسل ہو جائے گا، جیساکہ متون کے اطلاق اور متأخرین فقہاءِ کرام کی تصریحات سے بھی معلوم ہوتاہے۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 195):
"(ويوضأ) من يؤمر بالصلاة (بلا مضمضة واستنشاق) للحرج، وقيل: يفعلان بخرقة، وعليه العمل اليوم، ولو كان جنباً أو حائضاً أو نفساء فعلا اتفاقًا تتميمًا للطهارة كما في إمداد الفتاح مستمدًا من شرح المقدسي، ويبدأ بوجهه ويمسح رأسه".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 196):
"(قوله: للحرج) إذ لايمكن إخراج الماء، أو يعسر فيتركان، زيلعي (قوله: بخرقة) أي يجعلها الغاسل في أصبعه يمسح بها أسنانه ولهاته ولثته ويدخلها منخره أيضًا، بحر (قوله: وعليه العمل اليوم) قائله شمس الأئمة الحلواني كما في الإمداد عن التتارخانية (قوله: ولو كان جنبًا إلخ) نقل أبو السعود عن شرح الكنز للشلبي أن ما ذكره الخلخالي أي في شرح القدوري من أن الجنب يمضمض ويستنشق غريب مخالف لعامة الكتب. اهـ.
قلت: وقال الرملي أيضًا في حاشية البحر: إطلاق المتون والشروح والفتاوى يشمل من مات جنبًا ولم أر من صرح به لكن الإطلاق يدخله، والعلة تقتضيه اهـ وما نقله أبو السعود عن الزيلعي من قوله: بلا مضمضة واستنشاق ولو جنبًا صريح في ذلك، لكني لم أره في الزيلعي، (قوله: اتفاقًا) لم أجده في الإمداد ولا في شرح المقدسي".

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 301):
"إلا أنه لايمضمض الميت، ولايستنشق؛ لأن إدارة الماء في فم الميت غير ممكن، ثم يتعذر إخراجه من الفم إلا بالكب، وذا مثله مع أنه لايؤمن أن يسيل منه شيء لو فعل ذلك به، وكذا الماء لايدخل الخياشيم إلا بالجذب بالنفس، وذا غير متصور من الميت".

المبسوط للسرخسي (2/ 59):
"إلَّا أَنَّهُ لَا يُمَضْمَضُ وَلَا يُسْتَنْشَقُ لِأَنَّهُ يَتَعَذَّرُ عَلَيْهِمْ إخْرَاجُ الْمَاءِ مِنْ فِيهِ فَيَكُونُ سَقْيًا لَا مَضْمَضَةً وَلَوْ كَبُّوهُ عَلَى وَجْهِهِ لِيَخْرُجَ الْمَاءُ مِنْ فِيهِ رُبَّمَا يَسِيلُ مِنْهُ شَيْءٌ  ولوكلف الغاسل ذلك لوقع في الحرج".

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (1/ 236):
"قَالَ - رَحِمَهُ اللَّهُ -: (وَوُضِّئَ بِلَا مَضْمَضَةٍ وَاسْتِنْشَاقٍ)؛ لِأَنَّ الْوُضُوءَ سُنَّةُ الِاغْتِسَالِ إلَّا أَنَّهُ لَا يُمْكِنُ إخْرَاجُ الْمَاءِ مِنْهُ فَيُتْرَكَانِ وَيُخَالِفُ الْجُنُبَ فِيهِمَا".

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (2/ 156):
"لايمضمض ولايستنشق وهذا عندنا، وقال الشافعي رحمه الله: يمضمض ويستنشق اعتباراً بالغسل حالة الحياة.
ولنا ما روي عن النبي عليه السلام أنه قال: «الميت يوضأ وضوءه للصلاة إلا أنه لايمضمض ولايستنشق» . وهذا نص في الباب؛ ولأنه بتعذره عليهم إخراج الماء من فيه فيكون سقياً لا مضمضمة، ولو كبوه على وجهه ربما يخرج من جوفه ما هو نتن منه فيكون أخبث لفمه.
ومن العلماء من قال: يجعل الغاسل على أصبعه خرقة دقيقة ويدخل الأصبع في فمه ويمسح بها أسنانه ولهاته وشفتيه وينقيها، ويدخل من منخره أيضاً. قال شمس الأئمة الحلواني رحمه الله: وعليه الناس اليوم: ولا يمسح برأسه بخلاف غسل الجنابة حالة الحياة: لأن إزالة الحدث بالمسح عرف نصاً بخلاف القياس حالة الحياة".
 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144106200573

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں