بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

10 ذو القعدة 1441ھ- 02 جولائی 2020 ء

دارالافتاء

 

’’اگر میں نے گناہ کیا تو میں اسلام سے خارج ہو جاوں گی‘‘ کہنے کے بعد گناہ کرنے کا حکم


سوال

میں بہت پریشان ہوں، میں نے یہ کہاکہ ’’اگر میں نے گناہ کیا تو میں اسلام سے خارج ہو جاؤں گی‘‘ مجھے ان تین گناہوں سے نجات نہیں مل رہی تھی، بہت کوشش کے باوجود ایک گناہ ہو گیا، میں نے بہت معافی مانگی ہے اللّٰہ تعالیٰ سے صلاۃِ توبہ بھی پڑھی ہے، کلمہ بھی پڑھا ہے، میں مدرسہ میں تعلیم حاصل کررہی ہوں، میری مدد کریں، کیا میں اسلام سے خارج ہوگئی اللّٰہ نا کرے؟  میری اس مسئلہ میں مدد فرمائیں!

جواب

سوال میں مذکورہ جملہ’’اگر میں نے گناہ کیا تو میں اسلام سے خارج ہوجاؤں گی‘‘ کہنا گناہ نہ کرنے کی قسم کھانے کے حکم میں ہے، اس لیے مذکورہ جملہ کہنے والے پر گناہ کرنے کی وجہ سے قسم توڑنے کا کفارہ (دس مسکینوں کوصبح و شام کھانا کھلانا یا دس مسکینوں کو اوسط درجے کے کپڑے کے جوڑے دینا) لازم ہوچکا ہے۔ اگر مالی استطاعت نہ ہونے کی وجہ سے یہ کفارہ ادا نہیں کرسکتی تو کفارے کی نیت سے مسلسل تین دن روزے رکھنا ضروری ہوگا۔

 مذکورہ جملے جیسے کلمات کہنے کی وجہ سے دائرۂ اسلام سے نکلنے یا نا نکلنے کا ضابطہ یہ ہے کہ اگر قسم کھانے کے بعد مذکورہ جملہ کہنے والے کو  یقین ہو کہ قسم میں مذکورہ گناہ کرنے سے وہ دائرۂ اسلام سے خارج ہوجائے گا،  پھر بھی جان بوجھ کر وہ یہ گناہ  کرلے  تو  کفر پر رضامندی کا اظہار کرنے کی وجہ سے وہ  دائرۂ اسلام سے خارج  ہو جائے گا، اس صورت میں دوبارہ کلمہ پڑھ کر تجدیدِ ایمان (اور شادی شدہ ہونے کی صورت میں تجدیدِ نکاح بھی) اس پر لازم ہوگا، لیکن اگر اسے یہ یقین نہیں تھا کہ اس طرح قسم کھانے کے بعد مذکورہ گناہ کرنے سے وہ دائرۂ اسلام سے خارج ہوجائے گا تو پھر مذکورہ فعل کرنے سے وہ دائرۂ اسلام سے خارج نہیں ہوگا۔

لیکن بہر صورت اس طرح کی بے ہودہ قسم کھانے سے انتہائی احتیاط کرنی چاہیے،  اب قسم کا کفارہ ادا کرنا بہرحال لازم ہوگا۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (3/ 717):
"(و) القسم أيضًا بقوله: (إن فعل كذا فهو) يهودي أو نصراني أو فاشهدوا علي بالنصرانية أو شريك للكفار أو (كافر) فيكفر بحنثه لو في المستقبل، أما الماضي عالماً بخلافه فغموس. واختلف في كفره (و) الأصح أن الحالف (لم يكفر) سواء (علقه بماض أو آت) إن كان عنده في اعتقاده أنه (يمين وإن كان) جاهلاً  و (عنده أنه يكفر في الحلف) بالغموس وبمباشرة الشرط في المستقبل (يكفر فيهما) لرضاه بالكفر.

