بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

27 جُمادى الأولى 1441ھ- 23 جنوری 2020 ء

دارالافتاء

 

اذان کے جواب میں لاالہ الااللہ کے بعد محمد رسول اللہ کا اضافہ کرنا


سوال

اذان کے آخر میں جب ’’لا إله إلا الله‘‘  کہا جاتاہے تو اس کے جواب ’’محمد رسول الله‘‘  کہنا چاہیے؟ یا صرف وہی الفاظ دوہرانے چاہییں؟

جواب

اذان کا جواب دینا زبان سے سنت (مستحب) ہے، اور اس کا طریقہ یہ ہے کہ جو کلمات مؤذن کہتاہے جواب دینے والا وہی کلمات دہرائے، البتہ ’’حيّ علی الصلاة‘‘  اور ’’حي على الفلاح‘‘ کے وقت ’’لاحوال ولاقوة إلا بالله‘‘  کہے۔ نیز اگر دونوں کلمات (’’حيّ علی الصلاة‘‘ ،’’حي على الفلاح‘‘ اور  ’’لاحوال ولاقوة إلا بالله‘‘ )کہے تب بھی درست ہے۔اور فجر کی اذان میں ’’الصلاة خیر من النوم‘‘ کے جواب میں ’’صدقت و بررت‘‘ کہے۔کلماتِ اذان کے اخیر میں "لاإله إلا الله"کے جواب میں یہی کلمات دہرائے، (جیساکہ اذان کے جواب سے متعلق حدیث شریف سے معلوم ہوتاہے) ان کلمات پر اضافہ کرنا درست نہیں ہے۔

صحیح مسلم میں ہے :

" عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن »". (2/4)

صحيح مسلم (1/ 289):

" عن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، عن أبيه، عن جده عمر بن الخطاب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمداً رسول الله قال: أشهد أن محمداً رسول الله، ثم قال: حي على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حي على الفلاح، قال: لاحول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة ".

سنن ترمذی میں ہے :

"عن عبد الله بن عمرو : أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن، ثم صلوا علي؛ فإنه من صلى عليّ صلاةً صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا لي الوسيلة؛ فإنها منزلة في الجنة لاتنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، ومن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة". (5/586)

فتاوی شامی میں ہے :

"( ويجيب ) وجوباً، وقال الحلواني ندباً، والواجب الإجابة بالقدم ( من سمع الأذان ) ولو جنباً، لا حائضاً ونفساء وسامع خطبة وفي صلاة جنازة وجماع، ومستراح وأكل وتعليم علم وتعلمه، بخلاف قرآن (بأن يقول) بلسانه (كمقالته) إن سمع المسنون منه، وهو ما كان عربياً لا لحن فيه، ولو تكرر أجاب الأول (إلا في الحيعلتين) فيحوقل (وفي "الصلاة خير من النوم") فيقول: صدقت وبررت". (3/226)

وفیه أیضاً:

" (قوله: الحيعلتين ) تثنية حيعلة، مركبة من "حي على" كذا قال المنلا علي في شرح الحصن الحصين، والعرب إذا كثر استعمالهم في كلمتين ضموا بعض حروف إحداهما إلى بعض الأخرى، مثل البسملة والحمدلة والسبحلة والحوقلة والهيللة والحيعلة، والإجابة بالحوقلة للحيعلة قول الثوري وأصحابنا الثلاثة وأحمد في الأصح عنه ومالك في رواية، وقال النخعي والشافعي وأحمد في رواية ومالك في رواية: يقول كما يقول المؤذن حتى يفرغ من أذانه، واختار المحقق في الفتح الجمع بين الحيعلة والحوقلة عملاً بالأحاديث الواردة وجمعاً بينها، ففي مسند أبي يعلى عن أبي أمامة عنه صلى الله عليه وسلم: إذا نادي المنادي للصلاة فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء، فمن نزل به كرب أو شدة فليتحر المنادي إذا كبر كبر وإذا تشهد تشهد وإذا قال: حي على الصلاة قال: حي على الصلاة وإذا قال: حي على الفلاح قال: حي على الفلاح، ثم يقول يعني بعدما يتمه متابعاً: اللهم رب هذه الدعوة الحق المستجاب لها دعوة الحق وكلمة التقوى أحينا عليها وأمتنا عليها وابعثنا عليها واجعلنا من خيار أهلها محيانا ومماتنا، ثم يسأل الله عز وجل حاجته. رواه الطبراني في كتاب الدعاء. وقال الحاكم: صحيح الإسناد. فهذا صريح في أنه يقول مثل ما يقول في جميع الكلمات، ولا يقال: إن ذلك يشبه الإستهزاء؛ لأنا نقول: لا مانع من صحة اعتبار المجيب بهما آمراً نفسه داعياً إياها محركاً منها السواكن مخاطباً لها حثاً وحضاً على الإجابة بالفعل، ثم يتبرأ من الحول والقوة، وقد رأينا من مشايخ السلوك من يجمع بينهما". (1/136)

فتاوی ہندیہ میں ہے :

"(ومما يتصل بذلك إجابة المؤذن) يجب على السامعين عند الأذان الإجابة وهي أن يقول مثل ما قال المؤذن إلا في قوله: حي على الصلاة، حي على الفلاح، فإنه يقول مكان حي على الصلاة: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ومكان قوله: حي على الفلاح: ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن،كذا في محيط السرخسي. وهو الصحيح، كذا في فتاوى الغرائب. وكذا في قول المؤذن: الصلاة خير من النوم لايقول السامع مثله، ولكن يقول: صدقت وبررت". (2/336)فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144104200082

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔ سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لیے