بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 18 ستمبر 2019 ء

دارالافتاء

 

کیا رسول اللہ ﷺ مختون اور ناف بریدہ پیدا ہوئے تھے؟


سوال

کیا رسول اللہ ﷺ مختون اور ناف بریدہ پیدا ہوئے تھے؟

جواب

نبی کریم ﷺ کے مختون اور ناف بریدہ پیدا ہونے کے سلسلے میں دو اقوال ہیں:

1:  آپ ﷺ مختون اور ناف بریدہ تھے، حضرت انس بن مالک رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ نبی کریم ﷺ نے فرمایا : میرے رب کی نوازشوں میں سے یہ ہے کہ میں ختنہ شدہ پیدا ہوا ہوں اور یہ کہ میری شرم گاہ کو کسی نے نہیں دیکھا۔ حضرت عبد اللہ بن عباس اپنے والد سے روایت کرتے ہیں کہ نبی کریم ﷺ کی ولادت مختون اور ناف بریدہ ہوئی۔  آپ ﷺ کے دادا نے حیرت اور خوشی سے کہا کہ میرے اس بچے کی ایک شان اور مرتبہ ہوگا۔  حضرت ابو ہریرہ اور حضرت عبد اللہ بن عمر رضی اللہ عنہم سے بھی اس طرح کی روایت مروی ہے۔

کعب احبار سے مروی ہے کہ  ہمیں بعض کتابوں میں یہ ملتا ہے کہ حضرت آدم علیہ السلام مختون پیدا ہوئے تھے، ان کے بعد بارہ انبیاء ایسے تھے جو مختون پیدا ہوئے، ان میں سے سب سے آخری نبی حضرت محمد ﷺ تھے۔

2۔  آپ غیر مختون پیدا ہوئے تھے، حضرت جبرئیل علیہ السلام نے شق صدر کے موقع پر  یا آپ ﷺ کے دادا نے پیدائش کے ساتویں دن آپ کی ختنہ کی۔

            علامہ شامی رحمہ اللہ فرماتے ہیں :  نبی کریم ﷺ کے مختون پیدا ہونے کے سلسلے میں روایات مختلف ہیں، ان میں سے کوئی روایت صحیح نہیں ہے، حاکم کے اس قول  (نبی کریم ﷺ کے مختون پیدا ہونے کے بارے میں روایات متواتر ہیں)کو رد کرنے میں علامہ ذہبی رحمہ اللہ نے تفصیلی کلام کیا ہے، محدثین کے نزدیک اس قسم کی روایات ضعیف ہونا ثابت ہوچکا ہے، بعض محققین حفاظ فرماتے ہیں : درست بات یہی معلوم ہوتی ہے کہ نبی کریم ﷺ مختون پیدا نہیں ہوئے تھے۔

الخصائص الكبرى - (1 / 91):

"باب الآية في ولادته صلى الله عليه وسلم مختوناً مقطوع السر

أخرج الطبراني في الأوسط وأبو نعيم والخطيب وابن عساكر من طرق عن انس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من كرامتي على ربي أني ولدت مختوناً، ولم ير أحد سوأتي. وصححه الضياء في المختارة، وقال ابن سعد: أنا يونس بن عطاء المكي حدثني الحكم بن أبان العدني حدثنا عكرمة عن ابن عباس عن أبيه العباس بن عبد المطلب قال: ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختوناً مسروراً، وأعجب ذلك عبد المطلب وحظي عنده، وقال: ليكونن لابني هذا شأن! فكان له شأن. أخرجه البيهقي وأبو نعيم وابن عساكر.

وأخرج ابن عدي وابن عساكر من طريق عطاء عن ابن عباس قال: ولد النبي صلى الله عليه وسلم مسروراً مختوناً. وأخرج ابن عساكر عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد مختوناً. وأخرج ابن عساكر عن ابن عمر قال: ولد النبي صلى الله عليه وسلم مسروراً مختوناً. قال الحاكم في المستدرك: تواترت الأحاديث أنه ولد مختوناً.