(قوله: فيكفر بحنثه) أي تلزمه الكفارة إذا حنث إلحاقًا له بتحريم الحلال؛ لأنه لما جعل الشرط علمًا على الكفر وقد اعتقده واجب الامتناع وأمكن القول بوجوبه لغيره جعلناه يمينًا، نهر، (قوله: أما الماضي) كـ "إن كنت فعلت كذا فهو كافر أو يهودي" ومثلها الحال (قوله: عالماً بخلافه) أما إذا كان ظانًّا صحته فلغو ح (قوله: فغموس) لا كفارة فيها إلا التوبة فتح، (قوله: واختلف في كفره) أي إذا كان كاذبًا (قوله: والأصح إلخ) وقيل: لايكفر؛ وقيل: يكفر؛ لأنه تنجيز معنى؛ لأنه لما علقه بأمر كائن فكأنه قال ابتداءً: هو كافر. واعلم أنه ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من حلف على يمين بملة غير الإسلام كاذبًا متعمدًا فهو كما قال» " والظاهر أنه أخرج مخرج الغالب، فإن الغالب ممن يحلف بمثل هذه الأيمان أن يكون جاهلاً لايعرف إلا لزوم الكفر على تقدير الحنث، فإن تم هذا وإلا فالحديث شاهد لمن أطلق القول بكفره فتح (قوله: في اعتقاده) تفسير لقوله: عنده ح. قال في المصباح: وتكون عند بمعنى الحكم، يقال: هذا عندي أفضل من هذا: أي في حكمي (قوله: وعنده أنه يكفر) عطف تفسير على قوله: جاهلاً. وعبارة الفتح: وإن كان في اعتقاده أنه يكفر به يكفر؛ لأنه رضي بالكفر حيث أقدم على الفعل الذي علق عليه كفره وهو يعتقد أنه يكفر إذا فعله اهـ. وعبارة الدرر: وكفر إن كان جاهلاً اعتقد أنه كفر إلخ، وبه ظهر أن عطف وعنده بالواو هو الصواب، وما يوجد في بعض النسخ من عطفه بأو خطأ؛ لأنه يفيد أن المراد بالجاهل هو الذي لايعتمد شيئًا، ولا وجه لتكفيره لما علمت من أنه إنما يكفر إذا اعتقده كفرًا ليكون راضيًا بالكفر، أما الذي لايعتقد كذلك لم يرض بالكفر حتى يقال: إنه يكفر، فافهم (قوله: يكفر فيهما) أي في الغموس والمنعقدة. أما في الغموس ففي الحال، وأما في المنعقدة فعند مباشرة الشرط، كما صرح به في البحر قبيل قوله: وحروفه ح.
ولايقال: إن من نوى الكفر في المستقبل كفر في الحال. وهذا بمنزلة تعليق الكفر بالشرط. لأنا نقول: إن من قال: إن فعلت كذا فأنا كافر، مراده الامتناع بالتعليق ومن عزمه أن لايفعل فليس فيه رضا بالكفر عند التعليق بخلاف ما إذا باشر الفعل معتقدًا أنه يكفر بمباشرته فإنه يكفر وقت مباشرته لرضاه بالكفر. وأما الجواب بأن هذا تعليق بما له خطر الوجود فلايكفر به في الحال، بخلاف قوله: إذا جاء يوم كذا فهو كافر فإنه يكفر في الحال؛ لأنه تعليق بمحقق الوجود، ففيه أنه لو علقه بما له خطر يكفر أيضًا كقوله: إن كان كذا غدًا فأنا أكفر فإنه يكفر من ساعته، كما في جامع الفصولين؛ لأنه رضي في الحال بكفره المستقبل على تقدير حصول كذا، فافهم. وعلى هذا لو كان الحالف وقت الحلف ناويًا على الفعل وقال: إن فعلت كذا فهو كافر ينبغي أن يكفر في الحال؛ لأنه يصير عازمًا في الحال على الفعل المستقبل الذي يعتقد كفره به".

الفتاوى الهندية (2/ 54):
"ولو قال: إن فعل كذا فهو يهودي، أو نصراني، أو مجوسي، أو بريء من الإسلام، أو كافر، أو يعبد من دون الله، أو يعبد الصليب، أو نحو ذلك مما يكون اعتقاده كفرًا فهو يمين استحسانًا، كذا في البدائع.
حتى لو فعل ذلك الفعل يلزمه الكفارة، وهل يصير كافرًا اختلف المشايخ فيه قال: شمس الأئمة السرخسي - رحمه الله تعالى -: والمختار للفتوى أنه إن كان عنده أنه يكفر متى أتى بهذا الشرط، ومع هذا أتى يصير كافرًا لرضاه بالكفر، وكفارته أن يقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله، وإن كان عنده أنه إذا أتى بهذا الشرط لايصير كافرًا لايكفر، وهذا إذا حلف بهذه الألفاظ على أمر في المستقبل أما إذا حلف بهذه الألفاظ على أمر في الماضي بأن قال: هو يهودي، أو نصراني، أو مجوسي إن كان فعل كذا أمس، وهو يعلم أنه قد كان لا شك أنه لايلزمه الكفارة عندنا؛ لأنه يمين غموس، وهل يصير كافرًا؟ اختلف المشايخ فيه، قال شمس الأئمة السرخسي - رحمه الله تعالى -: والمختار للفتوى أنه كان عنده أن هذا يمين، ولايكفر متى حلف به لايكفر، وإن كان عنده أنه يكفر متى حلف به يكفر لرضاه بالكفر". 
فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144106200444

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاش

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے نیچے کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے۔

سوال پوچھیں