وفي الوشاح لابن دريد: قال ابن الكلبي: بلغنا عن كعب الأحبار أنه قال: نجد في بعض كتبنا أن آدم خلق مختوناً، واثني عشر نبياً من بعده من ولده خلقوا مختتنين، آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم، وشيث وإدريس ونوح وسام ولوط ويوسف وموسى وسليمان وشعيب ويحيى وهود وصالح صلى الله عليهم أجمعين.

وأخرج الطبراني في الأوسط وأبو نعيم وابن عساكر عن أبي بكرة أن جبرئيل ختن النبي صلى الله عليه وسلم حين طهر قلبه".

زاد المعاد في هدي خير العباد ـ مشكول وموافق للمطبوع - (1 / 80):

"فصل في ختانه صلى الله عليه وسلم

وقد اختلف فيه على ثلاثة أقوال:

أحدها : أنه ولد مختوناً مسروراً، وروي في ذلك حديث لايصح ذكره أبو الفرج بن الجوزي في " الموضوعات " وليس فيه حديث ثابت، وليس هذا من خواصه، فإن كثيراً من الناس يولد مختوناً. وقال الميموني : قلت لأبي عبد الله: مسألة سئلت عنها: ختان ختن صبياً فلم يستقص؟ قال: إذا كان الختان جاوز نصف الحشفة إلى فوق فلايعيد؛ لأن الحشفة تغلظ وكلما غلظت ارتفع الختان. فأما إذا كان الختان دون النصف فكنت أرى أن يعيد. قلت : فإن الإعادة شديدة جداً، وقد يخاف عليه من الإعادة ؟ فقال: لاأدري، ثم قال لي: فإن هاهنا رجلاً ولد له ابن مختون، فاغتم لذلك غماً شديداً، فقلت له: إذا كان الله قد كفاك المؤنة فما غمك بهذا؟ انتهى . وحدثني صاحبنا أبو عبد الله محمد بن عثمان الخليلي المحدث ببيت المقدس أنه ولد كذلك وأن أهله لم يختنوه. والناس يقولون لمن ولد كذلك: ختنه القمر. وهذا من خرافاتهم.

القول الثاني : أنه ختن صلى الله عليه وسلم يوم شق قلبه الملائكة عند ظئره حليمة.

القول الثالث: أن جده عبد المطلب ختنه يوم سابعه وصنع له مأدبةً وسماه محمداً. قال أبو عمر بن عبد البر: وفي هذا الباب حديث مسند غريب، حدثناه أحمد بن محمد بن أحمد حدثنا محمد بن عيسى حدثنا يحيى بن أيوب العلاف حدثنا محمد بن أبي السري العسقلاني حدثنا الوليد بن مسلم عن شعيب عن عطاء الخراساني عن عكرمة عن ابن عباس أن عبد المطلب ختن صلى الله عليه وسلم يوم سابعه وجعل له مأدبةً وسماه محمداً صلى الله عليه وسلم، قال يحيى بن أيوب: طلبت هذا الحديث، فلم أجده عند أحد من أهل الحديث ممن لقيته إلا عند ابن أبي السري، وقد وقعت هذه المسألة بين رجلين فاضلين صنف أحدهما مصنفاً في أنه ولد مختوناً وأجلب فيه من الأحاديث التي لا خطام لها ولا زمام وهو كمال الدين بن طلحة، فنقضه عليه كمال الدين بن العديم وبين فيه أنه صلى الله عليه وسلم ختن على عادة العرب، وكان عموم هذه السنة للعرب قاطبةً مغنياً عن نقل معين فيها. والله أعلم".

المستدرك على الصحيحين للحاكم مع تعليقات الذهبي في التلخيص - (2 / 657):

"و قد تواترت الأخبار أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ولد مختوناً مسروراً".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) - (6 / 752):

"وقد اختلف الرواة والحفاظ في ولادة نبينا صلى الله عليه وسلم مختوناً، ولم يصح فيه شيء، وأطال الذهبي في رد قول الحاكم: إنه تواترت به الرواية، وقد ثبت عندهم ضعف الحديث به، وقال بعض المحققين من الحفاظ: الأشبه بالصواب أنه لم يولد مختوناً".فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012200738

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے